العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «تراخيص» تنضم إلى مبادرة الجواز اللوجستي العالمي

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    تواصل مبادرة الجواز اللوجستي العالمي، وهي برنامج ولاء مصمم لزيادة فرص التجارة بين الأسواق وتسريع عجلة التجارة العالمية، التوسع حيث انضمت للمبادرة أخيراً دائرة التخطيط والتطوير (تراخيص)، وهي الذراع التنظيمية لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي.

    وبتسجيلها كشريك، تنضم «تراخيص» إلى قائمة المؤسسات الرائدة المشاركة في مبادرة الجواز اللوجستي العالمي في دبي بما في ذلك مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة و«سكاي كارجو» التابعة لمجموعة طيران الإمارات و«موانئ دبي العالمية»، ما يمكن أعضاء المبادرة من الاستفادة من مزايا من شأنها تسهيل النمو المستمر للتجارة الخارجية غير النفطية في دبي.

    وأشاد سلطان بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، ببرنامج الجواز اللوجستي العالمي لمساهمته في تعزيز نمو التجارة الدولية، معرباً عن تفاؤله تجاه انضمام «تراخيص» إلى البرنامج كشريك في مهمتها لتعزيز خدماتها وتنميتها داخل الدولة. وأكد أن الشراكة بين المبادرة و«تراخيص» ستدعم عجلة التطوير وتعزز النمو الاقتصادي في دبي وفق توجهاتها الاستراتيجية، وذلك من خلال تعزيز جودة وكفاءة الخدمات عبر كل قطاعات الخدمات اللوجستية الوطنية.

    وقال مايك باسكاران، الرئيس التنفيذي لمبادرة الجواز اللوجستي العالمي: فخورون بالإنجازات البارزة التي حققها الجواز اللوجستي العالمي منذ إطلاقه. فحتى يومنا هذا، انضمت أكثر من 15 دولة إلى شبكتنا ونتعاون مع 15 شريكاً في مركزنا في دبي، وسنواصل اتخاذ خطوات ثابتة لتعزيز التجارة مع الدول حول العالم وتحديد الفرص التي من شأنها تعزيز العلاقات عبر المبادرة.

    وأضاف: يتماشى انضمام «تراخيص» مع خططنا لتعزيز نمو التجارة العالمية، وسيساهم بلا شك في تسريع حركة التجارة والحد من التكاليف لأعضاء المبادرة، ما سيشجع بدوره المزيد من النشاط التجاري.

    وتشير الإحصائيات الأخيرة إلى نسبة نمو تصل إلى 10٪ بتجارة دبي الخارجية غير النفطية خلال الربع الأول، وارتفعت التجارة عبر المناطق الحرة بنسبة 2٪ لتصل إلى 135 مليار درهم. وهذان مؤشران إيجابيان بشأن التعافي الاقتصادي السريع في البلاد.

    ورحّب المهندس عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لـ«تراخيص» بالشراكة بين الجواز اللوجستي العالمي و«تراخيص»، واصفاً البرنامج بأنه «جزء لا يتجزأ من السوق العالمية لتعزيز التجارة الدولية».

    وأكد أن ذلك سيساعد «تراخيص» في تعزيز وتسهيل الوصول إلى أسواق جديدة وزيادة مرونة سلسلة الإمداد الوطنية، مشيراً إلى أن الانضمام إلى برنامج الجواز اللوجستي العالمي سيعزز خدمات تراخيص لتصبح أكثر تنافسية، مما سيوفر فرصاً للوصول إلى أسواق جديدة ويزيد مرونة اقتصادنا الوطني.

    وتم إطلاق الجواز اللوجستي في المنتدى الاقتصادي العالمي 2020 في دافوس. وباعتباره أول برنامج ولاء لوجستي عالمي، يقدم الجواز مجموعة واسعة من المزايا للشركات بما في ذلك التخليص السريع لعملياتهم وإعطائها الأولوية، ما يقلل بشكل كبير من تكاليف سلسلة التوريد؛ ويجعل نقل البضائع وتقديم الخدمات أسرع وأكثر كفاءة.

    ويمكن للأعضاء من التجار ووكلاء الشحن الاستفادة من زيادة سنوية في التجارة قد تصل بين 5-10٪. والانضمام إلى المبادرة مجاني ويوفر سلسلة من الخدمات للمنظومة التجارية بأكملها من الشحن والخدمات اللوجستية إلى تمويل التجارة.

    طباعة Email