الإمارات تتصدر في تبني «فينتك» في الشرق الأوسط وأفريقيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصدرت الإمارات، دول منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا، في تَبَنّي التقنية المالية «فينتك»، بحسب نتائج «فينتك: تقرير الشرق الأوسط وأفريقيا لعام 2021»، الصادر أمس، عن مجلة «ذا فينتك تايمز» البريطانية، المُتخصصة في شؤون التقنية المالية.

ويهدف التقرير إلى رصد الدول التي تُعد أقوى مراكز «فينتك» في الشرق الأوسط وأفريقيا، والمفاضلة بينها، استناداً إلى حاصل جمع الأرصدة التي حصلت عليها كل دولة في 3 مؤشرات، وهي «التنمية الاقتصادية على نطاق أوسع»، «الرقمنة والتقنية»، و«فينتك».

وحصلت الإمارات على رصيد إجمالي 7.207 درجات، لتنال لقب مركز «فينتك» الأول في الشرق الأوسط وأفريقيا، فيما حلت السعودية في المركز الثاني، برصيد 6.267 درجات، وجاءت مملكة البحرين ثالثة برصيد 5.180 درجات.

وبلغت أرصدة الإمارات في المؤشرات الفرعية الثلاثة، كالتالي: 2.93 درجة في «التنمية الاقتصادية على نطاق أوسع»، 1.93 درجة في «الرقمنة والتقنية»، بينما حصلت في مؤشر «فينتك» على 2.34 درجة. وذكر التقرير، أن تطلعات قادة الإمارات نحو بناء اقتصاد عصري قوي، تلاقت مع ظهور «فينتك»، فتمخض ذلك عن التزام من جانب حكومة الإمارات، بتطوير نظامها البيئي الاقتصادي، والتوسع في قطاع الخدمات المالية، مع منح «فينتك» دوراً رئيساً في هذا التوسع، موضحاً أن الإمارات، ترجمت هذا الالتزام عملياً عبر احتضانها لمركزين ماليين، من ضمن الأبرز إقليمياً وعالمياً، وكلاهما قطع أشواطاً هاماً في تَبنّي ونشر «فينتك»، وهما مركز دبي المالي العالمي، وسوق أبوظبي العالمي. وتطرق التقرير إلى مركز دبي المالي العالمي، حيث أنشأ «فينتك هايف»، والذي يُعد مُسَرّع «فينتك» رئيساً إقليمياً وعالمياً موضحاً أن المركز يستأثر وحده بما يزيد على نصف شركات «فينتك»، في دول التعاون.

طباعة Email