«باواما» تحصل على تمويل لدعم توسعها في أفريقيا

أعلنت شركة «باواما Pawame» الناشئة والمتخصصة في مجال توفير الطاقة الشمسية في المناطق النائية ومقرّها الإمارات، عن نجاحها بجمع تمويل بقيمة إجمالية 2.5 مليون دولار تشمل 1.7 مليون دولار تمويل مباشر، بالإضافة إلى تأمين تمويل من حقوق الشركاء بقيمة 750 ألف دولار أمريكي يشمل أسهماً بقيمة 250 ألف دولار من صندوق لانش أفريكا. كما أعلنت الشركة أنها بصدد إطلاق دورتها التمويلية الأولى لجمع 5 ملايين دولار أمريكي، لتعزيز نموها وتوسيع أنشطتها في أفريقيا وتمكين الأفراد من بناء مستقبل أكثر إشراقاً.

 وتوفر «باواما» مجموعة متنوعة من أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية المبتكرة وعالية الجودة للمناطق النائية في كينيا وفق أسس التمويل الصغير، وباستخدام طرق الدفع عبر الهاتف المحمول، ما يتيح لجميع الأفراد الوصول إلى إمدادات الطاقة الآمنة والنظيفة والموثوقة. ويعتمد نموذج أعمال الشركة على تسخير الطاقة لمساعدة العائلات على بناء سجل ائتمان يضمن الوصول لاحقاً إلى منتجات Pawame الأخرى، التي تُحدث تغييراً إيجابياً في الحياة وكان يتعذّر في السابق الوصول إليها أو تحمّل تكاليفها.

وقال الكسندر أليغ، رئيس مجلس إدارة والشريك المؤسس لشركة «باواما»: «نفخر جداً بهذا الإعلان الذي يُضاف إلى نتائج استثنائية عدة حققتها الشركة خلال عام 2020 رغم التحديات المرتبطة بأزمة «كوفيد 19»، بما يشمل زيادة الربحية وتحسين التدفقات النقدية الإيجابية لأول مرة. واستطعنا إنجاز ذلك بفضل عروضنا الفريدة للقيمة المستدامة، وعمليات التنفيذ الفعّالة من حيث التكلفة واعتمادنا على فريق عمل استثنائي وعالي الكفاءة».

وتلقت «باواما» منح التمويل من مصادر متنوعة حول العالم، بما فيها التمويل المُقدّم من وكالة المشاريع الهولندية استناداً إلى النتائج المُحرزة ضمن إطار الهدف السابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ما سيتيح لشركة «باواما» تسريع نموّها وتخفيف مخاطر توسعها الجغرافي داخل كينيا.

كما حصلت «باواما» على منحة تمويل من شراكة الطاقة والبيئة (EEP)، ما سيضمن تسريع وتيرة تطوير منتجات الشركة، وتمويل مشاريعها التجريبية الخاصة بالمنتجات الجديدة مثل مضخات المياه والثلاجات العاملة بالطاقة الشمسية. إلى جانب ذلك، تلقت «باواما» منحة تمويل من مؤسسة التنمية الهولندية (SNV) ضمن إطار الجولة الثانية لمشروع إمدادات الطاقة القائمة على الأسواق (MBEA-II)، ما سيضمن تمويل مبادرات الدعم والتنشيط في مخيمات كاكوما وكالوبي للاجئين.

واستطاعت Pawame تأمين تمويلٍ إضافي من خلال منصة تقنيات الطاقة المتجددة والتكيف مع المناخ (REACT) التابعة للصندوق الأفريقي لمواجهة تحديات المشاريع (AECF)، بالإضافة إلى مشروع الوصول للطاقة الشمسية المستقلة عن شبكة الكهرباء الرئيسية في كينيا (KOSAP) والمموّل من البنك الدولي، فضلاً عن تأمين تمويل بقيمة 750 ألف دولار أمريكي يشمل أسهماً بقيمة 250 ألف دولار من صندوق لانش أفريكا.

ومن خلال الاعتماد على فريقها المكوّن من 80 موظفاً وأكثر من 200 وكيل وفني مُتعاقد، تسعى الشركة بحلول عام 2025 إلى توفير إمدادات الكهرباء لأكثر من مليون شخص يفتقرون لإمكانية الوصول إلى شبكات الطاقة الكهربائية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وتخطط الشركة لتوسيع محفظة منتجاتها لتشمل ابتكارات جديدة تُساهم في تحسين معيشة الأفراد، بما يشمل المعدّات المُدرّة للدخل مثل خزانات المياه ومضخات المياه والثلاجات العاملة بالطاقة الشمسية، ما يساعد العائلات في المناطق الريفية على بدء أعمالها التجارية، فضلاً عن تمكين المزارعين من إطالة دورة حياة محاصيلهم.

من جانبه، قال موريس باريتس، الرئيس التنفيذي لشركة Pawame: «نواصل تركيزنا على تطوير مجالات الطاقة الشمسية، التي تتيح توليد الطاقة وإنارة المصابيح بالاعتماد على بديلٍ نظيف عن الكيروسين الضار بالبيئة، كما تساهم منتجاتنا في حماية وتحسين حياة العائلات التي يتعذر عليها الوصول إلى إمدادات الطاقة. وستسمح دورتنا التمويلية الأولى بتسريع نمونا عبر تقديم مجموعة أوسع من المنتجات التي تُحدث تغييراً إيجابياً لدى العائلات في كينيا ومناطق أخرى عدة من أفريقيا».

وتسعى Pawame إلى توسيع حضورها الجغرافي داخل وخارج كينيا، حيث ستعمل على الاستفادة من الدورة التمويلية الأولى التي أطلقتها لتأمين سيولة كافية لتسريع مسار نموها. وتحصل Pawame على التمويل بشكلٍ رئيسي من المستثمرين في دول مجلس التعاون الخليجي، بما فيهم المديرون التنفيذيون لكبرى شركات الطاقة في الشرق الأوسط، إضافة إلى صندوق لانش أفريكا.

بدوره قال بالجيندر شارما، مدير صندوق لانش أفريكا فنتشرز: «يرتكز استثمارنا على نهجٍ بسيط، وهو أن عدم توفر إمدادات الكهرباء أو الاتصال بالشبكة سيحول دون استفادة الأفراد من إمكانيات النمو الهائل المُتاحة على مستوى العالم الرقمي. وتُركز Pawame بشكل أساسي على توفير معدات تعمل بشكلٍ مستقل عن شبكة الكهرباء الرئيسية بالاعتماد على نظامٍ ميسور التكلفة للدفع بحسب الاستهلاك، كما تقدم عروضاً قيمة تتخطّى الاهتمام بتوفير إمدادات الكهرباء، ما يُعزز مساهمة الشركة في تحقيق النمو الاقتصادي للعديد من المجتمعات المحرومة».

طباعة Email