خبراء: مراكز متقدمة للإمارات في التحول الرقمي

أكد مختصون في قطاع التكنولوجيا من القطاعين الحكومي والخاص أن الإمارات حققت مراكز متقدمة في مجال التحول الرقمي، وأوضحوا أن نجاح برامج التحول الرقمي في المؤسسات الحكومية والخاصة يحدده المهارات والرؤية البشرية والبنى التحتية، مشيرين إلى أهمية الاختيار الدقيق للبرامج بناء على أهداف ومعاير العمل في كل مؤسسة والبنى التحتية الموجودة فيها سواء أكانت تقنية أو أصولاً أو موارد بشرية، لضمان نجاح عملية التحول.

جاء ذلك في الدورة الثانية من سلسلة فعاليات «نكست تيك»، التي نظمتها شركة «سحاب للحلول الذكية»، برعاية «مكتب الشارقة الرقمية» تحت عنوان «مستقبل المديرين التنفيذيين لإدارة المعلومات» وذلك في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار. وقال أمين الزرعوني المدير التنفيذي لشركة سحاب للحلول الذكية: تناولنا خلال الجلسات مجموعة من الموضوعات الحيوية، التي تخص المهتمين في قطاع التكنولوجيا، ومنها استشراف النموذج الجديد لمسؤول إدارة المعلومات، واستعراض الخدمات المدارة بواسطة تكنولوجيا المعلومات، باعتبارها أداة جديدة بيد خبراء المعلومات.

وأكد فراس جمعة مدير حلول إنترنت الأشياء والتكامل الرقمي في شركة «سوفتوير إيه جي» في الجلسة النقاشية الأولى التي حملت عنوان «مركز رقمي لتعزيز التميز»، النموذج الجديد لمسؤول إدارة المعلومات، ضرورة امتلاك المؤسسات رؤية محددة زمنياً حول التوجهات المستقبلية والخدمات التي ستقدمها للعملاء، إلى جانب توافر بيئة متكاملة للحلول الذكية وذلك قبل التوجه لإنشاء مركز رقمي لتعزيز التميز.

جلسات

وحملت الجلسة الثانية عنوان «الخدمات المدارة بواسطة تكنولوجيا المعلومات، أداة جديدة بيد خبراء المعلومات»، وأدارها محمد علم الدين مدير الخدمات المدارة في شركة سحاب للحلول الذكية.

وناقشت الجلسة الثالثة التي حملت عنوان «تعزيز المزايا الرقمية: تطوير استراتيجيات التحول الرقمي والاستفادة منها» المزايا الرقمية وتطوير استراتيجيات التحول الرقمي، وتناولت الجلسة النقاشية الختامية، ثنائية باتت تطرح نفسها على شكل سؤال: «مدير تنفيذي إدارة المعلومات أم مدير تنفيذي المعلومات الرقمية- لمن ستكون القيادة؟».

طباعة Email