العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عملاء "موانئ دبي العالمية" في المملكة المتحدة أول المستفيدين من خدمة قطارات "فريتلاينر" الجديدة

    أعلنت مجموعة موانئ دبي العالمية في المملكة المتحدة أن ميناء ساوثهامبتون وميناء لندن جيتواي العميقين أصبحا أول الموانئ في البلاد القادرة على التعامل مع قطارات الحاويات متعددة الوسائط "فريتلاينر" الجديدة التي يبلغ طولها 775 متراً، مما يعزز الأهمية البالغة للدور الذي يلعبه المركزان اللوجستيان الذكيان ضمن سلسلة التوريد العالمية في بريطانيا.

    وتعد القطارات الجديدة، وهي أطول القطارات المستخدمة على شبكة السكك الحديدية في المملكة المتحدة، أطول بمقدار 250 متراً من قطار الشحن المعتاد ويمكنها حمل ما بين 12 و14 حاوية إضافية في كل خدمة، ما يحقق فوائد كبيرة من حيث التكلفة وحماية البيئة للعملاء الذين ينقلون البضائع من وإلى الموانئ.

    وتغادر القطارات، التي يبلغ طولها أكبر من سبعة ملاعب كرة قدم، محطات الشحن بالسكك الحديدية في ساوثهامبتون ولندن جيتواي في كل أيام العمل إلى مانشستر وبرمنغهام ولييدز على التوالي، محملة بالبضائع المختلفة.

    وقال إرنست شولز، الرئيس التنفيذي، موانئ دبي العالمية في المملكة المتحدة: "يُسعدني أن يكون عملاؤنا في ساوثهامبتون ولندن جيتواي أول المستفيدين من زيادة الإنتاجية والكفاءة في القطارات الجديدة التي يبلغ طولها 775 مترًا. ويتمتع كلا الميناءين بالفعل بدرجة عالية من الربط البيني للسكك الحديدية، حيث تمتلك ساوثهامبتون أعلى نسبة من الحاويات المنقولة بالقطارات في المملكة المتحدة بأكثر من 30%، وتهدف لندن جيتواي إلى تحقيق مستوى مماثل".

    وأضاف شولز: "إن التركيز على السكك الحديدية عبر الميناءين يزيل 300,000 شاحنة من طرق المملكة المتحدة كل عام، مما يحقق فوائد بيئية كبيرة ونتوقع أن يستمر هذا الرقم في النمو. كما نسعى لأن نكون شريكًا في نجاح أعمال عملائنا، ونوفر روابط سريعة وموثوقة ومرنة لسلاسل التوريد والأسواق الدولية."

    وقال إيدي أستون، الرئيس التنفيذي لشركة "فريتلاينر" والشركة الأم "جينيسي ووايومنغ" بمنطقة المملكة المتحدة وأوروبا: " نرحب كثيرًا بالقدرة على تشغيل خدمة قطارات الشحن بطول 775 مترًا من ميناءي المياه العميقة التابعين لموانئ دبي العالمية في ساوثهامبتون ولندن جيتواي. لا يؤدي تشغيل خدمات قطار الحاويات بطول 775 مترًا إلى تحسين إنتاجية وكفاءة الشحن بالسكك الحديدية فحسب، بل سيحقق أيضاً مكاسب كبيرة في حماية البيئة، فالقطارات الثلاثة متعددة الوسائط التي تعمل يوميًا ذهابًا وإيابًا وتشغلها شركة "فريتلاينر" حاليًا من ميناء ساوثهامبتون توفر مجتمعة أكثر من أربعة ملايين ميل على الطريق و9,500 طن من انبعاثات الكربون سنويًا، ما يساهم بشكل أكبر في التزام الحكومة في الوصول بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى صافي صفري بحلول عام 2050".

    وفي وقت سابق من هذا العام، منحت الحكومة وضع الميناء الحر لميناء ساوثهامبتون التابع لمجموعة موانئ دبي العالمية (كجزء من "ميناء سولنت الحر") وميناء لندن جيتواي التابع للمجموعة (كجزء من "ميناء تيمز الحر")، مما وضع المركزين اللوجستيين الذكيين في موقع يمكنهما من مواصلة دعم النمو الإقليمي عبر الموانئ وتسهيلات التخزين والتصنيع لـعقود قادمة.

    طباعة Email