العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «راك سبيس»: غالبية رواد الأعمال في الإمارات منفتحون على التقنيات الحديثة

    أظهر بحثٌ جديد أجرته شركة «راك سبيس للتكنولوجيا» للحلول الشاملة للسحابات المتعددة أن تجربة العملاء تأتي على رأس قائمة أولويات غالبية الشركات العاملة في دولة الإمارات (62٪). وتحت عنوان «تأثير التطبيقات على تجربة العملاء»، بيّنت نتائج بحث «راك سبيس» أن رواد الأعمال في الإمارات منفتحون على اعتماد استخدامات جديدة للتقنيات الحديثة في سبيل الارتقاء بتجربة العملاء. وفي واقع الأمر، قال 16٪ فقط من المشاركين في الاستطلاع إن مؤسساتهم لا ترى أهمية لذلك في الوقت الراهن.

    ومن العوامل المساهمة في هذه التطلعات الإيجابية، أن 83٪ من مديري تكنولوجيا المعلومات في دولة الإمارات يعتقدون أن مدراءهم التنفيذيين غير المختصين بالتقنيات يدركون منافع هذه التطبيقات لأعمالهم. ومن جهة أخرى، قال خُمس المشاركين (20٪) فقط إن مؤسساتهم ترفض، أو ترفض بشدة أية تغييرات تتعلق بالتقنيات. وعلاوة على ذلك، قال أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع من دولة الإمارات (54٪) إن التوصل إلى قرار بالإجماع قبل إجراء التغييرات المتفق عليها لتحسين تجربة المستخدمين يستغرق بضعة أسابيع.

    وأجمع مديرو تكنولوجيا المعلومات المشاركون في البحث على أهمية الاستثمار في تحديث التطبيقات التقنية للارتقاء بتجربة العملاء، حيث قالت نسبة تزيد على ثلاثة أرباع (78٪) إن التطبيقات التقنية تسهم بدور كبير في تحسين تجربة العملاء، كما أظهر البحث أن ما يزيد على 3 من كل 5 شركات (69٪) تعتزم الاستثمار في شراء تطبيقات جديدة أو استبدال القديمة لهذا الغرض.

    وتبدو هذه النتائج منطقية نظراً لأن مديري تكنولوجيا المعلومات يرون أن التأخير في تحديث التطبيقات تسبب بعجز 57٪ منهم عن مواكبة القوانين الجديدة، وبتراجع مستويات خدمة العملاء لدى أكثر من النصف (64٪)، وبارتفاع التكاليف في الميزانية النهائية لدى أكثر من الثلث (33٪). وتعتقد ثلاثة أرباع الشركات في الدولة بحتمية تأثر عائدات أعمالها (100٪) في حال تقاعسها عن تحديث تطبيقاتها القديمة خلال فترة تتراوح بين 2 و3 سنوات.

    وأظهر البحث أن أربعة أخماس الشركات في الإمارات (85٪) تعكف حالياً على تحديث أقل من 50٪ من تطبيقاتها، لكن مديري تكنولوجيا المعلومات يتوقعون تقدماً سريعاً في هذا المجال، حيث أشار معظمهم (94٪) إلى نمو ملحوظ في تقديرهم للقيمة التي توفرها التطبيقات لأعمالهم خلال السنوات الخمس الماضية.

    وفي سبيل تجاوز المخاوف والتعقيدات التي تصاحب تحديث التطبيقات، يتجه نصف الشركات في الإمارات (50٪) إلى التعاون مع شركاء خارجيين للحصول على الدعم التقني. وعلى صعيد اختيار الشريك التقني؛ أشارت نسبة 32٪ من الشركات في الإمارات إلى حرصها على اختيار شركاء يمتلكون الإمكانات والحلول مثبتة الكفاءة لتحديث أعمالها السحابية وبنية الخدمات المصغرة.

    طباعة Email