اطلع على أحدث التقنيات المستخدمة في أنظمة تتبع الوثائق الحكومية والضريبية

وزير الاقتصاد يزور مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية بالقاهرة

زار معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، مجمع الإصدارات المؤمّنة والذكية، في جمهورية مصر العربية، والذي يعد أحدث مجمع صناعي تكنولوجي متكامل للإصدارات المؤمّنة والذكية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويعمل على تصنيع وإصدار كل الوثائق والمحررات المؤمّنة والذكية والأنظمة التكنولوجية الخاصة بها.

وتأتي زيارة وزير الاقتصاد لمقر مجمع الإصدارات المؤمّنة والذكية، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى العاصمة المصرية القاهرة، والوفد المرافق له للمشاركة في أعمال اجتماع الدورة الـ 108 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة، بالإضافة إلى عقد لقاءات مع عدد من الوزراء في الحكومة المصرية لتنمية أطر العلاقات الثنائية بين البلدين.

واطلع الوزير والوفد المرافق له خلال الزيارة، على أحدث التقنيات المستخدمة من قبل الحكومة المصرية في أنظمة تتبع الوثائق الحكومية وأنظمة التتبع الضريبي وغيرها من التقنيات التكنولوجية المتقدمة.

وكان في استقبال وزير الاقتصاد، المهندس سامح العكاري رئيس مجمع الإصدارات الذكية والمؤمّنة، فيما ضم الوفد المرافق عبد العزيز النعيمي، الوكيل المساعد لقطاع تنظيم الشؤون التجارية بوزارة الاقتصاد، وتريم مطر تريم رئيس مجموعة الابتكار الصناعي الإماراتية، والمختصة في تطوير حلول رائدة في مجال إنتاج الوثائق الذكية المؤمّنة.

وقال عبد الله بن طوق: «إن مجمع الإصدارات المؤمّنة والذكية يمثل إضافة نوعية لجهود الحكومة المصرية في التحول الرقمي وتوظيف التقنيات التكنولوجية الحديثة لتقليل الوقت والجهد وضمان جودة وكفاءة الخدمات الحكومية المقدمة»، مشيراً إلى أن المجمع يعزز من عملية التحول الرقمي التي أصبحت اليوم عاملاً أساسياً لدعم الحكومات في تلبية متطلبات مجتمعاتها، وتشكل رهاناً حقيقياً على استيفاء متطلبات اقتصاد المستقبل.

وأكد أهمية اغتنام الفرص الاستثمارية الواعدة للتعاون بين البلدين في هذا المجال، سواء على صعيد المؤسسات الحكومية أم من خلال القطاع الخاص، معرباً عن تطلعه خلال المرحلة المقبلة لتطوير آفاق التعاون القائم نحو مزيد من التقدم وبما يخدم الأهداف التنموية ويحقق الرؤى المستقبلية للبلدين الشقيقين.

يذكر أن المجمع يضم مركزاً لتجميع وتحليل ومعالجة البيانات من الجيل الثالث، والذي يعمل على ربط البيانات بشكل مباشر مع الوزارات والهيئات بطريقة مؤمنة ضد أي هجمات إلكترونية، إضافة إلى مجمع تصنيع الأوراق المؤمّنة والبنكنوت، والذي يعد الأكبر والأحدث عالمياً بطاقة إنتاجية ضخمة، وأيضاً مركز تكنولوجيا صناعة الهولوجرام، وكذلك مركزان للطباعة المؤمّنة اللذان يعملان على طباعة الوثائق الورقية والبلاستيكية.

 

طباعة Email