«روبوتات» الجيل الخامس تُبهر زوّار جناح «اتصالات»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعرض «اتصالات» بجناحها في «جيتكس 2021»، أفضل الحلول «الروبوتية» المدعومة بتقنية «الجيل الخامس»، التي بإمكانها تغيير مستقبل قطاعات التنقّل والرعاية الصحية وتجارة التجزئة والتعليم، بالإضافة إلى تلبية احتياجات أصحاب الهمم، ما يسلط الضوء على حقبة جديدة من تقنيات الاتصالات المؤثرة إيجاباً على الأفراد والشركات والمجتمعات.

وتجذب «الروبوتات» اهتمام زوّار جناح «اتصالات»، مثل (Mesmer)، الذي يملك تفاصيل العظام والجلد وتعابير الوجه المشابهة للبشر تماماً ويرحّب بالزائرين بحرفية تامة. و(Roboy)، الذي يتحرك بسلاسة ليسلط الضوء على كيفية مساعدة المرضى عن بُعد.

وتقدم «اتصالات» حلولاً موجهّة لتيسير التحرّك والتنقل لذوي الاحتياجات الخاصة باستقلالية تامة، مثل: (Human in motion)، الذي يُبرز مدى تطور التكنولوجيا المساعدة والجيل القادم من الحلول «الروبوتية»، إذ يسمح بالمشي الطبيعي وقدرات التوازن الذاتي لذوي الإعاقة الجسدية.

فيما يعد (Alba) أحد حلول التنقل الذاتي المخصّص لدعم الركاب ذوي القدرة المحدودة على الحركة؛ ليصبحوا أكثر استقلالية خاصة في المستشفيات والمطارات والمتاحف.

ويعرض الجناح قفاز (Haptx)، الذي يعد نموذجاً فريداً، يتيح 133 شعوراً لمسياً وحسياً في كل يد، ما يحقق مستوى جديداً من الواقعية وشعوراً طبيعياً في الخصائص الحسية واللمسية باليد، يتم استخدامه للتدريب والتصميم باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي.

بينما تقدم لقطاع الأعمال (MELTIN)، الذي يمكن التحكم فيه عن بُعد في بيئة العمل الخطرة دون تأخير، ما يوضّح كيفية الاستفادة من «الجيل الخامس» في التقنيات المتطورة للعمل عن بُعد.

وتضّمن الجناح حلولاً «روبوتية» تعمل بتقنية الواقع الافتراضي، مثل: قفاز (SenseGlove)، الذي يتيح خاصية اللمس عن بُعد، والتعرّف على شكل الأشياء وقساوتها ومقاومتها، بما يُسهم في تحسين خدمات الرعاية الصحية وغيرها.

فيما يقدم «الروبوت» المساعد من «هواوي»، مثالاً آخر على كيفية استخدام الحلول «الروبوتية» عبر شبكة «الجيل الخامس». كما تعتبر الأذرع «الروبوتية» اللمسية من (Shadow Robotics)، أول نظام آلي لمسي في العالم يتيح للمستخدم التواجد بأي مكان والشعور بردة فعل «الروبوت» عن بُعد.

واشتمل جناح «اتصالات» على مستشفى المستقبل من شركة (BEC)، الذي يضم «روبوتاً» جراحياً، وسريراً بذراع «روبوتي»، وجهازاً «روبوتياً» لتصوير الأشعة السينية. وتضمن الجناح (Doosan) الذي يمكنه إجراء العمليات الحساسة والعمل بدقة عن بُعد بدعم من خبراء الجراحة.

وأتاحت «اتصالات» للزوّار فرصة مشاهدة «الجيم الروبوتي» (Robogym)، أول «روبوت» للتدريب الشخصي، بإمكانية تخزين بيانات المتدربين على السحابة، ومزوّد بمستشعرات لتقصّي حركة المستخدم بالوقت المباشر.

طباعة Email