مدير الاستراتيجية والتخطيط في «أوبو»: الإمارات سوق واعدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد فادي أبو شمط، مدير الاستراتيجية والتخطيط في شركة «أوبو» الشرق الأوسط وأفريقيا، أن دولة الإمارات تعد سوقاً واعدة لشركة «أوبو» نظراً لما توفره من إمكانيات لازدهار الأعمال، فضلاً عن بنيتها التحتية المتقدمة للغاية في قطاع الاتصالات.

وقال فادي شمط، في تصريحات لـ «البيان الاقتصادي»، بمناسبة «يوم أوبو للابتكار»: كان اختيار «أوبو» لدولة الإمارات في ظل إدارتها الرشيدة كمقر لمكتبها الإقليمي للشرق الأوسط وأفريقيا، دور ملحوظ في ازدهار أعمال الشركة في المنطقة، خصوصاً بعد الأزمة العالمية التي تسبب بها «كوفيد 19».

 واعترف فادي شمط بأن جائحة «كوفيد 19» فرضت ظروفاً وأجواءً مختلفة في الأسواق المحلية وفي منطقة الشرق الأوسط، لكنها أيضاً كشفت عن جوانب جديدة من حيث استخدام التكنولوجيا للتواصل ومتابعة الأعمال، حيث باتت التكنولوجيا حجر الزاوية في التواصل ومتابعة الأعمال.

ورداً على سؤال حول «يوم أوبو للابتكار» وما قامت به الشركة، قال إن هذا تقليد مهم تحرص عليه الشركة للكشف عن أحدث ابتكاراتها، والتي تضمنت هذا العام هاتفاً ذكياً ثورياً سوف يحدث تغييراً جذرياً في مفاهيم الهواتف القابلة للطي، وشريحة خارقة تعتبر الأولى من نوعها عالمياً، و«إير جلاس».

وأوضح: من بين الابتكارات البارزة التي استعرضتها «أوبو»، أول هاتف ذكي رائد قابل للطي وهو «أوبو فايند N»، وهو نتاج أربع سنوات من البحث والتطوير وستة أجيال من النماذج الأولية. ويقدم الهاتف نهجاً جديداً للهواتف القابلة للطي، كما يوفّر تجربة مستخدم عصرية وعملية بالكامل لكل من الأشخاص الذين استخدموا أجهزة قابلة للطي في السابق وكذلك للمستخدمين الجُدد. ولأول مرة نجد الهاتف لا يترك أية علامات على الشاشة بسبب عملية الطي المتكررة على خلاف الهواتف الأخرى، وهو ما يميز الهاتف الجديد والذي سيعد أيقونة في عالم الهواتف الذكية القابلة للطي، خصوصاً بعد أن أصبح شكل الهواتف الذكية وتصميمها العامل الأول الذي يجذب المستخدمين، لذلك استثمرت «أوبو» قدراً كبيراً من الوقت والجهد في التوصّل إلى نهج أفضل لهاتف ذكي قابل للطي، وذلك من خلال تجربة مجموعة من عوامل الشكل وتصميم المفصّلات والمواد المُصنّعة للشاشة ونسب عرض إلى طول الشاشة، بهدف إنشاء جهاز مبتكر جديد يلبّي احتياجات مزيد من المستخدمين. بفضل وجود هاتف «أوبو فايند N»، فإننا نهدف إلى تغيير تصوّرات وانطباعات الناس عما يمكن أن يقدمه الهاتف الذكي والبدء بجعل الأجهزة القابلة للطي في متناول شريحة أكبر من الجمهور.

وأشار إلى أن «أوبو» أزاحت الستار كذلك عن جهاز الواقع المعزز «أوبو إير غلاس» المطوّر بشكل حصري، مع شاشة متطوّرة صغيرة «Micro LED» وشاشة مبتكرة مُخصصة، والتي تدعم أربعة تفاعلات مختلفة للمستخدمين من خلال اللمس والصوت وحركة الرأس واليد، ما يتيح لهم الحصول على المعلومات التي يحتاجون إليها بسهولة وسرعة أكبر. وقد تم ابتكار «أوبو إير غلاس» لإحداث ثورة في طريقتنا لرؤية المعلومات والتفاعل معها. ويمكن للشاشة المدمجة سهلة الاستخدام أن تُقدم الرسائل الرئيسة التي نحتاجها أمام أعيننا مباشرة. بفضل هذا الجهاز المُبتكر، لن يبدو العالم كما عهدناه من قبل.

ولفت إلى إعلان «أوبو» عن شريحة معالجة الصور مع مسرّع الذكاء الاصطناعي NPU المتطوّر «MariSilicon X» بحجم 6 نانومتر، إذ تجمع هذه الشريحة الخارقة بين مسرّع الذكاء الاصطناعي NPU ومعالج إشارة الصورة ISP وذاكرة مُبتكرة متعددة المستويات لتقديم أداء مذهل مع كفاءة استثنائية في ما يتعلق باستهلاك الطاقة، ما يحافظ على عملية معالجة الصور الخام RAW من دون فقدان جودتها، وبالتالي ستتمكّن من تصوير فيديو ليلي مذهل بدقة 4K مع معاينة أولية للبثّ المباشر. ستظهر شريحة معالجة الصور «MariSilicon X» أول مرة في الربع الأول من عام 2022 مدمجة في سلسلة هواتف «فايند إكس Find X».

ورداً على سؤال حول نجاح «أوبو» في احتلال مكانة متقدمة للغاية في سوق الهواتف الذكية عالمياً خلال وقت قصير جداً، قال فادي شمط: «تركز أوبو منذ بداية عملها على البحث العالمي وتنتشر مراكزها البحثية في مختلف أنحاء العالم وهي تدرك جيداً أن هذا هو السبيل إلى بلوغ المكانة التي تستحقها في عالم الابتكار والإبداع، والذي تعده الشركة هدفاً لا تحيد عنه.

طباعة Email