«دو» تبرم شراكة مع جمعية خريجي كلية «إنسياد- الإمارات» لتعزيز الابتكار والتقدم التكنولوجي في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرمت «دو» التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، مذكرة تفاهم مع جمعية خريجي كلية «إنسياد- الإمارات»، لتعزيز أوجه التعاون مع شبكة الخريجين في مجالات عدة، تشمل التفكير الريادي والابتكارات الأكاديمية والتقنية، التي من شأنها إحداث تحولات إيجابية حقيقية، بهدف دفع عجلة التقدم التكنولوجي في دولة الإمارات.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم الجديدة في أعقاب فعالية، جمعت خبراء ورواد في مجالات التكنولوجيا والأوساط الأكاديمية، وركزت على تحفيز نقاشات بناءة حول تقنيات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي والتفكير التصميمي، فضلاً عن مناقشة آفاق مستقبل الرقمنة في بيئات العمل.

وتنسجم المذكرة مع مساعي «دو» لدعم جهود حكومة الإمارات الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة مركزاً عالمياً للابتكار التكنولوجي، واستقطاب المجتمعات الناشئة من شبكة خريجي كلية إنسياد العالمية، لتعزيز تبادل المعرفة وتسخير التقنيات الحديثة وتوظيفها مثل الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، وستعمل كل من «دو» ونادي إنسياد لخريجي التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في الإمارات، الذي تم إطلاقه مؤخراً على إنشاء منظومة متقدمة من الشراكات والخبراء، عبر منصة مشتركة تهدف إلى تحفيز الابتكارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى تعزيز آفاق التعاون بين أعضاء جمعية خريجي كلية إنسياد و«دو». وسيتم في إطار هذه الشراكة تنظيم فعاليات مشتركة تضم خبراء من كلا الجانبين في مجالات التكنولوجيا والإعلام والاتصالات، لتبادل الخبرات والمعرفة.

وقال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في «دو»: تنسجم أهداف هذه الشراكة مع مكانتنا كشركة وطنية رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة والجهود المستمرة، التي نبذلها لتعزيز وتبني أحدث الابتكارات التكنولوجية، التي تتماشى مع متطلبات المستقبل. ويتمثل هدفنا من خلال التعاون مع المؤسسات والجهات الرائدة عبر مختلف القطاعات في إرساء أسس متينة لمستقبل رقمي مزدهر في الإمارات، يرتكز على التقنيات الحديثة والناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وشبكات الجيل الخامس. وتشكل الشراكات الاستراتيجية مع الأوساط الأكاديمية ركيزة أساسية في تحقيق هذه الرؤية، ودعم جهودنا التي بذلناها على مدار السنوات الماضية. ونتطلع من خلال هذه المذكرة إلى الاستفادة من الخبرات الأكاديمية لدفع عجلة الابتكار في مجال التكنولوجيا في الإمارات.

وقالت ناتالي سليمان، خريجة إنسياد من برنامج ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي العالمي لعام 2014، رئيسة «جمعية خريجي كلية إنسياد – الإمارات»: مع التحولات التي يشهدها عالم الأعمال وانتقاله إلى العصر الرقمي، من المتوقع حدوث تحولات نموذجية رئيسة في مجالات التكنولوجيا مع تنامي الطلب على المرشحين، الذين يتمتعون بفهم وإدراك شامل لهذا التحول ولديهم القدرة والمرونة على التأقلم مع التغيرات. وانطلاقاً من مكانتنا كجمعية مرموقة نحن ملتزمون بخلق فرص للتواصل المهني عالمياً ومحلياً مع شركائنا، بالإضافة إلى توفير منصة مشاركة، تمكن أعضاءنا من البقاء على اطلاع حول أحدث النظريات والممارسات، فضلاً عن التواصل بشكل فعال مع بعضهم البعض واستكشاف القضايا والمسائل والتحديات التي يواجهها القطاع.

وشهدت الفعالية التي سبقت توقيع مذكرة التفاهم ونُظّمت تحت عنوان «قيادة الابتكار والتكنولوجيا»، العديد من الأنشطة والجلسات الحوارية الملهمة بمشاركة سليم البلوشي، الذي شارك بأفكاره حول دور التكنولوجيا وتحدياتها وفرصها، وكيفية الاستعداد للتحولات المستقبلية في القطاع.

طباعة Email