معرض ومؤتمر «ماتيريالز هاندلينج ميدل إيست» ينطلق بدبي 2 نوفمبر

يتحضّر مركز دبي للمعارض في «إكسبو 2020» لاستضافة الدورة الحادية عشرة من معرض «ماتيريالز هاندلينج ميدل إيست»، المعرض التجاري الإقليمي المتخصص بحلول المستودعات ونُظُم اللوجستيات وسلاسل التوريد، والمقرر أن يقام من 2 حتى 4 نوفمبر، بالتزامن مع معرض هايبرموشن دبي، ليسلط الضوء على واقع سوق الأتمتة، بمشاركة مجموعة من أهم المؤسسات والعلامات المعنية بالقطاع.

وأشارت مؤسسة سويسلوغ، المزود عالمياً للحلول الروبوتية والحلول المستندة إلى البيانات والحلول المؤتمتة المرنة، إلى توقعاتها بنمو حجم سوق أتمتة المستودعات العالمية بمعدّل الضعف بحلول عام 2025، وهو ما سيقود إلى نمو استثنائي في قطاع الأتمتة الإقليمي، مدفوعاً بمبادرات التحول الرقمي التي يطرحها المستخدمون.

وأشار ديفيد درونفيلد، المدير العام لمؤسسة سويسلوغ والعضو في اللجنة الاستشارية لمعرض «ماتيريالز هاندلينج ميدل إيست» إلى أن النمو المُتوقع سيكون نتيجة محفّزات الدعم القوية الفاعلة ضمن الاقتصاد الكلي والقطاعات المختلفة.

وقال: يُتوقع أن تشهد سوق الأتمتة في المنطقة نقلة نوعية بفضل مبادرات التحول الرقمي، كما تشير التوقعات إلى نمو حجم سوق أتمتة المستودعات بمقدار الضعف بحلول عام 2025، مستفيدة من انتشار خدمات التجارة الإلكترونية، وارتفاع تكاليف اليد العاملة في المستودعات. 

وأردف: «تتحضر منطقة الشرق الأوسط لتحقيق استفادة كبيرة من مسيرة التحول الرقمي، إذ تتجه الشركات الإقليمية اليوم إلى تقديم استثمارات حقيقية، بهدف التوصل إلى نتائج ملموسة في هذا الإطار. وتشكل تطبيقات الأتمتة في شتى القطاعات في دول المنطقة أسواقاً ناشئة مقارنة بالأسواق العالمية، لذا فإن امتلاك الأفضلية التنافسية سيحظى بأهمية محورية بالنسبة لمسيرة النجاح والتطوّر التي تنتهجها الشركات والدول في المنطقة.

وأشار نافين ناريان، الرئيس التنفيذي لشركة أي سي إم إي انترالوغ، الراعي البلاتيني لمعرض «ماتيريالز هاندلينج ميدل إيست» إلى أن منطقة الشرق الأوسط تعتمد حلول أتمتة المستودعات بصورة أبطأ من الأسواق الأخرى، إلا أن زيادة تكاليف اليد العاملة وتراجع الهوامش التشغيلية الناتجة عن أزمة «كوفيد 19» قادت الشركات بسرعة إلى استيعاب أهمية تطبيق حلول الأتمتة ضمن خطوط الإنتاج والتوزيع لديها، وقد أسهمت أزمة «كوفيد 19» بلا شك في تسريع اعتماد حلول الأتمتة الجزئية والكاملة. 

وسيحتضن المعرض على مدار أيامه الثلاثة منصة سكايلكس، وهي مؤتمر مجاني يضم عدداً من أبرز الأسماء في القطاع بهدف معالجة بعض الموضوعات المهمة ذات الصلة، بما فيها «مشروعات المرافئ: بناء منشآت المرافئ وتحديثها وكيفية تطوير المنشآت المستدامة بيئياً»؛ و«دور منهجية مشاركة الأصول في صياغة واقع قطاع الخدمات اللوجستية (الوصول إلى القدرات الكامنة للأصول كثيفة الاستخدام لرأس المال - مثل الشاحنات والمستودعات والسفن)»؛ و«تطلعات دولة الإمارات إلى ترسيخ مكانتها بصفتها وجهة رائدة لاعتماد تقنيات بلوك تشين ونماذج الأعمال الجديدة في قطاع الخدمات اللوجستية وسلاسل التوريد ودورها في دعم الثورة الصناعية الرابعة».

طباعة Email