العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خالد الفلاسي الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد لـ «البيان»:

    5 فروع لتعاونية الاتحاد خلال السنوات الثلاث المقبلة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد خالد الفلاسي الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد، أن قيمة الأراضي التي تم شراؤها واستثمارها خلال السنوات السبع الماضية، فاقت المليار درهم، مبيناً أن التعاونية أصبحت تتبع لها 23 فرعاً، منتشرة في أنحاء إمارة دبي، إذ وصل المخزون الاستراتيجي السلعي للأغذية والمنتجات الاستهلاكية في تعاونية الاتحاد، إلى 60 %، بافتتاح 3 فروع جديدة خلال شهر يوليو الماضي، وهو ما يسد احتياجات إمارة دبي لمدة 6 شهور، في حال طلب منها ذلك.

    كشف خالد الفلاسي في تصريح خاص مع صحيفة «البيان»، أن التعاونية وضعت ضمن خططها، افتتاح فرعين جديدين في العام الجاري، وخمسة فروع جديدة خلال السنوات الثلاث المقبلة، وذلك وفق استراتيجيات مدروسة في الانتشار والتوسع الجغرافي، لتسهيل عملية إيصال المنتجات والسلع لأفراد المجتمع، والمساهمة في توزيع الخدمات بشكل أكبر وأفضل، بما يضمن تحقيق توازن سلعي في إمارة دبي، وبناء مخزون استراتيجي غذائي مستدام للدولة.

    خطط

    وحول الفروع الجديدة، لفت إلى أنه من المخطط افتتاحها خلال السنوات المقبلة، لتواكب نمو الطلب الاستهلاكي في أسواق دبي، كما أنها ستضاعف من مخزون التعاونية من مختلف السلع، مبيناً أن الأمن الغذائي منظومة متكاملة، يتكلل نجاحها في تكاتف جهود الجهات المعنية وأفراد المجتمع.

    وأضاف أن جائحة كوفيد 19، جعلت التعاونية تعيد صياغة أهدافها الاستراتيجية، وترتيب أولوياتها، لتتناسب مع المتغيرات السريعة التي حدثت في الدولة والعالم أجمع، لضمان سلاسة إمداد السلع والمنتجات ومعالجة وتخطي التحديات، وللإسهام في دعم سياسات مجلس الإمارات للأمن الغذائي، والجهات والوزارات المعنية، إذ استحدثت منظومة متكاملة لدعم السلع، وتوفيرها للمواطنين والمقيمين، وفق خيارات عديدة، وسخرت كافة الإمكانات لخدمة الوطن والمواطن، بعيداً عن الأهداف المادية.

    وأشار إلى أن التعاونية حريصة منذ نشأتها، على تأسيس شراكات وروابط قوية مع دول العالم، من خلال جهود فريق عملها وموظفيها الأكفاء، وعلاقاتها المتينة مع الموردين في الدول المصدرة والموردين المحليين، موضحاً أن القوة الشرائية والسمعة المؤسسية للتعاونية في السوق المحلي والإقليمي، أسهمت في استمرارها في توفير السلع، حيث لخصت الجائحة الحالية، وبرهنت أن الصحة والغذاء، تتخطى الاقتصاد والسياسة في سلم الأولويات.

    حملات ترويجية

    ولفت إلى أن التعاونية منذ بداية العام الجاري، أنفقت أكثر من 308 ملايين درهم، لتنفيذ 43 حملة ترويجية لخفض أسعار العديد من السلع الغذائية والاستهلاكية الأساسية، منذ بداية العام الجاري حتى شهر أغسطس الماضي، وذلك ضمن برامجها التسويقية الجاذبة، وذات القيمة العالية، التي تعود بالفائدة على المساهمين والمستهلكين، وتطوير خدماتها، بما يسهم في تقديم الأفضل لهم، وفق أحدث المعايير العالمية، للحفاظ على التوازن في الأسواق المحلية، إضافة إلى دعم وخدمة المجتمع، بما يخدم أهداف الدولة الاقتصادية والاجتماعية.

    وفي مجال التوطين، أكد الفلاسي أن التعاونية تولي اهتماماً كبيراً لتوطين الوظائف، وذلك ضمن جهودها في دعم وتعزيز تطلعات القيادة الحكيمة، من خلال توظيف وتدريب الكوادر الوطنية لدعم مسيرة النجاح والتميز في الدولة، إذ يعتبر أحد أهم الأهداف الاستراتيجية التي تضعها تعاونية الاتحاد في مقدم أهدافها للريادة في مجال التجارة بالتجزئة.

    60 ألف سلعة إلكترونياً

    أكد خالد الفلاسي الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد، أن متجر التعاونية الإلكتروني الذكي، يضم حالياً ما يزيد على 60 ألف سلعة غذائية وغير غذائية، ومن المتوقع أن يصل عدد السلع إلى ما يفوق 65 ألف سلعة بنهاية عام 2021، يأتي ذلك، في إطار سعي التعاونية إلى مواكبة تطورات تجارة التجزئة، وتوفير احتياجات المستهلكين بأسعار تنافسية، مبيناً أن التعاونية تعمل ضمن المعايير العالمية للصحة والسلامة العامة، وتحرص على توصيل المنتجات الطازجة والمبردة والمجمدة كما هي، في فروع التعاونية للمتسوقين.

    وفي رده على الأقاويل التي انتشرت أخيراً، حول طرح الأسهم في الأسواق المالية، أشار إلى أن التعاونية أكدت سابقاً، أن الموضوع سابق لأوانه، ولكن هناك قانون يتم إعداده للتعاونيات حالياً، من قبل وزارة الاقتصاد والجهات المعنية، وعندما يرى النور، سيتم بعده دراسة أوضاع التعاونيات وأسهمها، وبعدها سيتم دارسة القانون، من حيث إيجابياته وسلبياته، من قبل التعاونية على المجتمع والمساهمين، وسيتم التركيز أيضاً فيه على مصلحة الدولة والتعاونيات، من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.

    طباعة Email