«هايبرموشن لاب» يستعرض في دبي مفهوم «مدينة الخمس عشرة دقيقة» الثوري للتنقل

صورة

يناقش مؤتمر هايبرموشن لاب، مواضيع مستقبل التنقل خلال الشهر القادم في دبي، من خلال تسليط الضوء على العديد من طرق التنقل المستقبلية، التي بدأت بالتحقق اليوم، بعد أن كانت مجرد تصورات ظهرت في أفلام الخيال العلمي والرسوم المتحركة.

وتعد الفعالية المنعقدة لثلاثة أيام، جزءاً من برنامج معرض هايبرموشن دبي، المكون من ثلاث فعاليات، ضمن مركز دبي للمعارض في موقع إكسبو 2020 دبي، بين 2 و4 نوفمبر، وتجمع أبرز الخبراء حول العالم، للتباحث في الملامح المستقبلية لقطاع التنقل، ونقل البضائع، وغيرها من الخدمات في القطاع.

ويشارك في المؤتمر متحدثون من عدة دول، لمشاركة خبراتهم الواسعة في مجال النقل، وإطلاع الحضور على الآليات المبتكرة التي من شأنها تغيير ملامح القطاع، كما يعتزمون التحدث عن إمكانية استبدال منظومات الخدمات اللوجستية، والتنقل، والبنية التحتية، والنقل، بأنظمة شبكية متكاملة ومتعددة الوسائط.

ويُعد البروفسور كارلو راتي مدير سينسيبل سيتي لاب في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، من أبرز هؤلاء المتحدثين، حيث يعتزم طرح مفهوم مدينة الخمس عشرة دقيقة، التي من شأنها تخفيف الازدحام المروري، وتلوث الهواء، والحد من التنقلات الطويلة. وينطوي مفهوم هذه المدينة، على نموذج مخطط حضري جديد، يقسّم المدن إلى أحياء، يمكن استكشافها بسهولة، سيراً على الأقدام، خلال 15 دقيقة.

وقال البروفسور راتي: «يتمّ تجهيز كل حيّ بجميع المرافق الأساسية الخاصة بالحياة اليومية، لتقليل الوقت اللازم للتنقل والحدّ من الازدحام والتلوث بشكلٍ فعال. ويمكن للحضور أن يطلعوا على بعض من أفضل ممارسات التخطيط الحضري لتطبيق هذا المفهوم، من باريس وبورتلاند، إلى منطقة الابتكار في ميلانو».

وتركز هذه الأحياء على حلول التنقل الصغيرة، بعد زيادة الاهتمام بها، بسبب تأثيرات أزمة كوفيد 19، التي عززت الحاجة إلى إجراءات السفر الآمن، وتجنب المخاطر الصحية. وأضاف البروفسور راتي: «تساعدنا الدراجات الإلكترونية والهوائية، على التنقل دون الحاجة إلى الاحتكاك مع الآخرين، فضلاً عن كونها أكثر استدامةً من السيارات الخاصة، دون الاستغناء طبعاً عن القفازات والمطهرات، التي توفر حمايةً إضافيةً لنا».

ويشهد الطلب على حلول التنقل السهلة زيادةً ملحوظة، إلى جانب إجراءات الأمان الجديدة، ويقول راتي: «سعت العديد من المدن مؤخراً، لإيجاد حلول مبتكرة، من خلال الأحياء متعددة الاستخدامات. ويتمّ تجهيز كل حي من هذه الأحياء بالكامل، بوحدات سكنية ومكاتب ومتاجر، ووسائل راحة أخرى، ما يوفر على المقيمين عناء التنقل لمسافات طويلة».

وسيركز جوش جيجل، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لدى شركة فيرجن هايبرلوب، على آليات تسهيل الحياة، بالاستناد إلى خبرته في شركة تكنولوجيا النقل الأمريكية، التي تتطلع إلى تسويق القطارات فائقة السرعة. ويعتزم جيجل، خلال مشاركته في المعرض، منح الحضور فرصة الاطلاع عن كثب، على آليات النقل عالية السرعة، وفوائدها في نقل البضائع والركاب. وقال: آمل أن نتمكن من استعراض قدرة القطارات فائقة السرعة، على تغيير وجهة نظرنا حول المسافات الطويلة، والوقت اللازم لقطعها، أمام المشاركين في المؤتمر.

ويؤكد جيجل أهمية تكنولوجيا هايبرلوب الكهربائية بالكامل، والتي تتميز بعدم وجود انبعاثات مباشرة، في مواجهة ثلاثة تحديات رئيسة في قطاع النقل اليوم، وهي الاستدامة والتكلفة والسرعة.

طباعة Email