منصة «بلوم» تنطلق في الإمارات لدعم جودة الحياة الشاملة للشركات والموظفين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت منصة «بلوم Plumm» العالمية المتخصصة في مجال تقديم خدمات جودة الحياة في مكان العمل، والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، عن انطلاق أعمالها في دولة الإمارات، لدعم الشركات والموظفين، من خلال خدمات الصحة النفسية، وجودة الحياة الشاملة.

وبعد تحقيق العديد من النجاحات في مجال دعم القوى العاملة في مختلف أنحاء المملكة المتحدة، تهدف «بلوم» من دخول سوق دولة الإمارات، إلى تقديم خدمات رائدة للموظفين، والتصدي لمشاكل الضغوط والإرهاق المتنامية بين القوى العاملة على مستوى المنطقة.

وتساعد منصة «بلوم»، الشركات على تنمية الثقافة المؤسسية، من خلال مهمتها المتمثلة في جعل الحفاظ على الصحة النفسية حقيقة واقعة لكل فرد من القوى العاملة العالمية. وتتضح الشعبية المتزايدة لــ «بلوم»، من حقيقة أن 60 % من موظفي الشركات في المتوسط، يستخدمون المنصة اليوم، مقارنةً مع متوسط 3 % لبرامج مساعدة الموظفين القائمة على التأمين (EAPs).

ويتعرض نحو 50 % من موظفي القطاع الخاص بدولة الإمارات، إلى الإرهاق الناتج عن العمل، وفقاً لاستطلاع أجراه مؤخراً البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في دولة الإمارات. ويؤدي ذلك بدوره إلى معدلات أعلى لانتقال الموظفين بين الشركات، حيث ذكر المشاركون في الاستطلاع، أن مشاكل الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق، تجبرهم على تغيير وظائفهم في غضون عام واحد. وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، يتكبد الاقتصاد العالمي خسائر سنوية بقيمة تريليون دولار، ناتجة عن انخفاض الإنتاجية، بسبب حالات القلق والاكتئاب.

وتسعى «بلوم» لمجابهة هذه التحديات، من خلال تقديم رعاية مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات كل موظف، مع مساعدة الشركات على توفير الأموال الخاصة ببرامج مشاركة الموظفين والرعاية الصحية، مع أكثر من 150 معالجاً معتمداً ومدرباً متخصصاً، يجيدون 17 لغة مختلفة، لدعم الموظفين والشركات.

وفي ظل اهتمام الشركات في دولة الإمارات، بالصحة النفسية للموظفين، وجعلها في مقدم الأولويات، تسعى «بلوم» إلى تعزيز جودة حياة الموظفين، من خلال توفير وصول سهل للمعالجين المعتمدين، عبر العلاج بتقنية الفيديو والدردشة. ويتم دعم هذه الجهود، من خلال دورات جودة الحياة، مثل ورش العمل الشهرية التفاعلية المباشرة، والتدريب على الإسعافات الأولية في مجال الصحة النفسية، وممارسة التأمل ومقاطع الصوت، والتي تتوفر جميعها على الموقع الإلكتروني، وتطبيقات iOS وأندرويد، وبرنامجي مايكروسوفت تيمز وسلاك. وتقدم «بلوم» للشركات، تحليلات فورية لا يتم الكشف عن مصدرها، تتيح لهم الحصول على فهم أفضل لمستوى جودة حياة الموظفين.

وقال عاصم أمين، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «بلوم»، والذي نشأ في دبي: «لم تعد الصحة النفسية مجرد رفاهية للموظفين، فهي تعتبر الآن أحد أهم الأصول الواجب توافرها في مكان العمل، بسبب تأثيرها في الإنتاجية، حيث يسهم الموظفون السعداء بشكل رئيس في نجاح الشركات. فعندما يشعر الموظفون بأنهم يحصلون على الاهتمام الكافي، فإنهم يبذلون جهداً إضافياً لتحقيق أهداف الشركة. وهذا هو سبب ضرورة تقديم الدعم الذي يحتاجون إليه لتحسين صحتهم النفسية».

وتقدم «بلوم» خدمات شاملة لدعم الصحة النفسية، تغطي كل شيء، بدءاً من التدخل إلى الوقاية والنمو الشخصي، بصرف النظر عن وضع الصحة النفسية الحالي لكل موظف. ويتوفر فريق مختار بعناية من المعالجين المعتمدين من تخصصات متعددة، لتقديم علاجات تناسب احتياجات كل موظف. كما يتوفر مدير لجودة الحياة، للمساعدة على بناء استراتيجيات للرفاهية، مصممة بحسب الطلب، لتناسب كل شركة.

ومع وجود تطبيقات iOS وأندرويد، تتميز بمحتوى مصمم خصيصاً، تسعى «بلوم» لأن تصبح منصة الصحة العقلية المعتمدة للمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

طباعة Email