شنايدر إلكتريك: 5 تهديدات سيبرانية تواجه صناعة الطيران العالمية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال جاي عبد الله، نائب رئيس وحدة خدمات الأمن الإلكتروني في «شنايدر إلكتريك» إن 5 تهديدات سيبرانية رئيسية تواجه قطاع الطيران اليوم هي هجمات الفدية والتهديدات الداخلية، وهجمات التصيد الاحتيالي، وهجمات الحرمان من الخدمات (DDoS)، والتهديدات المستمرة المتقدمة (APTs).

وأضاف عبد الله في تصريحات خاصة لـ«البيان» على هامش معرض دبي للطيران، أن مشاركة المعلومات والتعاون في الصناعة هي وسيلة فعّالة لرفع القدرة الإلكترونية وإدارة نقاط الضعف المحتملة في الصناعة ككل، مشيراً إلى أن الإدارة الفعّالة للمخاطر الإلكترونية تبدأ بنشر بالوعي والالتزامات على المستوى التنفيذي، ويتضمن ذلك تطوير رؤية للأمن السيبراني ترتبط بالرؤية الشاملة للمؤسسة، جنباً إلى جنب مع مخطط تفصيلي للأهداف والمقاييس لتحويل هذه الرؤية إلى واقع ملموس.

التصيد الاحتيالي

وأوضح أن معظم القطاعات اليوم على دراية بتهديدات الأمن السيبراني وصناعة الطيران ليست استثناءً بالتأكيد. وتشهد التهديدات السيبرانية في قطاع الطيران نمواً في أعدادها وأشكالها. ولنفكر في هذا الاحتمال، حيث تستخدم مجموعة مجرمي الإنترنت التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني، أو تكتيكات الهندسة الاجتماعية الأخرى لاختراق نظام التحكم الرقمي للوصول الفعلي إلى مناطق المطار المحمية بطريقة أخرى. وبدون اتباع نهج محدد تجاه الأمن السيبراني، يمكن أن تواجه عمليات المطارات وأي شبكات متصلة مخاطر كبيرة.

المرونة السيبرانية

وأفاد جاي عبد الله أنه ومن منظور الطيران، ربما يكون أفضل تعريف للمرونة السيبرانية بأنها القدرة على التنبؤ بالتهديدات واكتشافها والاستجابة لها والتعافي منها. وأضاف: الأهم من ذلك، نرى أن الجهات الفاعلة في الصناعة تخفف من تهديدات الأمن السيبراني من خلال التركيز على معايير الامتثال من المستوى 1 (SAL1) لضمان الأمان، ونشر تحليلات الذكاء الاصطناعي، والتهديدات المتقدمة، وقيادة الضوابط الوقائية والتصحيحية بدلاً من الاستراتيجية التي تعطي الأولوية للكشف عن التهديدات.

مواجهة التحديات

وأوضح نائب رئيس وحدة خدمات الأمن الإلكتروني في شنايدر إلكتريك أن التعاون مفتاح لزيادة المرونة والقدرة على مواجهة التحديات، ومن خلال الاجتماع والتواصل المستمر، يمكن للأطراف المعنية بما في ذلك الجهات العامة في القطاع والهيئات الحكومية والمجموعات البحثية تلقي معلومات حول التهديدات السيبرانية في الوقت الفعلي، والحصول على بيانات قابلة للتنفيذ، وتطبيق حالات الاستخدام التي تعزز الجهود المبذولة لبناء مرونة إلكترونية على مستوى عالمي ووضع معايير جديدة.

وأوضح أن التعاون على مستوى القطاع يشمل أيضاً العمل مع أصحاب المصلحة عبر سلسلة القيمة، بما في ذلك مزودو خدمات الطرف الثالث، لتعزيز تكامل الموارد الداخلية، واكتساب منظور جديد من الآخرين الذين لديهم خبرة كبيرة في مجال الأمن السيبراني. وقد يكون من الصعب العثور على نقاط الضعف، لذا فإن امتلاك مجموعة إضافية من الخبرات قد يكون مفيداً. ويمكن أن تساعد هذه الجهود في التخفيف من المخاطر الرقمية لجميع أصحاب المصلحة المعنيين، من الهيئات الحكومية إلى السياح على حد سواء.

أفضل الممارسات

وحول أفضل ممارسات الأمن السيبراني في صناعة الطيران، قال جاي عبد الله: يمكن تحقيق أهداف رقمنة المطارات من خلال ضمان كفاءة الموارد مع توفير مستوى عالٍ من التجارب والأمان للمسافرين. ويتمثل الحل في تعزيز الرقمنة الشاملة لسلسلة القيمة بأكملها لإدارة البنية التحتية للمطارات، ما يساعد على خلق تجربة أفضل، وضمان خدمة العملاء بسلاسة وبشكل مستدام. ومع تزايد وتيرة التحول الرقمي في عالمنا، فإن الاستثمار في العمليات والتقنيات الرقمية سيسمح للمطارات بتطوير بنية تحتية أكثر أماناً واستدامة. وتسهم تقنيات التحكم الآلي والبيانات الضخمة في جعل مطاراتنا أكثر استدامة وقوة.

وتقود «شنايدر إلكتريك» التحول الرقمي واستدامة إدارة الطاقة وعمليات التحكم الآلي الصناعية على المستويين العالمي والمحلي. وتُستخدم منتجات الشركة وأنظمتها في أكثر من مليون مبنى حول العالم، بما في ذلك البنية التحتية الحيوية والتي تشمل 10 من أكبر مطارات العالم.

طباعة Email