العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «بروف بوينت» ترصد 48 مليون رسالة تحتوي على برامج ضارة لتنزيل برامج الفدية في 2020

     كشفت شركة بروف بوينت للأمن السيبراني والامتثال عن تقريرها السنوي للعامل البشري 2021، والذي يوفر فحصاً شاملاً للجوانب الرئيسية الثلاثة لمخاطر المستخدم: الضعف والهجمات والامتيازات؛ وكيف غيرت الأحداث غير العادية لعام 2020 مشهد التهديدات الحالي.

    وأظهر التقرير انتشار برامج الفدية في كل مكان، مع أكثر من 48 مليون رسالة تحتوي على برامج ضارة يمكن استخدامها كنقطة دخول لهجمات برامج الفدية. يظل البريد الإلكتروني جزءاً مهماً من هذه الهجمات، حيث يعمل كطريق يتم من خلاله توزيع الكثير من البرامج الضارة في المرحلة الأولى المستخدمة لتنزيل برامج الفدية.

    وتحلل شركة بروف بوينت، يومياً، أكثر من 2.2 مليار رسالة بريد إلكتروني و35 مليار عنوان URL و200 مليون مرفق و35 مليون حساب سحابي. ويعتمد هذا التقرير على تحليل بيانات عام 2020. وكانت بيانات التصيد الاحتيالي، سواء بالنسبة للمستهلك أم الشركة، إلى حد بعيد الشكل الأكثر شيوعاً للهجوم الإلكتروني، حيث تمثل ثلثي جميع الرسائل الضارة.

    ومن بين جميع طرق التصيد الاحتيالي (إرفاق - بيانات - ارتباط)، ثبت أن المرفق هو الأكثر تأثيراً، حيث وقعت ضحية واحدة بمعدل نقر واحد من كل 5 مستخدمين، وهو معدل أعلى من الاثنين الآخرين مجتمعين. وظهرت محاولات تزوير متقنة بشكل متزايد. واستخدمت 1 من كل 4 حملات هجومية ملفات مضغوطة قابلة للتنفيذ لإخفاء البرامج الضارة. تتطلب الطريقة أن يتفاعل المستخدم مع مرفق ضار مثل جدول بيانات إكسل أو مجموعة شرائح باوربوينت تنفيذ الحمولة.

    وقال إميل أبو صالح، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لـ«بروف بوينت»: «في الشرق الأوسط، كشفت أبحاثنا الأخيرة التي تسلط الضوء على رؤى كبار الرؤساء في مجال أمن المعلومات في الإمارات والسعودية عن زيادة في الهجمات المستهدفة في العام الماضي بنسبة 76٪ و69٪. على التوالى. وفي ظل استمرار مجرمي الإنترنت في استغلال نقاط الضعف الناتجة عن العمل عن بُعد، والتحول إلى التجارة الإلكترونية والسحابة، وتسريع التحول الرقمي في جميع القطاعات، أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تستخدم الشركات في المنطقة نهجاً يركز على الأشخاص وممارسات الأمن السيبراني الخاصة بها.

    طباعة Email