العمل عن بُعد أكثر إنتاجية لـ 67.6% من موظفي الإمارات

درت شركة بولي، المدرجة في بورصة نيويورك، اليوم تقريراً جديداً يحدد تطور مكان العمل وتغيير وجهات نظر الموظفين تجاه العمل. وتضمن تقرير بولي «تطور مكان العمل» تحليلاً لنتائج دراسة استقصائية شملت 7261 موظفاً في نموذج العمل الهجين من الإمارات والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والسويد وبولندا.

وقال 67.6% من موظفي الإمارات إن العمل عن بُعد يعد أكثر إنتاجية. وقال ديف شول، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بولي: يعتقد ما يقارب من ثلثي الموظفين العاملين في نموذج العمل الهجين (64%) أن ثقافة العمل في المكتب قد تغيرت إلى الأبد. وكشف التقرير أيضاً أن تحسين المعدات والتكنولوجيا (44%) وحضور الاجتماعات (34%) وتبادل الأفكار والتعاون (31%) هي المحركات الرئيسية للحضور إلى المكتب مستقبلاً. ويأتي هذا التقرير في ظل إعلان بولي عن مجموعة المنتجات الجديدة لأجهزة مؤتمرات الفيديو المقرر أن تعرض لأول مرة في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا هذا العام.

ومن الواضح أن نموذج العمل الهجين جاء ليبقى، حيث يخطط 82% من الموظفين بالعمل من المنزل يوم واحد على الأقل في الأسبوع في المستقبل، بينما يخطط 54% لتقسيم وقتهم بالتساوي بين العمل من المكتب والمنزل. وعند سؤالهم عن فوائد العمل من المنزل تصدرت هذه الردود الثلاثة المشهد، وهي: تجنب التنقلات الطويلة وتحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة والشعور بضغط أقل. وبالمثل عندما سئلوا عما سيفتقدونه بشأن العمل من المنزل، سلطوا الضوء على تمضية الوقت مع العائلة والانتهاء من العمل في الوقت المحدد.

لكن ما يقارب النصف من الموظفين في الإمارات (48%) قالوا إنهم قلقون من فقدانهم القدرة على التعلم من زملائهم أو مدرائهم بسبب العمل من المنزل.

ويعتقد 63% آخرون من الموظفين في الإمارات أن الموظفين العاملين من المنزل أو العاملين في نموذج العمل الهجين يمكن أن يتم التمييز ضدهم أو معاملتهم بشكل مختلف عن الموظفين في المكتب بدوام كامل.


الزي الرسمي


وقد تغيرت صورة الشركات أيضاً، فحتى قطاع الخدمات المالية الذي لطالما طلب من الموظفين الحفاظ على معايير معينة عند ارتداء الزي الرسمي أصبح الآن أكثر تساهلاً. ويعتقد 61% من الموظفين في الإمارات في قطاع الخدمات المالية أن نموذج العمل الهجين قد ألغى ارتداء البدلات الرسمية وأن هذا النهج قد يزول إلى الأبد وهذا أعلى بثماني نقاط من المتوسط البالغ 53%.

وقد أعرب 52% من الموظفين في الإمارات الذين تتراوح أعمارهم بين 18-24 سنة عن قلقهم من أن العمل عن بُعد سيكون له تأثير سلبي على تطورهم وتطورهم الوظيفي مقارنة بمتوسط بنسبة 43%. ويشعر 53% من الأشخاص في الإمارات الذين تتراوح أعمارهم بين 18 -24 عاماً بالقلق من أن العمل عن بُعد جعلهم أقل ثقة في قدرتهم على التواصل والعمل مع زملائهم بشكل فعّال مقارنة بمتوسط بنسبة 42%.

ويخشى 50% من الموظفين الشباب في الإمارات أن يكونوا فقدوا القدرة على إدارة محادثة بسيطة مقارنة بمتوسط 39%. وأعرب 60% عن قلقهم من أن يؤثر العمل عن بُعد على تطورهم وآفاقهم المهنية، حيث تشعر 40% من النساء بالشعور نفسه مقارنة بـ 44% من الرجال.

طباعة Email