غرفة الشارقة تُنجز 49 ألف معاملة إلكترونياً في 4 أشهر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن إنجاز 49 ألفاً و131 معاملة إلكترونية منذ بداية العام وحتى نهاية أبريل الماضي، والتي غطت شريحة واسعة من الخدمات المتنوعة التي توفرها الغرفة لقطاع الأعمال، وأبرزها شهادات المنشأ وتصديقات العضوية.

وأعلنت الغرفة أيضاً أن جميع الخدمات التي تقدمها لأعضائها، أصبحت إلكترونية بنسبة 100 %، من خلال منظومة متكاملة من الخدمات الذكية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، وتمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد، وفق أرقى المعايير والممارسات العالمية.

وأكد محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن هذا الرقم الكبير من المعاملات الإلكترونية التي تم إنجازها، يعكس مدى جاهزية البنية التحتية الرقمية التي تمتلكها غرفة الشارقة، وكفاءة خدماتها في تلبية متطلبات مجتمع الأعمال وإنجاز معاملاتهم، انطلاقاً من حرص الغرفة والتزامها الدائم في دعم جهود إمارة الشارقة في بناء منظومة رقمية متطورة، لتقديم أفضل الخدمات بطريقة مستدامة ومبتكرة، بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة وحكومة الشارقة، ويعزز من مسيرة الإمارة الاقتصادية، من خلال الاستمرار في دعم قطاعات الأعمال، والتكيف بسرعة ومرونة مع ممارسات الأعمال الجديدة التي أوجدتها الظروف الراهنة، وبما يُظهر استعداد الغرفة لاستشراف مستقبل الأعمال للخمسين عاماً المقبلة.

وأضاف العوضي: إن نجاح الغرفة في التحول الذكي لخدماتها بنسبة 100 %، يأتي في إطار التزامها بتسهيل ممارسة الأعمال، واعتماد الحلول التقنية المتطورة لإثراء تجربة أعضائها ومتعامليها، وتسهيل معاملاتهم، وتسريع أعمالهم، حيث تسعى الغرفة إلى الريادة في تقديم أفضل الخدمات الذكية، لتسهم في تعزيز قطاع الأعمال في الإمارة، وتوفير حلول مبتكرة لجميع التحديات التي تواجههم، بما يرسخ دورها كممثل وداعم لمصالح مجتمع الأعمال بالإمارة، ويؤكد مكانة الشارقة كوجهة رائدة محلياً وعالمياً للمستثمرين، ويسهم في المحافظة على مكتسباتها التنموية.

من جانبه، دعا عبد العزيز محمد شطاف مساعد مدير عام الغرفة لقطاع خدمات الأعضاء، مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، كافة المتعاملين من مختلف القطاعات الاقتصادية بإمارة الشارقة، إلى الاستفادة من الخدمات الإلكترونية للغرفة، وإنجاز معاملاتهم من خلال الموقع الإلكتروني، أو من خلال التطبيقات الذكية التابعة لها، مشيراً إلى أن وعي العملاء بفوائد ومزايا التحول الرقمي، يدعم تنافسية الإمارة، وقدرتها على توفير أفضل الخدمات للمستثمرين ورواد الأعمال، مؤكداً أن الغرفة تسعى للوصول بخدماتها لأعلى المستويات، عن طريق تقديمها لخدمات نوعية مميزة، من خلال قنوات متعددة.

ولفت شطاف إلى أن الخدمات الذكية التي توفرها الغرفة، تضم معاملات خدمات العضوية، وإصدار شهادات المنشأ، والتصديقات والإيداعات، وإلغاء العضوية، والخدمات القانونية والإلكترونية، وبحث شهادات المنشأ، وتسديد قيمة رسوم تسجيل العضوية، إلى جانب تصديق كافة المعاملات إلكترونياً، والتي تشتمل على صحة التصديق على التوقيع، والكفالة الشخصية، وإذن القاصر، واستخراج صورة طبق الأصل، وموافقة ولي الأمر، والمعاملات الخارجية، مع إمكانية الدفع الإلكتروني من خلال البطاقة الائتمانية، أو الدفع المسبق من حساب الشركة المسجلة، وذلك بدلاً من الحضور شخصياً إلى مقر الغرفة الرئيس، والفروع التابعة لها، للتسهيل على المتعاملين.

طباعة Email