«سيتي بنك»: تسريع الرقمنة محوري في جذب الاستثمارات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال خبراء في سيتي بنك، إن تسريع التحول الرقمي في المنطقة، سيكون محورياً، لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية إلى الأسواق الناشئة، وتسريع عملية التعافي الاقتصادي في المنطقة، التي تضم أكثر من 50 سوقاً، مؤكدين كذلك ضرورة تعزيز استراتيجيات التنويع الاقتصادي، وتعزيز الحوكمة والبيئة والمسؤولية الاجتماعية، كمكونين رئيسين في معادلة النمو في المستقبل.

وقالت إيبرو باكجان رئيسة الأسواق الناشئة في سيتي بنك لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا باكجان، خلال ندوة «التمويل والابتكار والاقتصاد في عالم متغّير»، التي عقدها سيتي بنك افتراضياً، أمس، إن تسريع الرقمنة ومبادرات التحول الرقمي، ستوفر البيانات والمؤشرات والشفافية اللازمة، التي ستساعد المستثمرين في أخذ قراراتهم.

وأضافت: «نعتقد أن الأسواق الناشئة، عانت كغيرها من تداعيات «كورونا»، إلا أن مستوى التحفيز المالي، ربما لم يكن بالمستوى والفعالية التي رأيناها في الولايات المتحدة وحتى أوروبا.

كما نرى أن مستويات نشر اللقاح ضد «كورونا»، أقل من الأسواق الأوروبية والأمريكية، باستثناء دول مثل الإمارات، التي تعالمت بجدية عالية مع الجائحة، من خلال زيادة عدد الفحوصات اليومية وغيرها.

نعتقد أن التحول الرقمي سيسهم في توفير البيانات اللازمة لدعم متخذي القرارات الاستثمارية، خصوصاً لجهة الحصول على بيانات خاصة باستراتيجيات الحوكمة، والبيئة والمسؤولية الاجتماعية، والتي باتت تشكل دافعاً رئيساً في جذب الاستثمارات الخارجية بعد «كورونا».

تمويل التجارة

وقال رضوان شيخ رئيس صيرفة الشركات في الأسواق الناشئة، في سيتي بنك لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، إن طلب الشركات الكبرى على تمويل المشاريع، لا يزال محدوداً، إثر تداعيات أزمة «كورونا»، مشيراً إلى أن أسواق الدين توفر فرصاً لإعادة التمويل، نظراً لانخفاض أسعار الدين. وتحسّن أنشطة تمويل التجارة في البنوك، في الربع الأول من العام الحالي.

طباعة Email