موزة العتيبة: يوم المرأة العالمي مناسبة للاحتفاء بإنجازاتها في مختلف القطاعات والمجالات

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت موزة بنت سعيد العتيبة، رئيس ومؤسس مجموعة «العتيبة إنماء»، إن الاحتفاء بيوم المرأة العالمي الذي يصادف يوم 8 مارس من كل عام يشكّل مناسبة هامة للاحتفاء بالإرث الخالد التي رسخ قيمه المغفور له بإذن الله تعالى، الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي كان في مقدمة من دعموا المرأة الإماراتية ووفروا لها سبل التمكين في المجتمع، إلى جانب تقدير وتثمين الجهود والدعم المقدم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «حفظها الله». 

وأضافت العتيبة أن «اليوم العالمي للمرأة» يعتبر مناسبة يحتفي العالم من خلالها بإنجازات المرأة في مختلف القطاعات والمجالات، ومنذ تأسس اتحاد دولة الإمارات قبل 50 عاماً، حققت الدولة قفزات كبرى في مجال تمكين المرأة على كافة المستويات المجتمعية وميادين العمل.

وقد ساهمت جهود ورؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في تحقيق تلك المكاسب لصالح المرأة، وتوفير جميع الفرص التي تحقق طموحات وآمال المرأة الإماراتية، حيث باتت اليوم تتبوأ أهم وأعلى المناصب بالدولة، وتساهم جانب الرجل في مسيرة التنمية المستدامة للدولة. 

وأضافت العتيبة: ولا بد في هذا المناسبة من توجيه تحية تقدير واعتزاز لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» ومسيرتها الزاخرة بالعطاء لخدمة قضايا المرأة وتمكينها، ولما قدمته سموها من قيم ومبادئ تدعم تطورها في المجتمعات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي. وكانت سموها قد أعلنت في عام 2015 يوم 28 أغسطس من كل عام يوماً للمرأة الإماراتية تقديراً لدورها المحوري الفاعل في نهضة الدولة، والمساهمة في نموها وتطورها. 

واختتمت بالقول: إن قيادة الإمارات قد استثمرت في العنصر النسائي، وجرى إشراك المرأة في جميع القطاعات عبر مساندتها وتأهيلها لتكون قادرة وفاعلة في مجتمعها، كما تقوم المرأة بدور هام وبارز إلى جانب الرجل في مختلف الميادين والقطاعات.

طباعة Email