محافظ «المركزي»: مرونة كبيرة لقطاع التمويل الإسلامي في 2020

ترأس معالي خالد بالعمى، محافظ مصرف الإمارات المركزي، أمس، الاجتماع الـ 38 لمجلس الخدمات المالية الإسلامية، بحضور مجموعة من المحافظين وأعضاء المجلس، لمناقشة تطورات قطاع التمويل الإسلامي، وتعزيز الجوانب الاحترازية للقطاع.

وناقش الاجتماع، العديد من القضايا التي شملت التحول لسياسة مجلس الخدمات المالية الإسلامية، ورأس المال البشري، وإطار عمل الحوكمة والمواضيع المتعلقة بالاستقرار المالي والاقتصادي، التي تؤثر في التمويل الإسلامي، والتدابير التي اتخذها أعضاء المجلس، من أجل معالجة أثر جائحة «كوفيد 19» في أسواقهم المالية.

وقال بالعمى، إن قطاع التمويل الإسلامي، أظهر مرونة كبيرة خلال عام 2020، الذي كان عاماً استثنائياً على كافة الأصعدة، وقد ترافق ذلك مع الدعم والإجراءات التي قدمتها الحكومات والبنوك المركزية.

وأكد على ضرورة تعاون البنوك المركزية في ما بينها، لبذل الجهود الحثيثة الرامية إلى ضمان سلامة واستقرار قطاع الخدمات المالية الإسلامية، مشيراً إلى أن مصرف الإمارات المركزي، يواصل العمل من أجل تطوير القطاع المصرفي الإسلامي، وتسريع نموه واستقراره.

ووجّه محافظ مصرف الإمارات المركزي، باتخاذ التدابير الضرورية لتطوير أجندة توحيد متطلبات الشريعة الإسلامية من جهة، ومواصلة تعزيز المعايير الاحترازية للمالية الإسلامية من جهة أخرى.

كما ترأس محافظ مصرف الإمارات المركزي، اجتماع الجمعية العمومية التاسع عشر لعام 2021، حيث تمت الموافقة على تقرير الأداء الاستراتيجي لعام 2020، وغيرها من المسائل الاستراتيجية والمالية التي وافقت عليها الجمعية العمومية.

 

طباعة Email