باركيندو: استضافة الإمارات لـ«COP28» فرصة تاريخية للقطاع

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد محمد باركيندو أمين عام منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» أن اختيار الإمارات لاستضافة مؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ «COP28» بأبوظبي في 2023 علامة فارقة في تاريخ المؤتمر. ويشكل فرصة تاريخية لقطاع الطاقة العالمي لإطلاق مرحلة جديدة في تحول الطاقة النظيفة والتغير المناخي.

وقال في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات «وام» على هامش مشاركته في «أديبك 2021» إننا نهنئ الإمارات على اختيارها لاستضافة «COP28» الذي يجسد مكانتها الرائدة عالمياً ويتماشى مع طموحاتها لتحقيق الحياد الكربوني بحلول العام 2050 من خلال مبادراتها واستثماراتها الفاعلة في هذا المجال المهم.

وأضاف أن استضافة الإمارات للحدث الدولي يمثل إنجازاً كبيراً للدولة ويدعم جهودها في قيادة الجهود الدولية في هذا المجال الإستراتيجي من خلال المبادرات الاستثنائية والاستثمارات الكبيرة والاعتماد على التكنولوجيا المتقدمة في إنتاج مزيج الطاقة منخفض الكربون.

وقال إن أهمية «COP28» ليس فقط للإمارات ولكن للدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك وصناعة النفط والغاز حول العالم وللإنسانية جمعاء، مضيفاً: نيابة عن «أوبك» أهنئ الإمارات وقيادتها الرشيدة وحكومتها وشعبها بهذا الإنجاز الكبير.

نموذج رائد

وذكر أن شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» تعد نموذجاً رائداً في استخدام التكنولوجيا المتقدمة في إنتاج الطاقة منخفضة الكربون لا سيما الهيدروجين إضافة إلى تعزيز سلسلة الإمداد، مشيراً إلى أن «أدنوك» وقعت خلال «أديبك» اتفاقيتي شراكة مع «جي إس إنرجي» الكورية و«ميتسوي» إلى جانب «فرتيجلوب». ومن هنا نستطيع القول إن الإمارات تقود الجهود العالمية في تحول قطاع الطاقة.

وأعرب باركيندو عن تطلع منظمة «أوبك» للاستفادة من جهود الإمارات وخبراتها في مجال تحول الطاقة.

انطلاقة جديدة

عبر أمين عام «أوبك» عن سعادته بالمشاركة في فعاليات الدورة الـ37 من «أديبك 2021، مضيفاً أن الحدث الدولي يدشن انطلاقة جديدة لمرحلة ما بعد جائحة «كوفيد 19» وعودة النشاط العالمي. وأشاد بحسن التنظيم وحفاوة الاستقبال.

طباعة Email