رؤساء مجموعات فندقية مشاركة في سوق السفر لـ«البيان»:

الإمارات بوصلة الاستثمارات السياحية في الشرق الأوسط

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أجمع رؤساء مجموعات فندقية، على قدرة القطاع الفندقي في الإمارات على مواصلة النمو وتحقيق مؤشرات أداء إيجابية ما يجعله بوصلة للاستثمارات السياحية الجديدة في منطقة الشرق الأوسط مع رغبة العلامات الفندقية الكبرى في التوسع في السوق.

وقالوا لـ«البيان» خلال معرض سوق السفر العربي 2021 والذي يختتم أعمال نسخته الحية اليوم، إن تنظيم معرض «إكسبو 2020 دبي» يمثل عاملاً محفزاً للاستثمار في القطاع السياحي، حيث سيساهم في دعم أداء القطاع في دبي ودولة الإمارات، للتعافي من تبعات «كوفيد 19».

وهناك 99 منشأة فندقية قيد الإنشاء حالياً في جميع أنحاء الإمارات، تتضمن 29 ألف غرفة ما يعكس الثقة أيضاً في السوق بالإضافة إلى الرغبة في الاستثمار بالمنشآت الفندقية، وذلك بحسب تصريحات لمعالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة خلال المعرض.

قفزة نوعية

استطاع قطاع السياحة في الإمارات خلال الربع الأول من العام الحالي، تحقيق قفزة نوعية على درب التعافي من آثار جائحة «كوفيد 19»، حيث استقطبت المنشآت الفندقية والسياحية ما يقارب من 4 ملايين نزيل، وبلغت نسبة الإشغال 63% خلال تلك الفترة، وذلك وفقاً للبيانات المبدئية للهيئات السياحية المحلية.

ويصل عدد المنشآت الفندقية في الدولة حتى نهاية مارس 2021 إلى 1096 منشأة، فيما بلغ عدد الغرف 181.3 ألف غرفة.

وكان قطاع السياحة في الإمارات استقطب 14.8 مليون نزيل للمنشآت الفندقية والسياحية خلال عام 2020، رغم الظروف غير الاعتيادية التي مر بها القطاع على مستوى العالم نتيجة تأثره المباشر من جائحة «كوفيد 19»، حيث نجح في تحقيق إيرادات بلغت نحو 16.6 مليار درهم و54.2 مليون ليلة سياحية.

فيما استطاعت الإمارات أن تحقق نسبة إشغال فندقية أفضل من المستوى العالمي، حيث بلغت نسبة إشغال المنشآت الفندقية في الدولة 54.7% خلال عام 2020، بينما بلغت نسبة الإشغال العالمية 37% فقط.

تسهيلات ومحفزات

وقال ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة «روتانا» للفنادق، إن دولة الإمارات تعتبر من أهم الأسواق الفندقية في المنطقة والعالم، حيث تتمتع بكل المقومات المطلوبة لتكون الوجهة الأولى للاستثمار السياحي بما توفره من بنية تحتية ممتازة وتسهيلات ومحفزات حكومية تمكن المستثمرين من تحقيق أهدافهم، إلى جانب حزمة محفزات للقطاع الخاص لزيادة الاستثمار الفندقي.

وأشار النويس، إلى أن استراتيجية مجموعة «روتانا» التوسعية خلال الفترة المقبلة تستهدف تعزيز التواجد في السوق الإماراتي، إلى جانب التوسع في جميع دول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط، روتانا تدير 36 فندقاً في الإمارات، وتضم هذه الفنادق مجتمعة أكثر من 10 آلاف غرفة فندقية، وخلال الأعوام الثلاثة المقبلة، سيتم افتتاح 10 فنادق جديدة تضم نحو 3 آلاف غرفة فندقية ضمن الأسواق الاستراتيجية.

تعافٍ تدريجي

أكد جوكيم جان سليفير رئيس «هيلتون» في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، أن الإمارات تشهد حالياً تعافياً تدريجياً في قطاع السياحة، إذ ساهمت الجائحة في تعزيز السياحية الداخلية من قبل المواطنين والوافدين، ما أدى إلى زيادة مستويات معدلات الإشغال الفندقي في الدولة.

وتوقع أن يستمر معدل الارتفاع، مع إعادة فتح الأسواق الرئيسة، لا سيما مع تزايد حملات التطعيم في العديد من البلدان، مضيفاً إنه مع اقتراب موعد معرض «إكسبو 2020 دبي»، تزداد وتيرة الاستثمارات السياحية.

وأضاف سليفير، إن الإمارات تعتبر أكبر أسواق المجموعة في المنطقة، حيث تضم حالياً 29 فندقاً، بطاقة 10 آلاف غرفة، عبر 9 علامات تجارية بالسوق الإماراتية، فيما وصل عدد مشروعات الفنادق التي لا تزال في مرحلة التخطيط والبناء، التابعة لها، إلى 20 مشروعاً».

استثمارات جديدة

ومن جانبه، قال فينسنت ميكوليس، المدير العام لشركة «أسكوت» المحدودة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والهند، إن القطاع السياحي في الإمارات أثبت قدرته على استقطاب استثمارات جديدة، على الرغم من التداعيات التي تسببت فيها الجائحة، وخصوصاً على قطاع السياحة والسفر حول العالم، مدعوماً بالتوجهات الحكومية واستقرار الأوضاع الاقتصادية والسياسية في الدولة.

وذكر ميكوليس أن فنادق أسكوت حققت نجاحاً في الدولة مع ارتفاع الطلب على الإقامات المتميزة المزودة بالخدمات، مشيراً إلى أن محفظة أسكوت في الإمارات تضم 343 وحدة عبر فندقين اثنين هما فندق أسكوت بارك بلايس دبي وفندق سيتادينز مترو سنترال دبي، وخلال العام الحالي سيتم افتتاح فندق سيتادينز المدينة الثقافية والذي سيضيف 81 وحدة سكنية فاخرة إلى محفظتها في الدولة.

تشجيع الاستثمار

وقال سيغفريد نيرهاوس، نائب رئيس «دويتشه هوسبيتاليتي» في الشرق الأوسط، إن المبادرات والمحفزات الحكومية تعتبر أحد أهم عناصر تشجيع الاستثمار في القطاع الفندقي، إلى جانب معالم الجذب السياحي ذات المستوى العالمي والاستثمارات الضخمة في البنية التحتية، الأمر الذي جعل من دبي والإمارات الأكثر تفضيلاً للاستثمار في قطاع الفنادق.

وكشف نيرهاوس، عن أن الشركة لديها خطة توسع في الإمارات تشمل افتتاح فندقين حتى العام 2024، حيث تستعد لإطلاق أول فنادق علامة «جاز إن ذا سيتي» الفندقية في ديرة، دبي في عام 2022، والتي تتميز بأنها تمثل منزلاً ثانياً لهواة الموسيقى بمختلف ألوانها.

آفاق إيجابية

وقال كلاوديو كاباتشيولي، الرئيس التنفيذي لشركة «ستوري للضيافة»، إن آفاق النمو السياحي في دولة الإمارات تبقى إيجابية بفضل المكانة العالية التي تتمتع بها الدولة بين الوجهات السياحية العالمية، وهو ما يظهر جلياً في أن معظم مشروعات البناء الفندقية الأكثر نشاطاً في المنطقة توجد في الدولة، ما يجعلها محط الاهتمام والمتابعة من جانب العلامات الفندقية الكبرى، ويفتح الباب أمام مزيد من فرص الاستثمار في قطاع الضيافة للقطاع الخاص المحلي والأجنبي.

 

طباعة Email