«بوينغ»: «دبي للطيران» حافل بالفرص الواعدة

الشركة تعتزم تدشين أحدث طائراتها «777 إكس» خلال المعرض | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعرب كبار مسؤولي شركة بوينغ عن تطلعهم للمشاركة في أسبوع حافل باللقاءات المثمرة وبحث الفرص الواعدة ودعم استدامة أعمال شركاء الشركة في ظل الظروف الراهنة خلال معرض دبي للطيران 2021، حيث ستدشن الشركة خلال الحدث أحدث طائراتها من طائرات الجسم العريض الأكثر كفاءة في استهلاك الوقود «777 إكس» للمرة الأولى على مستوى العالم. كما أعربوا عن تفاؤلهم بتعافي القطاع خلال المرحلة المقبلة.

وفي مؤتمر صحفي عقد أمس في دبي قبيل انطلاق المعرض، أكد مدراء القطاعات الرئيسية في شركة بوينغ أن قطاع الطيران التجاري عالمياً يسجل مؤشرات إيجابية بشكل متدرج خلال العام الجاري بمعدلات متباينة مقارنة مع العام الماضي.

وشارك في المؤتمر من شركة بوينغ كل من مايك مازنير، نائب الرئيس لتطوير الأعمال للخدمات الحكومية، وإحسان منير، نائب أول للرئيس للمبيعات التجارية والتسويق، بالإضافة إلى تيد كولبيرت، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة بوينغ للخدمات العالمية، وقاموا باستعراض آفاق أعمال الشركة إقليمياً وعالمياً مع تسليط الضوء على أبرز تطورات مشاريع «بوينغ» في مختلف القطاعات بما يشمل الطيران التجاري والخدمات والدفاع.

وتتوقع شركة بوينغ أن شركات الطيران في الشرق الأوسط ستحتاج إلى 3 آلاف طائرة جديدة بقيمة 700 مليار دولار وخدمات ما بعد البيع مثل الصيانة والإصلاح بقيمة 740 مليار دولار، بحلول عام 2040 مع تعافي المنطقة وارتفاع الطلب الإقليمي والدولي على السفر والشحن، وذلك بحسب توقعات بوينغ لسوق الطيران التجاري لعام 2021 التي توفر معلومات مفصلة عن قطاع الطائرات والخدمات التجارية على مدى 20 عاماً.

وتتوقع الشركة أن تتضاعف حركة الركاب والأسطول التجاري في الشرق الأوسط خلال 20 وفقاً لما ورد في توقعات بوينغ لسوق الطيران التجاري. وستلبي أكثر من ثلثي شحنات الطائرات إلى الشرق الأوسط النمو المتوقع، في حين سيحل ثلث الشحنات محل الطائرات القديمة بطرازات أكثر كفاءة في استهلاك الوقود مثل 737 ماكس و787 دريملاينر و777 إكس.

وأشارت الشركة إلى أن الشحن الجوي يشكل مجالاً غنياً لناقلات الطيران في الشرق الأوسط، حيث من المتوقع أن يتضاعف أسطول طائرات الشحن تقريباً من 80 طائرة في عام 2019 إلى 150 طائرة بحلول عام 2040. تجدر الإشارة إلى أن حركة الشحن الجوي لدى شركات النقل في المنطقة قد ازدادت منذ عام 2020 بنحو 20%، وخصوصاً أن مقر اثنتين من أكبر خمس شركات شحن في العالم في المنطقة.

طباعة Email