30.5 مليار دولار التبادل التجاري بين الإمارات واليابان في 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات واليابان بنهاية العام الماضي نحو 30.5 مليار دولار، حيث ارتفعت قيمة صادرات الإمارات إلى 26 مليار دولار، كما زادت وارداتها من اليابان إلى 6.5 مليارات دولار.

ودعا محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي المستثمرين ورواد الأعمال اليابانيين للاستفادة من الفرص الواسعة التي تتيحها إمارة أبوظبي، وبيئة الأعمال الملائمة لنمو وازدهار الاستثمارات لتعزيز العلاقات بين الجانبين.

وقال خلال مخاطبته الدورة الثامنة لمجلس أبوظبي اليابان الاقتصادي، عبر تقنية التواصل المرئي، إنّ «اليابان تعد من أكبر الشركاء التجاريين لإمارة أبوظبي والدولة، فضلاً عن الزيادة النوعية والمطردة للاستثمارات اليابانية في أبوظبي، مشيراً إلى أن 340 شركة يابانية تعمل بالإمارات في قطاعات متنوعة مثل التشييد والصناعة والطاقة».

وترأس الشرفاء ونابيوري كودايرا، رئيس مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط، الدورة الثامنة للمجلس بحضور راشد البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية، وعدد من المسؤولين من الجانبين.

وأشاد بالتعاون بين اليابان وأبوظبي، والإنجازات التي تحققت منذ عقد الدورة السابعة للمجلس في أكتوبر 2020، في عدة مجالات مثل تكنولوجيا الزراعة والخدمات الصحية والطب الحيوي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات المالية والسياحة. 

وقال نابيوري كودايرا رئيس مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط إن العام الحالي يصادف الذكرى الـ50 لبدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، في حين تعود العلاقات الاقتصادية بين أبوظبي واليابان إلى بداية الستينيات من القرن الماضي، حين بدأ تصدير النفط في 1962، ونتطلع إلى استمرار وتعزيز العلاقات، موضحاً أن مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط قام بإطلاق مبادرات عبر ورش عمل مع جهات متنوعة مثل دائرة الطاقة- أبوظبي، وشركة مياه وكهرباء الإمارات، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» لتعزيز التعاون في قطاع الطاقة«.

وعبر شهاب الفهيم، سفير الإمارات لدى اليابان، عن سعادته بانعقاد الدورة الثامنة لمجلس أبوظبي اليابان الاقتصادي، التي تصادف الذكرى الخمسين لبدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مشيرا إلى أن التبادل التجاري بين البلدين يشهد تنوعا ملحوظا حيث تزداد النشاطات الاستثمارية والتجارية في قطاعات متنوعة مثل الطاقة المتجددة والتكنولوجيا المتقدمة والروبوتات والذكاء الاصطناعي، والرعاية الصحية والأدوات الطبية والفضاء.

وأضاف: الإمارات هي عاشر أكبر شريك تجاري لليابان في العالم خلال 2021، وتوفر الدولة 23% من إجمالي المتطلبات النفطية لليابان، مشيراً إلى أن نمو التبادل التجاري بين البلدين يأتي في أعقاب جائحة كوفيد-19 التي أثرت على التجارة العالمية، مع زيادة ملحوظة في الطلب على السيارات والآلات والمعدات والألمونيوم».

وأوضح أن إجمالي الاستثمارات اليابانية المباشرة في الإمارات قدر بنحو 4 مليارات دولار بنهاية العام الماضي، فيما تصل الاستثمارات الإماراتية في اليابان لنحو 2.1 مليار دولار. ورغم تراجع إجمالي الاستثمارات الخارجية للشركات اليابانية في ظل تداعيات جائحة كوفيد-19، فقد برزت فرص أعمال متميزة بين البلدين مثل التعاون مع «أدنوك» في مجال وقود الأمونيا.

وقال أكيو إيسوماتا، سفير اليابان لدى الإمارات، إن المجلس أسهم خلال دوراته السابقة في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وخلق فرص واسعة للأعمال خاصة في قطاعات الطاقة والبنية التحتية والتعليم والرعاية الصحية.

وأضاف أن الابتكار والتعليم يعتبران من المجالات الحيوية للتعاون، موضحا أن البلدين يعملان على وضع خطة عمل لتطبيق أهداف مبادرة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بينهما، متوقعاً أن يتم التوقيع عليها خلال العام الجاري.

وتم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين دائرة البلديات والنقل أبوظبي ومؤسسة سوموميتو اليابانية، كما ناقشت فرق العمل تطورات التعاون الثنائي بمجالات الطاقة المستدامة والبنية التحتية والتعليم والموارد البشرية.

طباعة Email