"أدنوك" تستثمر 1.16 مليار درهم لربط الآبار الذكية في حقل "بوحصا"

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم ، عن تنفيذ استثمار بقيمة 1.16 مليار درهم "318 مليون دولار" لربط الآبار الذكية التي تم حفرها مؤخراً بمنشآت الإنتاج الرئيسية في حقل "بوحصا"،  أكبر الحقول البرية في إمارة أبوظبي في سعيها لاستدامة السعة الإنتاجية للحقل  البالغة 650 ألف برميل يومياً.

ويأتي تنفيذ الاستثمار عن طريق عقد للأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد /EPC / قامت بترسيته  "أدنوك البرية"، إحدى شركات مجموعة أدنوك،  في شكل حزمتين، تم ترسية الحزمة "1"  بقيمة 582 مليون درهم "158.6 مليون دولار" على شركة " تشاينا بتروليوم بايب لاين انجينيريج " ، فيما تمت ترسية الحزمة "2" بقيمة  583.9 مليون درهم "159.1 دولار " على شركة "روبوت استون المحدودة". ويسري العقدان لمدة ثلاث سنوات، مع خيار التمديد لمدة عامين آخرين.

وتمت ترسية العقد عقب عملية مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية  بما يضمن إعادة توجيه أكثر من 50% من قيمة الحزمتين إلى الاقتصاد المحلي  تماشياً مع برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة مما يؤكد التزام الشركة وتركيزها الدائم على تنفيذ برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في سعيها المستمر لتنفيذ استراتيجتها المتكاملة 2030.

وقال ياسر سعيد المزروعي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستشكاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: "يُمثل ترسية عقدي الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد دليلاً على سعي أدنوك الدائم للتوسع في استخدام التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها في مختلف مراحل وجوانب القطاع، مثل الآبار الذكية التي تتيح قدرات متطورة للتحكم عن بُعد بهدف الارتقاء بالأداء وتعزيز كفاءة العمليات التشغيلية لتحقيق قيمة إضافية من جميع أصول وموارد الشركة".

وأضاف: "يؤكد ترسية هذين العقدين سعي أدنوك الدائم لتحقيق أهدافها الاستراتيجية التي تشمل رفع السعة الإنتاجية من النفط الخام وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي من أعمالها في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، حيث سيتم إعادة توجيه أكثر من نصف قيمة العقد إلى الاقتصاد المحلي من خلال برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، مما يسهم في خلق وتعزيز القيمة لدولة الإمارات ودعم نمو وتطور الشركات المحلية وتحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة".

وبموجب العقد، سيتم تركيبب ما يصل إلى 260 بئراً ذكية تقليدية وغير تقليدية تتيح التحكم في العمليات عن بُعد.

وستكون الروابط التي سيتم تركيبها مختلفة عن أدوات الربط التقليدية التي كانت تستخدمها "أدنوك البرية" سابقاً، حيث سيقوم المقاولون بشراء وتوفير جميع المعدات المطلوبة مسبقاً مما يتيح سرعة الانتهاء من عمليات تشييد وتسليم الآبار.

وتماشياً مع معايير أدنوك للتقييم التجاري الشامل للعروض والمناقصات والتي تشمل بنداً خاصاً لتعزيز القيمة المحلية المضافة، قامت أدنوك بدراسة مدى مساهمة العقود المقدمة من الشركات في تعزيز القيمة المحلية المضافة في مختلف مراحل التنفيذ.

وتهدف هذه الآلية لتقييم العروض والمناقصات إلى دعم التعاون بين الشركات المحلية والدولية وتوفير المزيد من الفرص أمام الشركات المحلية للمساهمة في تحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة وتوفير وظائف في القطاع الخاص للمواطنين. ويعطي العرضان الفائزان في المناقصة الأولوية في توفير مواد المشروع من مصادر داخل دولة الإمارات، واستخدام موردين ومصنعين محليين، وكوادر بشرية محلية.

وكانت أدنوك قد أرست في عام 2018، عقداً لتنفيذ مشروع التطويرالمتكامل لحقل بوحصا والذي يهدف لرفع السعة الإنتاجية للحقل إلى 650 ألف برميل يومياً والحفاظ على الإنتاج طويل الأجل وذلك تماشياً مع استراتيجيتها لرفع سعتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030.

وتستفيد ترسية هذا العقد من التقدم الكبير الذي تم إحرازه حتى الآن في مشروع التطوير المتكامل كما يسهم في تمكين "أدنوك البرية"، الشركة التي تديرالحقل، من تعزيز وزيادة القيمة.

ويعتبر حقل بوحصا، الواقع على بعد 200 كيلومتر جنوب مدينة أبوظبي، واحداً من أقدم حقول النفط في أبوظبي، حيث بدأت عمليات الإنتاج من هذا الحقل  في عام 1965.

طباعة Email