مشاركون: المعرض يشكل منصة إقليمية وإكسبو الشارقة نجح في استقطاب الأجنحة الدولية

معرض «الشرق الأوسط للساعات» يحفز تجارة وصناعة الذهب والمجوهرات في المنطقة

خلال فعاليات المعرض

أكد مشاركون في معرض «الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات» الذي أقيم في إكسبو الشارقة في دورته الـ «48» أن المعرض يعد فرصة جيدة ومنصة إقليمية لعرض آخر منتوجاتهم في مجال الحلي والمشغولات الذهبية والفضية، كما أن الشارقة باتت مركزاً رئيسياً في سوق المجوهرات والساعات على المستوى الإقليمي، وأن إكسبو الشارقة نجح في استقطاب الأجنحة الدولية، الأمر الذي يعزز حرصنا على ضرورة عرض أبرز العلامات التجارية في مجال صناعة وتصميم وتجارة المجوهرات والساعات على الساحة العالمية من خلال المشاركة في الحدث نظراً لارتباطه الوثيق بقطاع تجارة التجزئة وبشريحة كبيرة من المستهلكين في المنطقة، ولترسيخ وجودنا وتوسعة الانتشار في أسواق الدولة والمنطقة للحصول على حصة من عائدات هذا القطاع الحيوي.

ويواصل معرض «الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات» تحقيق نجاحات لافتة في ظل الإقبال الكبير الذي شهده الحدث في يومه الرابع، حيث توافد الزوار للاستفادة من العروض المتميزة والاطّلاع على آخر خطوط الموضة من المجوهرات والساعات والألماس والمشغولات الذهبية التي تعرضها أهم الأسماء والعلامات التجارية العالمية، مرسخاً مكانته كواحد من أكبر المعارض التجارية المتخصصة في صناعة المجوهرات والساعات في المنطقة.

 


قاطرة


وأكد سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة أن «معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات» يُعتبر أهم حدث في قاطرة المعارض التي يقودها مركز إكسبو الشارقة، ويمثل وجهة أساسية عالمية في صناعة الذهب والألماس والساعات، لافتاً إلى أن المشاركة الواسعة التي شهدها المعرض من خلال تواجد أكثر من 350 عارضاً وعلامة تجارية من مختلف أنحاء العالم على مساحة عَرض تبلغ 30 ألف متر مربع تعكس مدى الثقة التي توليها العلامات التجارية المحلية والإقليمية والعالمية للمعرض بصفته منصة لعرض المشغولات الذهبية وقطع المجوهرات الفاخرة والساعات والأحجار الكريمة للمهتمين والمتعاملين في سوق الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن سوق المجوهرات والساعات يمر بمرحلة انتعاش، خصوصاً بعد تداعيات جائحة «كوفيد 19»، وهو ما زادنا حرصاً على مواكبة متطلبات السوق من خلال العمل على تطوير فعالياته والارتقاء بدوره كمساهم بارز في إعادة عجلة النشاط لسوق صناعة وتجارة الذهب والمجوهرات، سواء على المستوى المحلي أم الإقليمي.


فرصة


وأكد عبد الواحد أحمد المرزوقي رجل أعمال والرئيس التنفيذي لمجموعة مجوهرات المندوس أن تلك المشاركة في معرض المجوهرات تعد المشاركة رقم 25، وذلك بهدف التواصل مع الزبائن، كما يعد المعرض فرصة طيبة للالتقاء بالزبائن وجهاً لوجه، وبالتالي تعريفهم بالمنتجات – خصوصاً – وأن المعرض جاء بعد فترة انقطاع طويلة بسبب أزمة «كوفيد 19»، والتي بدأ المجتمع الإماراتي يتعافى منها، لافتاً إلى أن أسعار الذهب شهدت هبوطاً ملحوظاً، الأمر الذي يشجع المستهلكين على ارتياد تلك المعارض للاطلاع على الموديلات الجديدة، متوقعاً للمعرض النجاح.

وأضاف إن شركة المندوس تأسست في العام 2000 ولديها أفرع في أبوظبي ودبي والعين ومختلف مدن الدولة، كما أن تصميم المشغولات الذهبية يلبي أذواق مختلف دول الخليج والدول العربية، إضافة إلى تقديم الألماس الخفيف الذي يتناسب مع (الشبكات)، مبيناً أن معظم السائحين يحرصون على اقتناء التصميمات الإماراتية نتيجة لتنوعها وارتفاع النقاوة فيها، منها التركي والهندي والإماراتي والبحريني وخلافها، والأسعار تعد مناسبة للكافة، كما أن أسعار الذهب لديهم يتراوح سعر القطعة من 500 درهم إلى مليون درهم.


تحدٍ


من جهته أكد محمد رحمة الشامسي من مجوهرات رحمة الشامسي أن المشاركة خلال ذلك المعرض تختلف عن المشاركات السابقة، لأن المشاركات الماضية كان التحدي فقط محلياً، أما الدورة 48 من معرض الساعات والمجوهرات، فالمشاركة أصبحت عالمية، مبيناً أن أبرز القطع الحديثة التي تم عرضها، هي مجموعة «كيوبن لينك»، حيث تم إضافة لمسة مجوهرات الشامسي، والتي تتمثل في الروبي والسفاير وخلافهما، كما أن أسعار الذهب لديهم من مختلف التصميمات تتراوح ما بين 500 إلى مليون درهم، لافتاً إلى أن سوق المجوهرات في الدولة يعد سوقاً مميزاً، ويشهد إقبالاً واسعاً من جمهور المستهلكين، كما أن الساعات بمختلف أشكالها وأنواعها تشهد كذلك إقبالاً كبيراً من زوار المعرض، وأن الأسعار تتراوح ما بين 60 – 400 ألف درهم.


تنافس


ويقول محمد الذيباني مدير معرض الرميزان للذهب والمجوهرات إن تلك المشاركة تعد الثانية في معرض الساعات والمجوهرات بإكسبو الشارقة، والذي شهد تنافساً مفتوحاً بين الشركات المصنعة للذهب داخل الدولة وخارجها، كما أن هناك إقبالاً واسعاً من المستهلكين منذ يوم الافتتاح للشراء – خصوصاً – وأن هناك انخفاضاً في أسعار المجوهرات، كما أن الأسعار تختلف باختلاف المنتج، فتتراوح الأسعار من 500 إلى 500 ألف درهم.

وأضاف إن المعرض يحقق مكاسب مادية عدة لكل الجهات المشاركة فيه، كما أنه أضحى يجذب شريحة واسعة من الجمهور باتت تنتظر المعرض للتعرف على أحدث تشكيلات المجوهرات الفاخرة والساعات الفريدة والأحجار الكريمة والمشغولات الماسية، والاستفادة من الفرصة التي يتيحها الحدث للتسوق بأسعار مغرية تعزز مقتنياتهم الثمينة.


سمعة مميزة


وأوضح سالم الشعيبي صاحب «مجوهرات الشعيبي» الإماراتية، والذي حقق إنجازاً عالمياً خلال المعرض، بدخوله موسوعة غينس للأرقام القياسية كأكبر عرض مجوهرات في العالم يضم خمسين ألف قطعة ذهب وألماس، على حرصه المستمر للمشاركة في معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، نظراً لسمعته المميزة، وما يشكله من فرصة أمام شركته لعرض أحدث منتجاتها وتصاميمها الحصرية لزوار المعرض، إلى جانب عقد شراكات مع تجار وعاملين في صناعة الذهب والمجوهرات من مختلف دول العالم.


تصاميم تراثية


بدوره قال محمد الخوري، مصمم ومالك مجوهرات ذهب: هذه المشاركة الثانية على التوالي، وحرصت جداً على المشاركة بهذا المعرض، لما يتمتع به من مكانة محلية وعالمية مرموقة، وما يجمعه تحت سقفه من مصممين محترفين، مشيراً إلى أن المجموعة التي قدمها في هذه الدورة ضمت تصاميم مشغولة بطريقة يدوية، مستوحاة من خط التراث الإماراتي ممزوجة بلمسات عصرية تضفي عليها طابعاً خاصاً لينال إعجاب مختلف أذواق زائري المعرض.

وأكد محمد الشامسي، من مجوهرات رحمة الشامسي، على حرصهم الدائم في التواجد المستمر في معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، الذي يزيد لديهم من روح المنافسة ويشجعهم على الاستمرار في تقديم كل ما هو جديد ومميز من تصاميم وقطع تلبي احتياجات جميع زوار وعشاق الذهب والمجوهرات، في ظل وجود نخبة من أشهر وأهم العاملين والمصممين في قطاع المجوهرات.


أكبر الأجنحة الدولية


وتحدث لوكا بوسيتي، مدير عام شركة «فيردي للمجوهرات»، من الجناح الإيطالي الذي يعد أكبر الأجنحة المشاركة في المعرض: هذه المشاركة الأولى لنا في المعرض، وما دفعنا للمشاركة هو السمعة العالمية المرموقة التي يحظى بها الحدث الأضخم على مستوى الشرق الأوسط، والإقبال الكبير الذي لمسناه على الذهب الإيطالي، حيث تتميز مجموعتنا بأنها تعكس جماليات الذهب الإيطالي، ولدينا العديد من القطع والتصاميم المستوحاة من الخطوط التقليدية الإيطالية وامتزاجها مع أفخم أنواع الأحجار الكريمة أضافت عليها طابعاً جمالياً مميزاً.


منصة رائدة


 وأكد سلمان دلمون صاحب مجوهرات جولد، من دولة الهند أن المعرض يمثل له منصة سنوية رائدة ومتميزة للاطلاع والتعرف على كل ما هو جديد من تقنيات وأفكار إبداعية متخصصة في صناعة الذهب والمجوهرات، إلى جانب تقديم معروضاته لفئة مميزة من عشاق ومحبي اقتناء المجوهرات.

ويقدم معرض «الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات» في نسخته الـ 48 عرضاً لأحدث منتجات وخطوط الموضة من المجوهرات والأحجار الكريمة واللؤلؤ، والساعات المستوحاة من الاتجاهات المعاصرة والتقاليد والثقافات المختلفة حول العالم بأعلى مستويات التقنية والإبداع والتميز، كما يواصل تقديم المفاجآت لزواه مع زيادة فرصهم للفوز بجوائز قيّمة ومن ضمنها سيارة BMW X2، والدخول في السحوبات اليومية على جوائز من الذهب والألماس.

طباعة Email