مدينة الفرص

«بلعربي».. مجوهرات وإبداعات تعانق بريق دبي

نادين قانصوه

ت + ت - الحجم الطبيعي

دبي أرض الأحلام، وتحقيق الطموح والنجاح، للموهوبين في العالم، الذين يطمحون لتحقيق ما يصبون إليه، من خلال استثمار قدراتهم الإبداعية في أعمال ومجالات مهمة، وهذا بالطبع، لأن دبي أرض خصبة لذلك، ذات طابع فريد، تنبض بالحياة دائماً، تتنوع الثقافات والجنسيات على أرضها، يتوافد إليها الناس من كل حدب وصوب من العالم، ما جعلها وجهة مثالية للاستثمار، وأرض الفرص الناجحة لكثير من المبدعين، الذين يأملون خوض تجارب متنوعة في مجال الأعمال، ليحولوا إبداعاتهم ومواهبهم إلى علامة تجارية، ومشروع يحصد النجاح تلو الآخر، حتى تصل هذه العلامة أو المشروع إلى كافة دول العالم، ويذاع صيتها في كافة أرجاء الكون، وهذا ما ينطبق حرفياً على علامة «بلعربي»، المتخصصة بالمجوهرات الثمينة، والتي تأسست في دبي منذ عام 2006، على يد المصممة نادين قانصوه، وبدأت تتطور تدريجياً، حتى أصبحت اليوم مجوهراتها تغزو الأسواق المحلية والعربية والعالمية، وتقيم المعارض الكبرى في مختلف دول العالم.

تطور وتوسع

وبدأت مصممة المجوهرات، نادين قانصوه، بسرد حكاية علامتها «بلعربي»، لـ «البيان» قائلة: «باشرت بالتصميم منذ 16 عاماً في دبي، أنا مصورة، ومن التصوير بدأت بعمل اسمه «مين أنا»، لنفخر بلغتنا وهويتنا العربية، واستوحيت منه مشروع «بلعربي»، الذي رأى النور عام 2006، ودمجت ما أمتلكه من خبرة في التصميم الغرافيكي، وفن الكتابة، لابتكار خاتم بحرف «نون»، سرعان ما تحول لقطعة أيقونية جمالية رائعة، ما دفعني لبناء جميع تصاميمي في عالم المجوهرات، حول الخط العربي والهوية العربية، التي نفتخر بها دائماً».

وأضافت قانصوه: «تصاغ تصاميم علامة «بلعربي» في عالم المجوهرات، بالكلمات والحروف العربية، لتنفيذ مجوهرات مبتكرة وفاخرة على السواء، وأطلقنا مؤخراً مجموعة جديدة من التصاميم في «بيت داماس» في دبي. وقد استعنا كعادتنا بالخط العربي، لتنفيذ خواتم ضخمة وقلادات كبيرة، تزينت بالماس والأحجار الكريمة الملونة».

أرض خصبة

وأكدت نادين قانصوه، أن اختيارها دبي مكاناً لبدء أعمالها، ومقراً لعلامتها «بلعربي»، كان قراراً صائباً، وقالت: «عندما بدأت مشروعي، لم يكن هناك الكثير من مصممي المجوهرات العرب، فتحت لنا دبي مجالاً واسعاً وكبيراً، لنعمل بالمجال الذي نحبه ونعشقه، ويمكننا من الإبداع فيه، ودبي أرض خصبة للاستثمار، وتحقيق الأرباح، والوصول إلى أعلى مستوى من النجاح والتطور، فهي تقدم لنا الإمكانات لكي نتطور ونتقدم إلى الأمام».

وتابعت قانصوه: «بدأنا بعدد قليل من تصميم الخواتم والمجوهرات في مشروع «بلعربي» في دبي، لكن الإقبال على الطلب بدأ يتصاعد تدريجياً، فبدأنا بمحل في الجميرا، وتوسعت نقاط البيع في محلات «الطاير» و«الفطيم»، وغيرها الكثير من الأماكن، وتطور مشروعنا في كافة دول الخليج والوطن العربي والعالم، وقمنا بمعارض لمجوهراتنا في لندن وباريس، وأصبح لنا عملاء في كافة دول العالم، مثل أستراليا وأمريكا».

أسعار وعوائد

وأضافت قانصوه: «في البدايات، كنا نبيع ما يقارب الـ 100 قطعة فقط من مجوهراتنا، ونبيع اليوم آلاف القطع، وأثبتنا وجودنا كأول مشروع يقوم على بيع المجوهرات، التي تحمل في تصميمها الهوية العربية. وبدأت الأرقام السنوية ترتفع يوماً بعد يوم، حتى وصلنا إلى إيرادات سنوية عالية جداً».

وأشارت نادين قانصوه، إلى أن أسعار القطع في «بلعربي»، تتراوح ما بين الـ 650 درهماً، وتصل أسعار بعض القطع إلى ما يقارب الـ 42 ألف درهم، وهناك قطع تتراوح بين الـ 120 ألف درهم، وتصل حتى الـ 150 ألف درهم، وهي قطع نادرة.

طباعة Email