4.3 مليارات درهم مكاسب الأسهم بدعم البنوك

ت + ت - الحجم الطبيعي

عززت الأسهم المحلية مكاسبها في ختام جلسة أمس، وربح رأسمالها السوقي ما يربو على 4.3 مليارات درهم، مدعومة بعمليات شرائية استهدفت أسهماً قيادية في قطاع البنوك والاستثمار والاتصالات، وسط ترقب المستثمرين للنتائج الفصلية، لا سيما مع إعلان شركات وبنوك مدرجة عن أرباح جيدة في الربع الثالث.

وصعد سوق دبي بنسبة 0.45% ليغلق عند 2802 نقطة مع نمو أسهم العقار والبنوك والاستثمار والخدمات والتأمين والاتصالات والسلع، فيما زاد سوق أبوظبي 0.3% ليصل إلى 7834.71 نقطة بدعم مكاسب أسهم البنوك والاستثمار والاتصالات والطاقة والصناعة والسلع والخدمات.

واجتذبت الأسهم سيولة بنحو 1.67 مليار درهم، منها 1.56 مليار في أبوظبي و113.5 مليوناً بدبي. وجرى التداول على 396.53 مليون سهم، موزعة بواقع 286.3 مليوناً في أبوظبي و110.2 ملايين في دبي، عبر تنفيذ 9164 صفقة.

سوق دبي

عزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع البنوك 0.7% مع نمو «دبي الإسلامي» 1.21% و«الإمارات دبي الوطني» 0.36%، وصعد قطاع العقار 0.16% بعد ارتفاع «ديار» 1.04% و«إعمار مولز» 1.55%، فيما انخفض «إعمار للتطوير» 0.77% و«الاتحاد العقارية» 1.8%. وزاد قطاع الاستثمار 1.4%، وتراجع قطاع النقل 0.76%.

وتصدر «دبي الإسلامي» النشاط مستقطباً 34.7 مليون درهم، تلاه «الإمارات دبي الوطني» 14.3 مليون درهم، ثم «إعمار العقارية» 13.25 مليوناً. وحقق «الصناعات الوطنية» أكبر ارتفاع بنسبة 14.88%، فيما كان «الفردوس» الأكثر انخفاضاً بنسبة 9.96%. ومال المستثمرون الأجانب نحو الشراء، بصافي استثمار 32.82 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والخليجيون والمواطنون نحو التسييل.

سوق أبوظبي

ودعم ارتفاع سوق أبوظبي نمو قطاع البنوك 0.34% علي وقع مكاسب «أبوظبي الأول» 0.11% و «أبوظبي التجاري» 1.98% و«أبوظبي الإسلامي» 0.18%، وزاد قطاع الاستثمار 0.15% بعد ارتفاع «العالمية القابضة» 0.2% و«الواحة كابيتال» 0.58% فيما انخفض «إشراق» 0.93% واستقر «ألفا ظبي». وصعد قطاع الاتصالات 0.56%. وزاد قطاع الطاقة 0.02%. وانخفض قطاع العقار 0.96%.

وهيمن «أبوظبي الأول» علي النشاط مستقطباً 332 مليون درهم. وحقق «أسمنت رأس الخيمة» أكبر ارتفاع بنسبة 14.93%، فيما كان «أبوظبي الوطنية للتكافل» الأكثر انخفاضاً بنحو 9.97%. واتجه المستثمرون العرب والأجانب والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار 22.65 مليون درهم، فيما مال المستثمرون الخليجيون نحو التسييل.

طباعة Email