العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    418 مليون درهم إيرادات «أركان» في النصف الأول

    أعلنت شركة «أركان لمواد البناء»، المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية والمتخصصة في تصنيع منتجات ومواد البناء نتائجها المالية الموحدة للنصف الأول 2021.

    حيث أظهرت النتائج ارتفاع إيرادات المجموعة بنسبة 7.9% لتصل إلى 418.08 مليون درهم، بالمقارنة بـ 387.42 مليون درهم خلال النصف الأول 2020. ويرجع نمو الإيرادات إلى زيادة مبيعات الكلنكر إلى أسواق التصدير ونمو مبيعات المونة الجافة.

    وبالنظر إلى نتائج الشركة بالمجمل، فقد سجّلت صافي خسائر بقيمة 23.24 مليون درهم خلال النصف الأول 2021، بالمقارنة بصافي أرباح بلغ 2.12 مليون درهم خلال الفترة نفسها من العام 2020. ويُعزى تراجع الأرباح خلال هذه الفترة إلى تباطؤ نشاط سوق البناء الذي لا يزال يعاني من تأثيرات جائحة «كوفيد19»، إلى جانب ارتفاع أسعار المواد الخام وانخفاض متوسط أسعار البيع.

    وتواصل الإدارة العليا لـ «أركان» تنفيذ سلسلة من مبادرات ضبط التكاليف بهدف التكيُّف مع محركات السوق الجديدة وتحسين ربحية الشركة. وقد أثمر برنامج ترشيد التكلفة الذي أطلقته الشركة خلال الربع الأخير من عام 2020، عن تحقيق وفورات بقيمة 14 مليون درهم إماراتي خلال النصف الأول من العام 2021.

    وفي 9 مايو 2021، أعلنت الشركة القابضة العامة «صناعات» التابعة لــ «القابضة» (ADQ)، تقديم عرض لمجلس إدارة «أركان» لتوحيد أعمال شركة «حديد الإمارات» مع شركة «أركان». وستُفضي صفقة الاندماج المقترحة إلى تأسيس شركة مدرجة ذات مكانة رائدة محلياً وإقليمياً في قطاع مواد البناء والتشييد، كما ستُشكّل منصة لتحقيق المزيد من النمو في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي عموماً. ويوصي مجلس إدارة شركة «أركان» المساهمين بالتصويت على الموافقة بالمضي قدماً في الصفقة المقترحة خلال اجتماع الجمعية العمومية المُقرر انعقاده يوم الاثنين الموافق 9 أغسطس 2021.

    وقال المهندس جمال سالم الظاهري، رئيس مجلس إدارة «أركان»: من أجل التكيّف مع ظروف السوق المحلية، يواصل فريقنا الإداري بذل ما بوسعه لتعزيز نمو إيراداتنا من خلال الدخول إلى أسواق جديدة لتصدير المنتجات، بالإضافة إلى تطوير منتجات مبتكرة بالتعاون مع الجامعات المحلية تلبيةً لمتطلبات عملائنا المتغيرة. ونواصل في الوقت نفسه نهجنا المنضبط لخفض تكاليف التشغيل حيث نجحنا في تحقيق وفورات كبيرة هذا العام. وفي ضوء كل التحديات، يعتقد مجلس الإدارة بأن الدمج المقترح مع شركة «حديد الإمارات» من شأنه إنشاء كيان أكبر لإنتاج الحديد ومواد البناء وفتح الباب أمام فرص أوسع للنمو والابتكار إلى جانب تعزيز حضور المجموعة في السوق وقدرتها على التكيف بشكل أفضل مع مختلف دوراته المستقبلية.

    طباعة Email