«فارنك» تكشف عن خريطة طريق لتحقيق انبعاثات صفرية بحلول 2050

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت شركة «فارنك» الرائدة في قطاع خدمات إدارة المرافق والابتكار والاستدامة والتي يقع مقرها في الإمارات عن خريطة طريق لتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 لدعم المبادرة الاستراتيجية لدولة الإمارات والتي تم الإعلان عنها في شهر أكتوبر من العام الماضي.

وقال ماركوس أوبرلين، الرئيس التنفيذي للشركة: في ما يتعلق باستراتيجية أعمال الشركة، فإن تحقيق صافي انبعاثات صفرية هو المستقبل، إذا ما أرادت الإمارات أن تحقق طموحاتها إلى الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية، فإنه يجب على القطاع الخاص دعم الحكومة، وبالتزامن مع انعقاد الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف للمناخ في أبوظبي، فمن المهم جداً أن تبدأ المؤسسات والشركات بالتخطيط لاستراتيجيتها البيئية من الآن.

وأضاف: ليس ذلك فحسب، بل توفر الاستدامة أيضاً وفوراً تشغيليةً وميزة تنافسية وتقوي العلاقات بأصحاب المصلحة، ونحن نرى العمل المناخي قضية مهمة للأعمال تحتاج إلى معالجتها في عملياتنا وعبر سلسلة القيمة لدينا أولاً.

وحدد مستشارو فارنك بالفعل النطاق والحدود لقياس بصمتها الكربونية بدقة من خلال الاعتماد على عام 2021 كخط أساس وذلك بصرف النظر عن أداء المبنى مثل استهلاك الطاقة والمياه، كما تأخذ شركة فارنك في الحسبان سفر الموظفين والخدمات اللوجستية وشراء السلع والخدمات والتخلص من النفايات، فضلاً عن التركيز على إعادة التدوير ومصادر الطاقة المتجددة وغيرها من البدائل منخفضة الكربون.

وسيتم حساب انبعاثات الكربون الخاصة بشركة فارنك باستخدام برنامج صممته شركة كلايمت بارتنر، مزود الحلول الدولية للعمل المناخي للشركات، ومقره في مدينة ميونخ الألمانية.

وفي هذا الإطار، قالت نادية إبراهيم، رئيسة قسم الاستدامة في الشركة: لقد حددنا بالفعل أهدافاً للانبعاثات لكل فئة وطبقنا هدفاً أولياً لخفض الانبعاثات مدته خمس سنوات، وسيتم مراجعته سنوياً لقياس التقدم وإجراء التعديلات إذا لزم الأمر والكشف عن النتائج لتكون واضحة وشفافة للجميع.

وأضافت: نهدف بحلول عام 2026 إلى تقليل استهلاك الكهرباء والمياه وغازات التبريد والوقود بنسبة 30%، كما سنعمل على خفض نفاياتنا بنسبة 10% وتقليل الانبعاثات المرتبطة بالسلع والخدمات المشتراة بنسبة 5%، إذ يتمثل هدف فارنك في عام 2031 بتقليل انبعاثاتها في هذه الفئات بنسبة تصل إلى 50% وبحلول عام 2048، ستكون بصمة الكربون الخاصة بها قد انخفضت بنسبة تصل إلى 90% بشكل عام.

طباعة Email