العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بوعميم: عجلة الاقتصاد مستمرة بالدوران رغم تحديات «كوفيد - 19»

    ثقة مجتمع الأعمال بدبي للربع الثالث الأعلى منذ 2014

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن أن تعافي اقتصاد دبي يسير على الطريق الصحيح، حيث سجل المسح الفصلي للغرفة لتوقعات قادة الأعمال بالإمارة للربع الثالث 2021 أعلى نسبة منذ 2014 لثقة قادة الأعمال ببيئة العمل بدبي، وتوقعاتهم بتحسن ظروف وأوضاع الأعمال خلال هذا الفصل. ويقدم ذلك مؤشراً واضحاً على المناخ الاستثماري الإيجابي لمجتمع الأعمال في دبي، وازدياد ثقة المستثمرين ببيئة العمل في الإمارة.

    وتوقع 66% من قادة الأعمال المشاركين في المسح تحسن ظروف وأوضاع الأعمال في الربع الثالث 2021 مقارنة بنسبة 51% سجلت في الربع الثاني من العام الحالي، في حين ارتفعت ثقة قادة الأعمال ببيئة العمل وسجلت 66% كذلك مقارنة بـ 48% خلال الربع الثاني من العام الحالي.

    تعافي الطلب المحلي

    ويعود السبب لهذه التوقعات الإيجابية التي عادت إلى مستويات لم تشهدها مسوحات الغرفة الفصلية منذ الربع الأخير 2014، إلى تعافي الطلب المحلي نتيجة حملة التطعيم الوطنية المكثفة التي عززت الطلب المحلي، والتعافي المستمر في أسعار النفط، حيث كانت توقعات قادة الأعمال للربع الثالث من العام تاريخياً منخفضة بسبب عوامل فصل الصيف والإجازات.

    دور حكومي متميز

    وأشار حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي إلى إن تحسن ثقة المستثمرين للربع الثالث الذي يشهد عادة انخفاضاً بالنشاط التجاري والطلب الاستهــــــــــــلاكي نتيجة الإجازات الصيفية، مؤشــــــــــر حقيقـــــــــي على واقع بيئة الأعمال بالإمارة التي نجحت في خفض تداعيات الجائحة، حيث كان للدور الحكومي المتميز وحزم التحفيز الاقتصادية، وحملات التطعيم المستمرة الأثر الأكبر في تعزيز ثقة المستثمرين وقادة الأعمال، وهي رسالة لكل المستثمرين حول العالم بأن عجلة الاقتصاد مستمــــــرة بالدوران في إمارة دبي رغم تحديات الجائحة، مؤكداً أن تعــــــــــــــــزيز التعافي الاقتصــــــــــــــــــادي هو الأولوية في المرحلة المقبلة.

    القطاع الخاص

    ولفت بوعميم إلى أن التوقعات الإيجابية للقطاع الخاص بالإمارة تظهر الدور المهم الذي يلعبه في مسيرة استدامة اقتصاد الإمارة وتنافسيته، معتبراً أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص هي شراكة استراتيجية لها انعكاسات كبيرة على النشاط التجاري والاقتصادي في الإمارة.

    الشركات الصغيرة

    وأظهرت نتائج المسح أن التحسن في النظرة المستقبلية للأعمال كان مصدره الشركات الصغيرة والمتوسطة التي كانت أكثر تفاؤلاً بتعافي السوق المحلية مقارنة بالشركات الكبيرة التي تخدم الأسواق الإقليمية والعالمية.

    ورغم التفاؤل العام إلا أن قادة الأعمال قد أشاروا إلى وجود بعض العوامل التي تؤثر سلباً على توقعاتهم ومنها تحصيل الديون والتأخر في الدفعات والمنافسة القوية في الأسعار والكلفة العالية للمواد الخام. كما أظهرت توقعات قادة الأعمال حول العوامل التي تؤثر على تحسن أوضاع وظروف الأعمال للربع الثالث من العام 2021 تحسناً ملحوظاً في مجال المعاملات المالية مقارنة بالربع الثاني من العام الحالي.

    أسعار النفط

    توقع 57% من قادة الأعمال أن يؤثر تعافي أسعار النفط إيجاباً على بيئة الأعمال للربع الثالث، في حين توقع 62% من قادة الأعمال أن تؤثر سلباً القيود العالمية على التجارة والسفر على بيئة الأعمال خلال الربع الثالث.

    طباعة Email