«العربية للاستثمار والإنماء الزراعي» تدعم جهود الإمارات في تحفيز الابتكار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت «الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي» التزامها المطلق بدعم جهود الإمارات في تحفيز الابتكار وخاصة في قطاع الزراعة.

وكذلك ريادة الإمارات كقوة مؤثرة في دفع مسار العمل المناخي الدولي، مدفوعةً برؤية طموحة وإنجازات نوعية على صعيد تبنّي أفضل الحلول المبتكرة والتقنيات المجدية اقتصادياً لتخفيض الانبعاثات الكربونية وبناء اقتصاد أخضر ومستدام ومنخفض الكربون. 

أكّدت «الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي» دعمها لجهود الإمارات لتطبيق المبادرة الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال «قمة القادة حول تغير المناخ» والتي استضافتها الولايات المتحدة الأمريكية عن بُعد من أجل حشد الدعم لأنشطة البحث والتطوير والابتكار ضمن المنظومة الزراعية والغذائية العالمية لمواجهة تداعيات التغير المناخي.

وأكد محمد بن عبيد المزروعي، رئيس الهيئة، التزام الهيئة بدعم أهداف المبادرة التي تحظى بتأييد عدد من الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والدانمارك وغيرها.

ولفتَ إلى أنّ الهيئة هي المؤسسة المالية العربية المشتركة الوحيدة المعنية في مجال الاستثمار والإنماء الزراعي منذ 44 عاماً، مؤكداً حرصها على العمل بشكل مباشر في الأرياف مع صغار المزارعين والمنتجين في الدول العربية، وذلك إيمانًا منها بأن آثار تغير المناخ مدمرة لكوكب الأرض بأكمله، ولكن غالباً ما يكون مدمراً أكثر لسكان الريف في الدول العربية.

ويسهم تبني التقنيات الحديثة والمبتكرة من قبل المزارعين إلى حدّ كبير في زيادة مستويات الإنتاجية والكفاءة.

وظهر ذلك جلياً من خلال التحول من النمط الزراعي التقليدي إلى النمط الحديث، والذي ساهم بدوره في زيادة القدرة على توظيف الموارد المتعلقة بالقطاع الزراعي، مثل الأراضي والمياه وغيرها بشكل أمثل واستخدام التقنيات الحديثة لدعم المزارعين وتعزيز قدراتهم وإمكانياتهم وبالتالي اتساع رقعة الأراضي الصالحة للزراعة وزيادة الإنتاج كمّاً ونوعاً، حيث تم ذلك بشكل ممنهج ووفق خطط وبرامج تمويل مدروسة.

وتسعى الهيئة في المرحلة الحالية لوضع استراتيجية للابتكار الزراعي والتي ستبنى على دراسات وأبحاث واستلهاماً من مبادرة الإمارات من خلال التعاون والتنسيق مع القطاعين العام والخاص في ذات المجال، وسيكون أساسها الاعتماد على الابتكار والبحث والتطوير في جميع جوانب القطاع الزراعي والإنتاج الغذائي.

 
طباعة Email
#