مؤشر مديري المشتريات للإمارات التابع لمجموعة «آي إتش إس ماركيت»:

أسرع زيادة للإنتاج بالاقتصاد غير النفطي منذ يوليو 2019

توسع كبير في الأعمال الجديدة بنهاية العام في الإمارات | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر ديسمبر هذا العام على نهاية قوية بالنسبة للاقتصاد الإماراتي غير المنتج للنفط، مع تسارع النمو بوتيرة ملحوظة طوال الربع الرابع مع بداية معرض إكسبو 2020 وتخفيف قيود السفر، وأشارت البيانات إلى حدوث توسع حاد في الأعمال الجديدة، في حين ارتفعت مستويات الإنتاج بأسرع وتيرة فيما يقرب من عامين ونصف العام (يوليو 2019).

وأشار مؤشر مديري المشتريات الرئيسي (PM) التابع لمجموعة «آي إتش إس ماركيت» في الإمارات – بعد تعديله نتيجة العوامل الموسمية – وهو مؤشر مركب تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط إلى تحسن قوي في ظروف العمل، كما كان الحال طوال الربع الأخير من العام.

استمرت الطلبيات الجديدة في الارتفاع بشكل حاد في شهر ديسمبر. وتمت الإشارة مرة أخرى إلى زيادة السفر بسبب معرض إكسبو 2020، والطلب القوي من العملاء كمحركين رئيسيين لنمو المبيعات، وازدادت طلبيات التصدير الجديدة أيضاً، على الرغم من تباطؤ معدل الارتفاع.

توسع النشاط

واصل ارتفاع الطلبات الجديدة دعم التوسع الملحوظ في نشاط القطاع الخاص غير المنتج للنفط في شهر ديسمبر، في الواقع، كان الانتعاش الأخير هو الأبرز منذ شهر يوليو 2019، حيث شهد ربع الشركات المشاركة زيادة في الإنتاج منذ شهر نوفمبر. كما ارتفعت أعداد القوى العاملة، وإن كان بشكل هامشي، مما يعكس مزيداً من الانتعاش في التوظيف.

طلب قوي

واستمرت الشركات في التمتع بمستويات طلب قوية، وانخفضت أسعار الإنتاج للشهر الخامس على التوالي في شهر ديسمبر، وتأمل الشركات استمرار اتجاه النمو القوي.

تأثيرات إكسبو

وقال ديفيد أوين، الباحث الاقتصادي في مجموعة آي إتش إس ماركيت «ظل مؤشر مديري المشتريات قريباً من ذروته المسجلة الشهر الماضي، حيث سجل 55.6 نقطة في شهر ديسمبر، مما يدل على أن الفوائد التي عادت على الاقتصاد من معرض إكسبو 2020 دبي، وتخفيف تدابير «كوفيد 19» ظلت قوية طوال الربع الأخير من العام، وارتفع حجم الأعمال الجديدة بشكل حاد، مما يدعم أسرع ارتفاع في النشاط التجاري لما يقرب من عامين ونصف».

طباعة Email