جمارك دبي تبحث مع وفد سنغالي التعاون وتطوير العمل المشترك

1.4 مليار درهم تجارة دبي والسنغال بنمو 74% خلال النصف الأول

أحمد مصبح وعبد الرحمن دياي خلال اللقاء في دبي | البيان

بحث أحمد محبوب مصبح الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة المدير العام لجمارك دبي مع وفد من جمارك السنغال، برئاسة عبد الرحمن دياي المدير العام لجمارك السنغال عمليات التطوير والتحديث للإجراءات والأنظمة الجمركية، التي تقوم بها جمارك دبي للإدارات الجمركية الراغبة في تطوير أساليب العمل والاستفادة من الإنجازات، التي حققتها دبي على صعيد تسريع عمليات التخليص الجمركي من خلال أحدث أنظمة تقنية المعلومات المستخدمة في إنجاز المعاملات الجمركية، ودعم عمليات المعاينة والتفتيش.

ورحب المدير العام لجمارك دبي بالوفد الزائر، مؤكداً أن جمارك دبي تحرص على تقديم تجربتها الجمركية الرائدة، وتقديم المساعدة التقنية للإدارات الجمركية للدول الصديقة لدعم عملية التطوير والتحديث للإجراءات والأنظمة الجمركية، ووضع خطة عمل لمشروع التحديث من أجل الارتقاء بالخدمات الجمركية وتحسين الإيرادات والحد من التهريب والتهرب الجمركي والضريبي لحماية أمن المجتمع، وتعزيز الاقتصاد بما يدعم قدرات الدول الصديقة في الأنشطة التجارية، مشيراً إلى أن تجربة دبي في تطوير الخدمات التجارية والجمركية، التي تدعم نمو التجارة العالمية أصبحت نموذجاً يقتدى به في كل أنحاء العالم، لافتاً إلى أن الدائرة تعمل على تعزيز التعاون والتنسيق مع الدول، التي تعمل على تطوير قطاعها التجاري عبر تمكينها من الاستفادة من تجربة جمارك دبي، وذلك انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سموه بتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع كل دول العالم وترسيخ مكانة دبي عالمياً في كل المجالات.

وتطرق أحمد محبوب مصبح إلى تجربة جمارك دبي في العمل عن بعد خلال جائحة «كورونا» وكيف سارت العمليات على النحو المعتاد، بفضل التكنولوجيا المتقدمة، التي استثمرت فيها الدائرة خلال السنوات الماضية.

من جانبه أعرب عبد الرحمن دياي المدير العام لجمارك السنغال عن سعادته بالتعرف على الأنظمة الجمركية المتطورة، التي توفرها جمارك دبي سواء على صعيد البضائع التجارية أو المسافرين، مشيداً بدور جمارك دبي في تسهيل حركة المسافرين وخصوصاً مع الارتفاع المتزايد لزوار دبي والإمارات، مؤكداً اهتمام الجانب السنغالي بمبادرة الجواز اللوجستي ودورها في زيادة المبادلات التجارية للدول الأعضاء.

وسجلت قيمة التبادل التجاري بين دبي والسنغال نمواً قوياً بنسبة 74% لتصل إلى 1.4 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة مع 826 مليون درهم للفترة ذاتها من العام 2020، وتوزعت قيمة التجارة بين الجانبين بنحو 230 مليون درهم واردات، 228 مليون درهم صادرات و981 مليون درهم إعادة تصدير.

وخلال اللقاء تم استعراض أنظمة جمارك دبي المتطورة، ومنها نظام محرك المخاطر الذكي، وهو نظام مرن مختص بشكل مباشر في تقييم وعلاج مختلف المخاطر المتمثلة في الأخطار الأمنية والاقتصادية والبيئة والاجتماعية، وداعم بشكل رئيس في الحفاظ على مكانة إمارة دبي مركزاً أول في قطاع الشحن وإعادة التصدير، حيث قلص النظام الذكي وقت التخليص الجمركي على الشحنات إلى أقل من 10 ثوان، محافظاً على دور جمارك دبي خط دفاع أول ضد المخاطر الأنية والمحتملة.

كما تم عرض برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد ودورة في تسهيل العمليات التجارية والحوافز التي يقدمها للأعضاء والبالغ عددهم 80 شركة عضواً في الإمارات، ويعد البرنامج نقلة نوعية في العمل الجمركي لما يوفره من سهولة في الإجراءات المتعلقة بالتخليص الجمركي للشركات الملتزمة، وفق ضوابط وإجراءات تعزز منظومة الأمن الجمركي وتضمن تيسير التجارة، حيث يعمل البرنامج، على ربط الدولة تجارياً وجمركياً مع دول العالم كما سيمكن الشركات المنضمة له من سهولة نفاذ بضائعها إلى الأسواق العالمية خصوصاً أسواق الدول، التي يتم توقيع اتفاقيات اعتراف متبادل معها.

طباعة Email