«اكسبو» و«معرض دبي للطيران» واحتفالات الخمسين أسباب كافية لزيارة دبي حاليا

بول غريفيث يرفع توقعاته بشأن عدد المسافرين عبر «مطار دبي الدولي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

رفع بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، سقف توقعاته بشأن أعداد المسافرين عبر «مطار دبي الدولي»، أكثر مطارات العالم ازدحاماً بالمسافرين الدوليين، وذلك استنادا إلى الارتفاع اللافت الذي حققه المطار في عدد المسافرين عبره خلال الربع الثالث من العام الجاري.

وأفاد غريفيث في تصريحات أدلى بها خلال مقابلة مع وكالة «اسوشياتيد برس» للأنباء في اليوم الثاني من فعاليات «معرض دبي للطيران»، بأن «مطار دبي الدولي» استقبل 6.7 مليون مسافر خلال الربع الثالث من 2021، مسجلا ارتفاعا نسبة 20%، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من 2020، الأمر الذي يبعث على تفاؤل حذر بشأن مستقبل صناعة الطيران العالمية، والتي كانت أكثر الصناعات تضررا بسبب تفشي جائحة «كوفيد-19» في مطلع عام 2020.

وذكر غريفيث أن «مطار دبي الدولي» استقبل 20.7 مليون مسافر منذ بداية 2021 وحتى بداية أكتوبر الماضي، الأمر الذي يمثل ارتفاعا حادا في أداء المطار الذي يُعد بمثابة مركز الربط الجوي الحيوي بين الشرق والغرب، في ظل القيود التي تسببت الجائحة في فرضها على حركة المسافرين الدوليين.

وقال غريفيث: «لا زلنا متفائلين بأن التعافي سيكون بالغ القوة». وأضاف: «ربما قد يستغرق التعافي عامين، إلا إني آمل أن أكون مخطئا في تقديري».

وأفاد غريفيث بأن «مطار دبي الدولي» شهد خلال الفترة منذ مطلع 2021 وحتى مطلع أكتوبر 2021 ارتفاعا في عدد الرحلات بنسبة 17%، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من 2020، وهو ما يراه تغيرا إيجابيا مثارا ترحيب بعد سلسلة من الأخبار السيئة على مدار العام الماضي بسبب «كوفيد-19».

وقال غريفيث: «يعود النمو بقوة»، مستشهدا بارتفاع نسبته 40% في عدد الحجوزات خلال الشهر الماضي فقط. وأكد غريفيث أن المطار يستعد للانتعاش المتوقع في حركة السفر الجوي خلال الفترة المتبقية من 2021، مراهنا على تدفق المزيد من السياح الأوروبيين على دبي لقضاء الشتاء، بتشجيع من التسارع في برامج التطعيم باللقاحات المضادة للجائحة وتخفيف القيود المفروضة على حركة السفر، فضلا عن رغبتهم بزيارة «اكسبو 2020 دبي»، الممتد حتى تاريخ الــ 31 من مارس 2022.

وأكد غريفيث أن الثقة ترتفع مع تخفيف قيود السفر من وإلى الهند وباكستان أيضا، واللذين احتفظا خلال الربع الثالث من 2021 بمكانتهما كأكبر سوق لمطار دبي الدولي. وذكر غريفيث أن المطار سيعيد تشغيل «الكونكورس إيه»، المخصص للطائرات العملاقة من طراز «إيرباص إيه 380»، في وقتٍ لاحق من العام الجاري، وذلك في ظل انتعاش الطلب على الرحلات ذات المسافات الطويلة، والذي تمخض عنه ارتفاع في عدد الطائرات العملاقة ذات الهياكل العريضة التي تحلق في الأجواء خلال الفترة الراهنة.

وقال غريفيث: «كنا ايجابيين فيما يتعلق بتوافر النقد طول فترة تفشي الجائحة، ولم نعتمد خلالها على دعم من أي جهة أخرى».

وتطرق غريفيث إلى وصف الطلب المكبوت على السفر بعد عام ونصف من القيود، فقال: «سنرى الناس يستعيدون الثقة ويتدافعون للسفر مجددا».

وأضاف: «ولا أعتقد أن الأمر سيتخذ شكل قطرات من الماء، وإنما سيكون فيضانا».

وفي سياق متصل، أجرى غريفيث مقابلة أيضا مع شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، وأكد فيها تفاؤله بشأن آفاق حركة السفر عبر «مطار دبي الدولي»، وعلى مستوى العالم عموماً.

وقال غريفيث: «أعتقد أننا لم نخرج من الأزمة تماما، إلا أننا إذا نظرنا إلى حجم مرور المسافرين عبر «مطار دبي الدولي» على مدى الأسابيع الستة الأخيرة، فقد شهد ارتفاعا بنسبة 40%، وهو ما يعد تقدما لافتا إلى حد بعيد، وأعتقد أن تخفيف القيود على حركة السفر يشير إلى أن العالم يعود للسفر مجددا، وبدأنا نرى تدفقا كبيرا في عدد المسافرين. وعليه، أعتقد أن لدينا ثمة مجال للتفاؤل بأن المستقبل سيكون أفضل وأشد بريقا من الــ 20 شهرا الماضية».

وأضاف: «تتجاوز نسبة المسافرين إلى دبي كوجهة نهائية حاليا 80% من أعدادهم المعتادة في هذا الوقت من العام. ويُعد المزيج المكون من «اكسبو 2020 دبي»، «معرض دبي للطيران»، وبالطبع الاحتفالات بالعيد الخمسين لتأسيس دولة الإمارات أسبابا جيدة جميعها لزيارة دبي في هذا الوقت، وإذا أراد المرء سببا أفضل من ذلك، يكفيه التطلع من نافذة غرفته على شمس دبي الساطعة في الشتاء. ولهذا السبب تحديدا، بدأ الزوار من شمال أوروبا يتدفقون على دبي مجددا».

طباعة Email