أحمد بن سعيد: رؤية القيادة في إدارة الجائحة عززت الثقة في السفر إلى الإمارات

841 مليون درهم أرباحاً تاريخية لـ«فلاي دبي» في 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت «فلاي دبي» قفزة تاريخية في أرباحها، خلال عام 2021 بلغت 841 مليون درهم، بعد أن بلغ إجمالي إيرادات الناقلة السنوية 5.3 مليارات درهم مقارنة بـ 2.8 مليار درهم في عام 2020 بنمو بلغ 86%، وارتفعت أعداد المسافرين لتصل إلى 5.6 ملايين مسافر بنسبة نمو بلغت 76% مقارنة بعام 2020، فيما بلغ إشغال المقاعد 69%.

نتائج استثنائية

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى لـ«فلاي دبي» تعليقاً على نتائج الناقلة: «تأتي النتائج الاستثنائية، التي حققتها فلاي دبي لعام 2021 بعد عامين مليئين بالتحديات نتيجة لوباء «كوفيد 19»، بفضل القرارات والتوجيهات، التي تبنتها القيادة في دولة الإمارات، ومنها إجراءات السلامة الاحترازية طوال رحلة المسافر، كل ذلك أعطى الثقة للسياح للسفر إلى دبي والإمارات عموماً؛ مما أدى إلى زيادة أعداد المسافرين بنسبة 76% على أساس سنوي، ما زلنا نتمتع بوضع ممتاز لاستقبال الزوار، عبر شبكتنا في دبي وخارجها.

تمثل فلاي دبي جزءاً لا يتجزأ من صناعة السفر والسياحة في دبي». وقال سموه في عدة تدوينات على موقع التواصل «تويتر» أمس: «أعلنت فلاي دبي اليوم عن نتائجها السنوية للعام 2021 محققةً أرباحاً قياسية بلغت 841 مليون درهم».

وأضاف: «وبعد عامين حافلين بالتحديات نتيجة الجائحة، تأتي هذه النتائج الاستثنائية بفضل القرارات والتوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، التي عززت ثقة السياح للمجيء إلى دبي ودولة الإمارات، ما أدى إلى زيادة أعداد المسافرين بنسبة 76% مقارنةً بالسنة السابقة».

وتابع: «فلاي دبي ركن أساسي في صناعة السفر والسياحة بدبي، ولا تزال على أتم الاستعداد لاستقبال الزوار من مختلف محطاتها إلى دبي وعبرها».

تغييرات مستمرة

وقال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي للشركة: «نموذج عمل فلاي دبي لا يزال قوياً وقد خدمنا بشكل جيد خلال الوباء، ومع عودة الطلب، تُرجمت هذه الأساسيات القوية إلى تحسن كبير في أدائنا المالي. تحقق هذا الإنجاز بفضل التزام موظفينا الراسخ والمرونة التي نتمتع بها في أعمالنا». وأضاف: «كان التحدي الذي ظل قائماً طوال عام 2021 هو التغييرات المستمرة في قيود السفر.

هذا يعني أن المسافرين لم يكن لديهم الثقة لحجز السفر مبكراً، لكنهم استمروا في السفر مع فترة حجز أقصر قبل تاريخ سفرهم. خلال النصف الثاني من العام، بدأت قيود السفر في التخفيف، ما أدى إلى زيادة الطلب على السفر عبر شبكتنا. أطلقنا رحلات إلى وجهات صيفية موسمية لتوفير المزيد من الخيارات للمسافرين، كما أن الزيادة في جدول رحلاتنا في النصف الثاني من العام عززت الطلب على السفر إلى دبي».

20 طائرة جديدة

وأضاف الغيث: «مع رفع القيود عبر شبكتنا وزيادة الطلب على السفر، نحن متفائلون بحذر بشأن العام الجاري على الرغم من الوضع الجيوسياسي وتأثيره المحتمل على أسعار السلع. اعتباراً من مارس 2022، سوف نتسلم 20 طائرة بوينج 737 ماكس 8، والتي ستشهد المزيد من منتجاتنا وخدماتنا عبر أسطولنا، فضلاً عن دعم نمونا المستقبلي.

مع استمرار زخم السفر في النمو، سنزيد أعداد الرحلات ونطلق المزيد من الوجهات الجديدة عبر شبكتنا خلال العام الجاري، ولدعم مسار النمو هذا، سنحتاج إلى توظيف أفضل الكفاءات في الصناعة للمساهمة في قصة نجاح فلاي دبي المستمرة».

شراكة طيران الإمارات

واستفاد أكثر من 8.3 ملايين مسافر برحلات ربط أكثر سلاسة عبر الشبكة المشتركة، منذ إطلاق الشراكة بالرمز الموسعة مع طيران الإمارات في عام 2017.

وأطلقت الناقلة 22 وجهة جديدة في عام 2021، 13 منها كانت وجهات غير مخدومة سابقاً برحلات من دبي. كانت أكثر 10 مسارات ازدحاماً للرحلات المنتظمة عبر شبكة فلاي دبي هي الإسكندرية، البحرين، بوخارست، الدوحة، كراتشي، كاتماندو، ماليه، تبليسي، تل أبيب وزنجبار، ولتلبية الطلب على السفر خلال الصيف، أطلقت الناقلة رحلات إلى خمس وجهات موسمية صيفية وهي:

باتومي، بودروم، ميكونوس، سانتوريني وطرابزون. وفي يناير 2020، شغلت فلاي دبي 5701 رحلة، متجاوزة بذلك مستويات ما قبل الوباء، في ديسمبر 2021 شغلت الناقلة 6430 رحلة، وشهدت فلاي دبي زيادة في الطلب على رحلات الربط بنسبة 34% من المسافرين سواء رحلات الربط عبر شبكة فلاي دبي أو من خلال الرمز المشترك مع طيران الإمارات.

توسع الأسطول

وتوسع الأسطول ليصل إلى 59 طائرة، منها 34 طائرة من طراز بوينج 800-737 من الجيل الجديد، و22 طائرة بوينج 737 ماكس 8، و3 طائرات بوينج 737 ماكس 9.

وعادت طائرة بوينج 737 ماكس إلى أسطول الشركة، بدءاً من أبريل، حيث خضعت خلال هذه الفترة إلى عملية التخزين النشط، مما سهل من عملية عودتها للخدمة. وتوصلت فلاي دبي في يوليو الماضي إلى اتفاق مع بوينج وعدلت الشركة طلبياتها من الطائرات التي طلبتها في عامي 2013 و2017.

وقامت الناقلة بخفض إجمالي عدد الطائرات التي ستتسلمها بمقدار 65 طائرة، وحتى 31 ديسمبر، كانت قد تسلمت 25 طائرة من طلبيتها البالغة 161 طائرة، يتوقع أن تتسلمها. وأنجزت فلاي دبي متطلبات التمويل لـ 13 طائرة بوينج 737 ماكس ومحركين من طراز Leap 1B عن طريق البيع وإعادة التأجير لدعم تسلم الطائرات خلال عام 2021.

وشهدت دول مجلس التعاون الخليجي زيادة بنسبة 42% في عام 2021 مقارنة مع 35% في عام 2019، وشهدت أوروبا زيادة بنسبة 51% في عام 2021 ارتفاعاً من 41% في عام 2019، وشهدت أفريقيا زيادة 42% في عام 2021 ارتفاعاً من 35% في 2019. وانتقلت فلاي دبي إلى مقرها الجديد في أبريل، الذي يشكل بيئة عمل ملائمة، وأكثر استدامة لموظفيها. يضم المقر الجديد مركز تدريب لطواقم الرحلات.

توقعات 2022

تتمثل استراتيجية فلاي دبي للعام الجاري في المساهمة في تعزيز قطاع السفر بعد «كوفيد 19». وخلال العام الجاري 2022، ستتسلم فلاي دبي 20 طائرة، سيتم تشغيل هذه الطائرات عبر شبكة الناقلة، ما يعطي العملاء الفرصة للسفر إلى المزيد من الوجهات حول العالم.

طباعة Email