توسعة مرافئ الفجيرة تعزز القدرات الاقتصادية واللوجستية للإمارات

ولي عهد الفجيرة يستمع إلى شرح حول التوسعة | وام

قال سيف المزروعي، رئيس قطاع الموانئ – موانئ أبوظبي، إن موانئ أبوظبي قامت بإنجاز كبير منذ انطلاق أعمال مشروع توسعة مرافئ الفجيرة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، مشيراً إلى أن الإعلان عن افتتاح توسعة مرافئ الفجيرة يؤكد على مكانة هذه المنشأة كأحد أهم الأصول الوطنية الرئيسية التي تسهم في تعزيز القدرات الاقتصادية والتجارية واللوجستية لدولة الإمارات في منطقة الشرق الأوسط.وأضاف، خلال مؤتمر صحفي عقد نهاية الأسبوع الماضي، إن موانئ أبوظبي ملتزمة بتحقيق الرؤية الاستراتيجية لقيادتنا الرشيدة من خلال مواصلة برنامجها الطموح لإحداث تحول جذري في البنى التحتية والخدمات التي يقدمها الميناء، بما يتيح لإمارة الفجيرة تعزيز مكانتها كمركز بحري ولوجستي رائد، تماشياً مع خطة الفجيرة الاستراتيجية 2040 والرؤية الاستراتيجية لدولة الإمارات.

وأكد أن مرافئ الفجيرة تعمل على ترسيخ مكانة الإمارة كمركز رئيسي يسهم في تيسير حركة التجارة بين منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وشبه القارة الهندية والبحر الأحمر وشرق أفريقيا، مضيفاً: نحن على يقين بأن افتتاح توسعة مرافئ الفجيرة سيشكل محطة بارزة في إطار تحقيق الأهداف الموضوعة لخطة الفجيرة الاستراتيجية 2040. وذكر أن موانئ أبوظبي ستواصل العمل على زيادة تنافسية مرافئ الفجيرة من خلال استطلاع فرص جديدة تخدم المصالح الاقتصادية الأوسع، مؤكداً القدرة على المساهمة في تحقيق الهدف الذي تتطلع دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيقه والمتمثل في دعم التنويع الاقتصادي.

جهود

وقال عبد العزيز مبارك البلوشي، الرئيس التنفيذي – مرافئ الفجيرة، إن الإعلان عن افتتاح توسعة مرافئ الفجيرة يشكل تطوراً مهماً يعتبر تتويجاً لجهود حثيثة استمرت لمدة ثلاثة أعوام وهدفت إلى الاستفادة من الإمكانات الهائلة التي يتمتع بها ميناء الفجيرة، وترسيخ مكانته كمركز عالمي وحيوي للتجارة والخدمات اللوجستية.

وتابع: تعتبر مرافئ الفجيرة بفضل موقعها الاستراتيجي، والبنى التحتية الحديثة ووسائل الربط متعددة الوسائط التي تتمتع بها، وقدراتها الخدمية عالمية المستوى، بوابة تجارية ولوجستية مثالية للشركات التي تتطلع إلى توسيع عملياتها على الصعيد العالمي.

وذكر أن مشروع التوسعة الذي تم إنجازه باستثمار يبلغ مليار درهم في زيادة إنتاجية مناولة البضائع العامة في الميناء إلى 1.3 مليون طن وزيادة قدرات مناولة الحاويات إلى 720,000 حاوية نمطية، ما يوفر فرصاً مميزة لتحقيق المزيد من النمو الاقتصادي في الدولة، مشيراً إلى الاستثمار خلال الأعوام القليلة الماضية تواصل في عدد من مشاريع التطوير التي هدفت إلى زيادة قدرات المناولة لمرافئ الفجيرة، وتعزيز قدرتها على مناولة أنواع محددة من البضائع أيضاً.

ولفت إلى أن هذه الاستثمارات أسهمت في زيادة قدرات مناولة البضائع العامة بأكثر من مليون طن، وتم تخصيص ساحة للحاويات بمساحة 110,000 متر مربع، بالإضافة إلى مساحة تعادل 25,000 متر مربع كمساحة مخصصة للبضائع العامة متعددة الأغراض، ولخدمات البضائع المدحرجة، بالإضافة إلى ذلك فقد قمنا بزيادة طول أربعة مراس في الميناء من 760 إلى 1,000 متر.

وأضاف: كما قمنا بزيادة عمق المياه في الميناء من 12 إلى 15 متراً، ولدينا خطط على المدى الطويل لإيصال العمق إلى 18 متراً، الأمر الذي يتيح لميناء الفجيرة استقبال سفن أضخم ذات حمولات أكبر، موضحاً أن الهدف الرئيسي من هذه الخطوة يتمثل في تعزيز الأمن الغذائي لدولة الإمارات العربية المتحدة، والدخول إلى قطاع الخدمات اللوجستية لشحنات الماشية.

وقال عبد العزيز مبارك البلوشي، الرئيس التنفيذي – مرافئ الفجيرة، بأن التحسينات التي قمنا بها أتاحت لنا تحطيم الأرقام القياسية السابقة التي سجلناها، إذ ضاعفنا خلال الأعوام الأربعة الماضية عدد السفن التي رست في الميناء من 40 إلى 79، وعلى صعيد الأعمال الجارية على اليابسة، فقد تم تطوير مرافق تهدف إلى تسهيل العمليات الخاصة بالبضائع في جميع أنحاء المحطة، كما تم تعزيز قدرات المناولة من خلال إضافة رافعتي رصيف ورافعات جسرية، الأمر الذي أسهم في تسريع الأوقات اللازمة لإنجاز العمليات وتحسين مستويات السلامة.

وأضاف أن أعمال ربط مرافئ الفجيرة مع شبكة الاتحاد للقطارات الذي من المقرر إتمامها في عام 2023 تسير وفق الجدول المخطط للتنفيذ، موضحاً أنه على الرغم من التبعات السلبية للجائحة على قطاع السفر البحري السياحي العالمي، إلا أننا واصلنا العمل عن كثب مع حكومة الفجيرة لتطوير قدراتها وتسهيل وصول السفن السياحية.

طباعة Email
#