"زوهو": 68% من الشركات بالإمارات توثق سياسات الخصوصية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت شركة "زوهو" الدولية لتكنولوجيا المعلومات إن 68 % من الشركات في الإمارات تعرّف وتوثق بشكل دقيق سياسات خصوصية بيانات العملاء".

وقال حيدر نظام رئيس شركة "زوهو" الدولية لتكنولوجيا المعلومات في  منطقة الشرق الأوسط وافريقيا، ان "دراسة أجرتها شركة "سنتورون"، لصالح شركة "زوهو" وشملت 255 شركة في الدولة أن "نسبة 38 % من الشركات المُستطلعة آراؤها أبدت عدم ارتياحها تماماً للطريقة التي يجري بها استخدام بيانات عملائها من قبل مقدمي خدمات خارجيين".

وأشار في تصريحات على هامش مؤتمر صحافي عقدته الشركة في دبي أمس لإعلان نتائج الدراسة الاستطلاعية في الإمارات، أن "الاستبيان كشف أن نسبة 24 % من الشركات المُستطلعة آراؤها لديها إلمام تام بقوانين حماية البيانات الإقليمية، كما أن الشركات هذه تمتلك قوة عمل تزيد على 100 موظف. بينما الشركات المستطلعة آراؤها، التي لديها أعمال عبر الانترنت أو التي تشارك في أنشطة التجارة الإلكترونية التي تنطوي على توحيد بوابات الدفع، أظهرت دراية تامة بسياسات خصوصية البيانات، إذ لا يمكن الحصول على الموافقات على توحيد بوابة الدفع من دون وجود سياسة موثقة حول الخصوصية بما يتماشى مع هذه القوانين المحلية.

وأشار إلى أن "الدراسة استطلعت آراء 1000 شركة عبر مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر".

وأوضح  المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا لدى شركة "زوهو"، علي شبدار، انه "على الرغم من الارتفاع المتنامي لوعي نسبة كبيرة من المستهلكين بسياسات التعامل المتعلقة بخصوصية البيانات، إلا أن هناك بعض الارشادات التي من المهم أن يتم اتباعها لرفع مستويات الحفاظ على خصوصية البيانات تتعلق بعدم مشاركة أية بيانات شخصية على مواقع للخدمات العامة".

تقنيات التعقب 

وفقاً للاستبيان، فإن الآراء حول الأسباب الرئيسية التي قدمتها الشركات لاستخدامها تقنيات الطرف الثالث للتعقب توزعت كالتالي: 79 % بينت أن الأسباب الرئيسية هي تتبع فعالية حملة إعلانية، في حين عبرت 70 % أن الأسباب الرئيسية هي مشاركة محتوى على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما جاءت نسبة 65 % لتعبر أن الأسباب الرئيسية هي جمع تحليلات عن زوار موقع إلكتروني. كما تستخدم الشركات مقاييس لتحديد قيمة بقاء العميل. وفي الواقع، تقول 73 % من الشركات إن تقنيات التعقب الخاصة بأطراف ثالثة ومنصات الإعلانات تعتبر مفيدة في تحقيق أهداف المبيعات الخاصة بها، في حين بينت نسبة 22 % أخرى أن تلك التقنيات والمنصات تشكل العامل الأساسي في تحقيق أهدافها الخاصة بالمبيعات.

 ومن النتائج الرئيسية الأخرى للاستبيان أن الشركات تفترض بأن أدوات جمع البيانات – علماً بأن معظم الشركات المُستطلعة آراؤها تستخدم عدة جهات بيع – تلتزم حكماً بالقوانين والمعايير القانونية الصارمة وبالتالي تفترض أن بيانات العملاء آمنة. وأظهر الاستبيان أنه كلما كان اسم شركة تقنيات التعقب معروفاً، زادت ثقة الشركات المستطلعة آراؤها بأن المعلومات لن تكون عرضة لإساءة الاستخدام، وذلك على الرغم من تعرّض العديد من كبار مقدمي خدمات التعقب لغرامات مؤخراً لانتهاكهم قوانين الخصوصية في بلدان أخرى.

وقامت زوهو بإزالة تقنيات التعقب لأطراف ثالثة في موقعها الإلكتروني في العام 2020، ولا تقوم أبداً ببيع بيانات العملاء لأحد أو بعرض إعلانات، حتى في منتجاتها المجانية. وتمتلك زوهو أيضاً مراكز بياناتها الخاصة وحزمتها التكنولوجية الكاملة من الحلول، وبالتالي يمكنها ضمان أعلى معايير الخصوصية والأمان لمستخدميها.

طباعة Email