أحمد بن سعيد: الممرات الآمنة تنعش حركة السفر

«طيران الإمارات» في تحسن مستمر مع فتح الأسواق

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة ورئيس فلاي دبي ، أن أداء «طيران الإمارات» يتجه للتحسن سواء على مستوى الملاءة المالية والسعة المقعدية في ضوء المؤشرات الإيجابية الراهنة وفتح المزيد من الأسواق، وأن طيران الإمارات وفلاي دبي تعيدان بناء شبكتيهما بصورة أفضل.

وأضاف سموه في تصريحات للصحافيين أمس على هامش معرض سوق السفر العربي 2021 في دبي، أن تخفيف القيود على الطيران بشكل عام سيكون له انعكاس إيجابي على الأداء العام للناقلة. وأشار إلى أن دولة الإمارات تميزت في التعامل مع الجائحة انطلاقاً من بدء برنامج التعقيم الوطني مبكراً وإقامة المستشفيات الميدانية وصولاً إلى توزيع اللقاحات بوتيرة مرتفعة في جميع أنحاء الدولة.

وتابع سموه: «لم يكن هناك تقصير من أي طرف سواء الحكومة أو القطاع الخاص.. ورغم أن الإجراءات كانت صعبة على قطاع الطيران مع الجائحة لا سيما مع توقف الحركة لمدة ثلاثة أشهر حتى مايو 2020 ولكن بدأنا في يوليو الذي يليه نلمس زيادة في الحركة ووصلت إلى مراحل متقدمة قبل نهاية العام الماضي على الرغم من أنها لا تزال تشكل نسبة ضئيلة مقارنة بما كانت عليه قبل الجائحة».

وأعرب سموه عن أمله في عودة حركة السفر إلى ما كانت عليه في السابق مع أقرب وقت ممكن لا سيما في ظل الجهود القوية التي تبذلها حكومة دولة الإمارات.

ونوه سموه بالجهد الذي حققته «طيران الإمارات» لإعادة فتح خطوطها مع الدول التي تخدمها بشكل مباشر، إلا أن هناك صعوبة في التعامل مع بعض الدول في الإجراءات سواء من خلال الاتفاقيات الثنائية لأنها بدأت تأخذ منحى مختلفاً وكأن الناقلة تدخل السوق لأول مرة.

وذكر أن أي دولة تفتح أجواءها أمام حركة السفر وتعود إلى وضعها الطبيعي ينعكس ذلك إيجابياً على حركة الطيران بشكل عام وعلى أداء شركات الطيران، مشيراً إلى أن السعودية تعتبر سوقاً مهماً وحيوياً بالنسبة لطيران الإمارات وبدأنا من أمس زيادة في الحركة مع قرار رفع تعليق سفر المواطنين السعوديين إلى خارج المملكة.

وأوضح سموه، أن توقيع اتفاقيات ممرات السفر الآمنة بين دولة الإمارات وبعض الدول من شأنه إنعاش حركة الطيران مع هذه الدول، وهناك تطلع لزيادة تلك الممرات في المرحلة المقبلة.

داعم رئيسي

وأكد سموه أن «طيران الإمارات» تعتبر داعماً رئيسياً لمعرض «إكسبو 2020 دبي» لخدمة المعرض ونقل أكبر عدد ممكن من الزوار لحضور الحدث العالمي مضيفاً بقوله: «نحن على استعداد تام بالنسبة لافتتاح المعرض في أكتوبر المقبل».

وأشار إلى أن المعرض من شأنه أن ينعكس إيجاباً على أداء قطاع السياحة والسفر، وقطاع الفنادق بشكل خاص والاقتصاد ككل، وقد تم التطرق من خلال تسهيل الإجراءات ومنح التأشيرات وعروض الإقامة ونقل الزوار المعرض.

وأشار إلى أن المناقشات مستمرة مع شركات الطيران سواء «بوينغ» أو «إيرباص» حول الطلبيات في إطار مراجعة شاملة لمستقبل متطلبات الأسطول، مؤكداً في الوقت ذاته أنه ليس من السهل تغيير طلبيات الناقلة.

وأشار إلى أن «طيران الإمارات» كانت من أولى الشركات التي قامت بالتأمين على مسافريها عبر تقديم تغطية تأمينية موسعة على المسافرين تشمل مختلف المخاطر المتعلقة بالسفر بالترافق مع تغطية «كوفيد19»، والتي أضفت المزيد من الثقة على السفر الدولي.

دعم إضافي

ورداً على سؤال عن مدي حاجة الناقلة لدعم إضافي من الملاك، أفاد سموه بأن حكومة دبي ضخت سيولة إضافية (بقيمة 7.3 مليار درهم وفقا للبيانات المالية للنصف الأول من السنة المالية 2020/ 2021) في رأس المال طيران الإمارات، مؤكداً على أن الملاءة المالية تعتبر جيدة حتى الآن، لكن هذا الأمر يعتمد على المرحلة المقبلة، وقدرة الناقلة على تحقيق المبيعات، مشيراً إلى أن هناك تشاور مستمر مع الحكومة فيما يخص الناقلة، وأكد سموه أن طيران الإمارات وقطاع الطيران مهم لخدمة الاقتصاد.

وأشار إلى أن مطالب شركات الطيران تقوم على رفع قيود السفر بأقصى درجة ممكنة للسماح بعودة الحركة الجوية، وسوف تصل الحكومات في العالم إلى قناعات بأهمية رفع القيود من أجل زيادة الحركة الجوية ودعم الاقتصادات، لافتاً إلى أنه من الصعب التنبؤ بموعد لعودة قطاع الطيران إلى مستويات ما قبل الجائحة بسبب التغيرات المستمرة والتي تحصل بشكل يومي.

وقال سموه إن الناقلة كانت وما زالت لاعباً مؤثراً خلال أزمة «كوفيد19» سواء من حيث نقل الأدوية والمعدات الطبية أو نقل اللقاحات إلى مختلف أنحاء العالم، لافتاً إلى أن «الإمارات للشحن الجوي» وفرت الظروف المناسبة لتخزين وشحن اللقاحات رغم الظروف الصعبة التي تتطلبها، فيما ساهمت الخدمات التي وفرتها «طيران الإمارات» والجهد الكبير الذي بذلته في تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي لشحن اللقاحات.

وأضاف سموه أن افتتاح المزيد من المباني في مطار دبي الدولي يعتمد على حركة الطيران وكلما زادت الحركة سيتم افتتاح مباني إضافية تباعاً.

وحول التعاون بين «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» قال سموه، إن الشراكة الاستراتيجية بين الناقلتين حققت فوائد ومنافع كثيرة للمسافرين ولدبي ولهما، وأن التعاون بين الشركتين مستمر ونسعى بشكل متواصل إلى وجود علامتين تجاريتين لتوفير المزيد من الخيارات أمام المسافرين.

طيران الإمارات وفلاي دبي

وكان سمو الشيخ أحمد بن سعيد قال في تصريحات حول الشراكة بين طيران الإمارات وفلاي دبي: «تواصل الشراكة بين طيران الإمارات وفلاي دبي نموها بإطراد لتزويد المسافرين بسفر أفضل إلى دبي وعبرها إلى شبكة عالمية واسعة النطاق. نحن نشهد استجابة قوية من العملاء ما يشجعنا على الارتقاء بالشراكة إلى المستوى التالي من خلال مد الخدمات إلى وجهات جديدة.

كما أن التعاون الوثيق بين طيران الإمارات وفلاي دبي ينعكس إيجاباً على دبي كمركز للأعمال والترفيه والطيران. ومع تعزيز الاتصال وتدفق المسافرين عبر الشبكة المشتركة، فإن دبي تواصل الترحيب بزوارها من جميع أنحاء العالم بأمان. ونحن على ثقة من أن الناقلتين سوف تعيدان بناء شبكتيهما بصورة أفضل وهما تخطوان على درب التعافي».

ودون سموه على موقع التواصل «تويتر» وقال: «تواصل الشراكة بين طيران الإمارات وفلاي دبي نموها بإطراد لتزويد المسافرين بسفر أفضل إلى دبي وعبرها إلى شبكة عالمية واسعة النطاق. نحن نشهد استجابة قوية من العملاء ما يشجعنا على الارتقاء بالشراكة إلى المستوى التالي من خلال مدّ الخدمات إلى وجهات جديدة».

وأضاف سموه: كما أن التعاون الوثيق بين طيران الإمارات وفلاي دبي ينعكس إيجاباً على دبي كمركز للأعمال والترفيه والطيران، ونحن على ثقة من أن الناقلتين سوف تعيدان بناء شبكتيهما بصورة أفضل وهما تخطوان على درب التعافي. وتغطي شبكة الخطوط المشتركة لطيران الإمارات وفلاي دبي 168 وجهة بحلول نهاية مايو الجاري ما يوفر لعملائهما مزيداً من الخيارات للسفر براحة وسهولة وسلاسة.

وسافر - منذ إعادة تفعيل شراكتهما الاستراتيجية القائمة على المشاركة بالرمز.. في أوائل سبتمبر الماضي نحو 500 ألف عميل على الشبكة المشتركة بين طيران الإمارات وفلاي دبي مستفيدين من الجداول الزمنية والخيارات الموسعة ونقل الأمتعة عبر دبي بتذكرة واحدة وتشمل أفضل الوجهات المحجوزة.

ويمكن لعملاء طيران الإمارات الآن متابعة سفرهم بسلاسة إلى 56 وجهة على شبكة فلاي دبي عبر مطار دبي الدولي كما يستطيع ركاب فلاي دبي الوصول إلى 82 وجهة لطيران الإمارات ويمكن للعملاء أيضاً الاستفادة من الجدول المعزز الذي يغطي 30 وجهة مشتركة للناقلتين.

طباعة Email