خبراء مختصون في الطيران والسفر لــ «البيان»: دبي تقود تعافي قطاع الطيران العالمي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خبراء مختصون في قطاع الطيران والسفر جهود دبي في دفع عجلة تعافي قطاع الطيران والنقل الجوي من تداعيات وتأثيرات جائحة كورونا «كوفيد19»، لا سيما مع عودة الطلب مجدداً وارتفاع الإقبال على السفر في ظل وجود طفرة في الحجوزات منذ انطلاق معرض «إكسبو 2020 دبي».

وأضاف هؤلاء لـ «البيان»، أن قطاع الطيران في دبي يعد محركاً رئيساً للنمو الاقتصادي في دولة الإمارات والعالم برمته، وهو ما جعل من عودته السريعة لمرحلة ما قبل الجائحة ليست فقط في تحقيق التعافي الكامل.

ولكن أيضاً رسم مستقبل صناعة الطيران العالمية، مشيرين إلى أن قطاع الطيران بدبي يعد أيضاً من القطاعات الاستراتيجية الرئيسة التي تستهدفها الخطط الحكومية، التي تسعى لبناء اقتصادي قوي ومستدام، قائم على تنويع مصادر الدخل الوطني، بما يعزز مكانة دبي كمركز عالمي مرموق في صناعة الطيران. 

وكانت إمارة دبي من أولى المدن التي سارعت إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لتعزيز ثقة المسافرين وتوفير أفضل الخدمات لهم من خلال الارتقاء بإجراءاتها وتقديم نموذج احترافي في التعاطي مع تداعيات «كوفيد19».

في رسالة إيجابية إلى العالم أن الإمارة بمؤسساتها ومرافقها الخدمية كافة، استعدت بشكل كافٍ لاستقبال زوارها والتمتع بمرافقها السياحية المتنوعة وسط أجواء من الأمن والأمان والاحتياطات الاحترازية الضرورية الخاصة بالفيروس وخصوصاً في فترة معرض «إكسبو 2020».

نقلة نوعية

وقال الخبير في قطاع السفر والطيران سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي لشركة «بريمير» للسفر، إن قطاع الطيران في الإمارات عموماً ودبي خصوصاً يثير بخطى ثابتة وتطور مستمر بعد نجاحه في التعافي من أزمة جائحة «كورونا»، مشيراً إلى أن إقامة معرض دبي للطيران سيكون إضافة ونقله نوعية تؤكد تعافي قطاع الطيران، وأيضاً تأكيداً على تعافي دولة الإمارات بشكل عام من تداعيات الجائحة.

وتوقع الدرمكي، مزيداً من التطور والنمو لمستقبل قطاع الطيران والسفر والسياحة في دولة الإمارات عموماً ودبي خصوصاً بعد أن قدمت الدولة مثالاً واقعياً لنجاح استراتيجيتها في فتح الأجواء والإجراءات الاحترازية المتخذة في قطاع الطيران للتصدي لتبعات جائحة «كوفيد19».

ريادة عالمية

وقال الخبير في قطاع السفر والطيران عمر العلي، إن إمارة دبي نجحت بفضل ريادتها ودورها البارز بالمنطقة والعالم في استعادة تعافي قطاع الطيران والسفر، واستئناف الفعاليات الكبرى حضورياً، مع اتخاذ جميع الإجراءات والاحتياطات بما يعزز من دورها ومكانتها كمركز عالمي للسياحة والسفر والطيران والأعمال.

وأكد العلي أهمية الجهود العالمية التي تقودها دبي للدفع باتجاه إعادة التعافي والنمو إلى صناعة الطيران التي تواجه تحديات نتيجة التداعيات التي فرضها جائحة «كورونا» على صناعة الطيران، مشيراً إلى أن دبي كانت في صدارة مدن العام التي اتخذت إجراءات سريعة لتعزيز ثقة المسافرين لا سيما في ظل ما تتمتع به من مكانة عالمية باعتبارها مركزاً دولياً للخدمات اللوجستية وقدرة استثنائية في مجال النقل الجوي والشحن.

قصص نجاح

وقال الخبير الاقتصادي أحمد الدرمكي، إن انعقاد معرض «دبي للطيران» هو خير دليل على نجاح إمارة دبي في قيادة تعافي قطاع الطيران العالمي من تداعيات جائحة «كورونا» من خلال خطط استراتيجية مدروسة وجهود متضافرة ورؤية حكيمة للقيادة الرشيدة.

مشيراً إلى أن قطاع الطيران في دبي قدم قصة نجاح يحتذي بها في مجابهة الجائحة من خلال جاهزية مسبقة للتعامل مع الأزمات واستثمارات ضخمة تم ضخها لتأسيس بنية تحتية رائدة على مستوى العالم.

وتوقع الدرمكي أن يواصل قطاع الطيران في الإمارات عموماً ودبي خصوصاً استعادة دفة النمو مجدداً مع مواصلة دبي تحقيق المزيد من الإنجازات بعزيمة وإصرار لترسيخ دور الإمارة في ربط العالم وتعزيز حركة الطيران العالمية.

طباعة Email