تصنيف مجموعة «شلهوب» أفضل بيئات العمل في 5 بلدان عربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

صنفت منظمة «جريت بليس تو وورك» مجموعة «شلهوب»، الشريك الرائد والمطوّر والمبتكر للمنتجات والخدمات الفاخرة في الشرق الأوسط، رسمياً ضمن أفضل بيئات العمل في 5 بلدان، وهي الإمارات والمملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وقطر.

وكانت مجموعة شلهوب قد أُدرجت على قائمة أفضل بيئات العمل في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019 وفي المملكة العربية السعودية وقطر في العام 2020، وانضمت حديثاً الكويت والبحرين إلى لائحة البلدان التي حصلت فيها المجموعة على هذا التصنيف المرموق، مما رفع مجموع شهاداتها إلى خمسة.

وتستخدم منظمة «جريت بليس تو وورك» نموذجاً محدداً للغاية لمنح الشهادات وتصنيف أفضل أماكن العمل. فهي تجمع البيانات باستخدام «نموذج الثقة» (Trust Model©) الخاص بها، والذي يُستخدم لتقييم رأي الموظف في أفضل بيئات العمل حول العالم، وهو أساس استبيان «مؤشر الثقة» (Trust Index©) الموجّه للموظفين.

ويتكوّن نموذج الثقة من خمسة معايير، وهي: المصداقية والاحترام والإنصاف والفخر والزمالة. كما تُجري منظمة «جريت بليس تو وورك» أيضاً «تدقيق الثقافة» (Culture Audit©) لتقييم ممارسات المؤسسة تجاه موظفيها.

من خلال وضع موظفيها في صلب اهتماماتها وتنفيذ مبادرات الموارد البشرية ذات الرؤية المستقبلية، بَنَت مجموعة شلهوب ثقافة تربط الموظفين وتُلهم الشعور بالانتماء من خلال إعطاء الأولوية لرفاههم وسلامتهم. فمجموعة شلهوب تؤمن إيماناً عميقاً بمبادئ القيادة في الخدمة والقيادة المتعاطفة المترسخة في قيم المجموعة. وليست هذه الشهادة مجرد شارة، بل هي عبارة عن ممارسات متّسقة ويومية وُضعت لضمان مكان عمل استثنائي ومسؤول.

ويشكّل تحوّل المجموعة إلى مكان عمل هجين خير مثالٍ على ذلك، ولا يقتصر ذلك على التكنولوجيا المستخدمة أو أدوات العمل عن بُعد، إذ تشجّع المجموعة أفرادها لتحمّل مسؤولية وظائفهم وأفكارهم وعملهم من خلال ترتيبات العمل المرنة. وعلاوة على ذلك، ارتقت مجموعة شلهوب بفكرة التحوّل إلى مكان عمل هجين إلى مستوى أعلى من خلال اعتماد سياسات «العمل من الخارج» لمدة شهر، بناءً على أنّ المرونة في مكان وزمان وكيفية العمل توفر أدوات للإنتاجية وتعتمد على أسس الثقة والاحترام والأداء التنظيمي.

ونظراً لأن مجموعة شلهوب تضم موظفين من أكثر من 105 جنسيات، فقد سمح ذلك لحوالي 270 موظفاً بالعمل من بلدهم الأم أو أي بلد آخر يختارونه في العام 2021.

وبهدف التكيف بشكلٍ أفضل مع احتياجات الموظفين في بيئة العمل الهجينة هذه، قامت المجموعة بتسريع وتيرة التحول الرقمي للموارد البشرية لديها، حيث تم تنفيذ استراتيجية بيانات الموظفين الذكية لتسريع اعتماد الأتمتة من أجل تكامل تجربة الموظف الهجينة وتعزيزها. كما استفادت المجموعة من التكنولوجيا لتحسين وظائف الموارد البشرية بما في ذلك التوظيف والتدريب والتأهيل والأداء وغيرها.

وشملت مبادرات البرامج القائمة على التكنولوجيا، على سبيل المثال لا الحصر، التعلّم الآلي في عملية اكتساب المواهب، لإجراء تصفية مسبقة لمقابلات التوظيف وتعزيز التجارب الرقمية للموظفين.

وقال وسيم عيد، رئيس الموارد البشرية والثقافة في مجموعة شلهوب: «هذه الشارة هي مجرد انعكاس لالتزامنا ببناء تجربة أفضل للموظفين كلّ يوم، فهي تؤكد ثقافتنا العظيمة وتدعمنا في سعينا للاحتفاظ بمواهبنا واستقطاب مواهب جديدة للانضمام إلى فريق عملنا. وهي ثقافة تتمثل أولويتها القصوى براحة الموظفين، تحدد قيمنا وتدفعنا للأمام دائماً، ما يجعل مجموعة شلهوب إحدى أفضل بيئات العمل».

ستواصل مجموعة شلهوب وضع العمليات والأدوات والممارسات والعقلية الصحيحة لخلق بيئة يكون فيها كلّ شخص قادراً على التعلم والازدهار والنمو باستمرار. وتعتمد شهادة «جريت بليس تو وورك» على هذا التصميم وعلى التزام المجموعة برعاية النهج الذي يركّز على الإنسان أولاً وبتبنّي القيم التي تولِّد الاحترام والتميز وروح المبادرة.

طباعة Email