العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    92.4 % نسبة الإنجاز في محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي في مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه

    أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن إنجاز 92.4% من محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي (SWRO) التي تنفذها في مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه، والذي يعد أحد الركائز الرئيسية لتزويد إمارة دبي بخدمات كهرباء ومياه ذات اعتمادية وكفاءة وجودة عالية. وكانت الهيئة قد أرست عقد تنفيذ مشروع محطة التحلية، والتي ستصل قدرتها الإنتاجية الإجمالية إلى 40 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً بتكلفة تقارب 871 مليون درهم، على ائتلاف تقوده كلٌ من "أكسيونا" الإسبانية و"بلحصا بيسيكس كونستراكت".

    وأكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن الهيئة تواصل تنفيذ مشروعات البنية التحتية للكهرباء والمياه لمواكبة النمو المستمر الذي تشهده دبي وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة والمياه في الإمارة، مشيراً إلى أن المشروع يسير وفق الجدول الزمني المعتمد ومن المتوقع الانتهاء منه في الربع الأخير من العام الجاري، للحفاظ على هامش الاحتياطي المحدد للطلب الذروي على المياه.

    وأوضح معالي الطاير أن القدرة الإنتاجية للهيئة من المياه المحلاة تصل حالياً إلى 490 مليون جالون يومياً، فيما وصل الطلب الذروي على المياه 378 مليون جالون مياه محلاة يومياً، وتهدف  الهيئة إلى زيادة القدرة الإنتاجية للمياه المحلاة باستخدام تقنية التناضح العكسي، التي تستهلك طاقة أقل مقارنة بتقنية التقطير الومضي متعدد المراحل، إلى 303 مليون جالون يومياً بحلول عام 2030، لتصل إلى 42% مقارنة بنسبة 13% من القدرة الإنتاجية الإجمالية حالياً، مع الأخذ بعين الاعتبار أن القدرة الإنتاجية للمياه المحلاة سترتفع عام 2030 لتصل إلى 730 مليون جالون يومياً. ووفقاً لاستراتيجية الهيئة، فإن 100% من إنتاج دبي من المياه المحلاة عام 2030، سيأتي من مزيج من الطاقة النظيفة، الذي يجمع بين مصادر الطاقة المتجددة والحرارة المهدورة، الأمر الذي سيجعل دبي تتجاوز الهدف المحدد عالمياً فيما يتعلق باستخدام الطاقة النظيفة في تحلية المياه. كما أن زيادة الكفاءة التشغيلية لفصل عملية تحلية المياه عن إنتاج الكهرباء ستوفر ما يقارب 13 مليار درهم حتى 2030 مع تخفيض 44 مليون طن من انبعاثات الكربون.

    وأشار المهندس ناصر لوتاه، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الإنتاج في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن الهيئة تستخدم تقنيات ذكية متطورة تسمح بالتحكم الفعال في محطات التحلية ومراقبتها بما يعزز التوافرية والاعتمادية. وللمرة الأولى، استخدمت الهيئة في المحطة (K) لتحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي نظام التعويم بالهواء المذاب (DAF) لمعالجة المياه وإزالة أية ملوثات قد تكون بها قبل بدء عملية التحلية، وتساعد هذه التقنية في مواصلة تحلية مياه البحر في مختلف الظروف بما في ذلك أثناء المد الأحمر حيث ترتفع مستويات المواد الصلبة العالقة ودرجة العكارة في مياه البحر، وقد تم تزويد هذه المحطة بوحدات المعالجة والتنقية المزدوجة  (DMF)والتي من شأنها تحسين جودة مياه البحر قبل دخولها إلى وحدات التناضح العكسي مما يزيد من عمر وكفاءة أغشية التحلية، كما أن نظام التناضح العكسي لتحلية مياه البحر والذي يتضمن أغشية من مرحلتين يضمن الجودة العالية لمياه الشرب. 

    إضافة إلى ذلك، تتضمن محطة التحلية بتقنية التناضح العكسي أجهزة لاستعادة الطاقة ذات كفاءة عالية تصل إلى 96% مستفيدةً من ضغط المياه الراجعة من أغشية التحلية الأولية وإعادة إدخالها مرة أخرى برفقة مياه التغذية الجديدة الداخلة إلى أغشية التحلية الأولية وبالتالي تقليل استهلاك الكهرباء في مضخة الضغط العالي بما يعزز كفاءة عملية التحلية بشكل كبير.

    يشار إلى أن الهيئة تمتلك 43 وحدة لتحلية المياه بتقنية التقطير الومضي متعدد المراحل (MSF) بقدرة إنتاجية تصل إلى 427 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً موزعة على 6 محطات (D, E, G, K, L, M) إضافة إلى وحدتين بتقنية التناضح العكسي لتحلية مياه البحر، بقدرة إنتاجية تبلغ 63 مليون جالون من المياه يومياً، وبهذا تصل القدرة الإنتاجية الإجمالية للمياه في الهيئة إلى 490 مليون جالون يومياً من مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه.

    وتضمن الهيئة جودة المياه المحلاة من خلال الفحص المستمر في مختلف مراحل التحلية لتزويد المتعاملين بمياه شرب وفق أعلى معايير الجودة والسلامة العالمية، بما في ذلك معايير منظمة الصحة العالمية المتعلقة بإنتاج ونقل وتوزيع مياه الشرب. 

    طباعة Email