«الرقمنة» الشاملة في الإمارات بحلول 2025 عبر 64 مبادرة وتشتمل على 6 محاور رئيسة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد محمد الزرعوني، نائب مدير عام قطاع المعلومات والحكومة الرقمية، لدى هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، أن التحوّل الرقمي الشامل في دولة الإمارات سوف يتم عبر 64 مبادرة تم تصنيفها ضمن 6 محاور رئيسة عريضة، تشمل البنية التحتية عالية المستوى، وبناء الممكنات الرقمية المشتركة.

وتطوير منصة رقمية موحدة وزيادة المشاركة والتواصل والتوعية ووضع قوانين وسياسات موحدة جاهزة للعصر الرقمي وبناء القدرات والكفاءات.

وذلك وفق استراتيجية الهيئة التي تتماشى مع توجهات القيادة الرشيدة والحكومة لتكون الدولة في المرتبة الأولى عالمياً ولمواكبة التحولات الكبرى في قطاع الاتصالات والمعلومات والتقنيات الحديثة؛ بهدف تحقيق التنمية والسعادة للمواطنين والمقيمين والزوّار على حد سواء، متوقعاً أن يتم إنجاز مرحلة التحوّل الرقمي بشكل كامل بحلول 2025.

وأشار الزرعوني إلى أن الحكومة الرقمية (DGov) ليس مجرد شعار بل عنوان مرحلة لا تسدل الستار على عهد سابق، بل تبني عليه من خلال إعادة هندسة الخدمات الداخلية ويستمدّ منه الزخم والبوصلة. وأوضح على هامش مشاركة الهيئة في «جيتكس 2021» أن عدد الجهات الحكومية الاتحادية، التي تستخدم منصة «بلوك تشين» يصل اليوم إلى 6 جهات مع وجود خطط لشمل بعض الجهات المحلية في الفترة المقبلة. 

وأضاف: «الحكومة الرقمية في الإمارات هي حكومة المستقبل، القائم على البيانات والذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة، شاملة تجمع القطاعين العام والخاص في إطار من الشراكة الحقيقية.

فهي حكومة يشارك الناس في تطوير سياساتها وخدماتها؛ لأنها منهم وإليهم، وتقدّم خدماتها لجمهور المتعاملين عبر منصات موحدة لا يحتاج فيها المتعاملون للانتقال من مكان لآخر كي يستكملوا معاملاتهم من خلال المعطيات الرقمية اللازمة لتطوير عملها، مع التأكيد على مركزية الإنسان باعتباره محور العمل الحكومي، والهدف الذي من أجله تصاغ الاستراتيجيات، وتُبذل الجهود».

وأفاد أن عدد الخدمات الرقمية التي تقدمها الحكومة الاتحادية في الإمارات يصل اليوم إلى 1400 خدمة، منها 400 خدمة «ذات أولوية».

خطى متسارعة

وقال محمد الخميس، مدير إدارة السياسات والبرامج في هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، إنه وضمن تعزيز التحوّل الرقمي في الدولة تسير خطى التسجيل في الهوية الرقمية الإماراتية (UAE Pass)، التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة بخطى متسارعة جداً، مشيراً إلى أن عدد المسجلين في الهوية الرقمية بلغ حتى الآن 2.2 مليون مسجل، فيما بلغ عدد الجهات المشاركة من القطاعين العام والخاص في الهوية 150 جهة.

وأضاف إن أكثر من 7 آلاف خدمة حكومية اتحادية ومحلية وقطاع خاص رقمية، يمكن إتمامها من خلال الهوية الرقمية، فيما «شهدنا تسجيل 7 إلى 10 آلاف شخص على الهوية يومياً خلال الفترة الأخيرة؛ بفضل دمج خاصية التسجيل من خلال بصمة الوجه، التي تم إطلاقها في أبريل الماضي»، متوقعاً إنجاز تسجيل سكان الدولة بالكامل على الهوية الرقمية بحلول 2023.

وأوضح أن أكثر من 300 ألف شخص على مستوى الدولة استخدموا بصمة الوجه المتوفرة ضمن الهوية الرقمية UAE PASS خلال الفترة بين أبريل 2020 وحتى سبتمبر 2021 في الوقت الذي ارتفع فيه عدد التسجيل المعرف بنسبة 300%، وأن الهوية توفر التوقيع الرقمي من قبل جهات حكومية ومن القطاع الخاص وفق أعلى المعايير العالمية لموثوقية التوقيع.

وأوضح أنه يوجد 20 حالة استخدام للتوقيع الإلكتروني عبر الهوية حالياً من جهات حكومية اتحادية ومحلية، فيما تشمل خصائص الهوية خصائص تأمين البيانات إلى أعلى المستويات العالمية، بالإضافة إلى استخدام تقنية بصمة الوجه وغيرها من الخصائص.

ولفت إلى أن الهوية الرقمية توفر كذلك آلية التوقيع الإلكتروني وأن 8 بنوك محلية باتت بالفعل تستخدم التوقيع الإلكتروني، في استخدامها للشيكات وعدد من العمليات الحكومية كما تطبقه منصة «باشر أعمالك في 15 دقيقة» عبر التوقيع على عقد التأسيس وفق شفرة عالمية الأمان وحسب التشريعات الأوروبية لمعايير أمن البيانات.

طباعة Email