في تقريرها للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية 2020

«العالمية القابضة» تحرز تقدماً في إعادة التدوير ودعم سلسلة التوريد المحلية

أصدرت الشركة العالمية القابضة تقريرها الخاص للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لعام 2020، وأبدت فيه التزامها الراسخ بتحقيق تأثير مؤسسي إيجابي.

ويكشف التقرير إحراز تقدم ملموس في أداء شركات المحفظة عبر كافة المقاييس الرئيسية، ويساهم بإثراء استراتيجية الشركة وسياساتها الرامية إلى تعزيز الممارسات المستدامة للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في عام 2021 والسنوات اللاحقة.

وبهذه المناسبة، قال سيد بصر شعيب، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة العالمية القابضة: «في ظل تزايد تركيز المستثمرين العالميين والإقليميين على الأثر البيئي والاجتماعي للشركات العامة، يُظهر تقرير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية مدى جدية الشركة العالمية القابضة في التركيز على هذه الجوانب. ونلتزم في هذا السياق بتصدّر القطاع المحلي من خلال تقديم إفصاحات شفافة، ومواصلة تطوير المبادرات والحلول المبتكرة التي من شأنها تعزيز مساهمتنا الإيجابية في المجتمع والاقتصاد الإماراتيين».

تقليل الأثر البيئي للشركة عبر إعادة التدوير وإعادة الاستخدام

خلال السنوات الأخيرة، لم تكتفِ الشركة العالمية القابضة فقط بالامتثال للوائح الحكومية الخاصة بالمسؤولية البيئية، وإنما تعدتها إلى التركيز على ترشيد استهلاك الطاقة وخفض انبعاثات غازات الدفيئة. ومع زيادة استهلاكها للطاقة والمياه نتيجة ارتفاع الطلب على منتجاتها، اتخذت الشركة إجراءات عدة لتخفيف أثرها البيئي؛ ويشمل ذلك تركيب مصابيح شارع تعمل بالطاقة الشمسية في مصنع «أسماك» الجديد للمأكولات البحرية، مما يخفض إجمالي استهلاك الكهرباء بمقدار 43.800 كيلوواط ساعة سنوياً. كما حرصت الشركة على إعادة تدوير واستخدام ما يزيد على 85% من مياه الصرف الصحي الناجمة عن عمليات تصنيع الأغذية، والتي يصل حجمها إلى 139.019 متر مكعب.

تعمل الشركة أيضاً على تطبيق إجراءات مبتكرة لتحقيق اقتصاد دائري يرتكز على إعادة استعمال المواد بشكل منتج بدلاً من هدرها. وعلى سبيل المثال، عمدت شركة «غذاء» - التابعة للشركة العالمية القابضة - إلى زيادة استخدام المصادر المتجددة بنسبة 9% وبيع ما يزيد على 5 آلاف لتر من الزيت النباتي المستعمل إلى أطراف ثالثة لإعادة تدويره وتحويله إلى وقود حيوي. كما تبنّت شركة «التزام» سياسةً تركز على التعامل مع الموردين المسؤولين بيئياً، والاستغناء تماماً عن المواد البلاستيكية أحادية الاستعمال بحلول نهاية عام 2021.

أثر اجتماعي إيجابي

 في 2020، أطلقت الشركة العالمية القابضة والشركات التابعة لها مجموعة من البرامج الاجتماعية الرامية إلى خلق تأثير إيجابي دائم وواسع النطاق في المجتمعات التي تعمل فيها.

تتضمن هذه المبادرات إقامة فعاليات مجتمعية للتوعية وتقديم التبرعات المباشرة، ويشمل ذلك تبرع شركة دواجن العجبان بحوالي 25 ألف كيلوجرام من لحم الدجاج إلى الهلال الأحمر الإماراتي، وقيام «مخازن زي» بتوزيع وجبات الطعام على المتضررين من جائحة «كوفيد-19» عن طريق أطراف ثالثة غير ربحية.

علاوةً على ذلك، استضافت «بالمز الرياضية» مجموعة من البطولات الرياضية المجتمعية، بما في ذلك خمس مسابقات للفنون القتالية بمشاركة لاعبين محليين وعالميين، وبطولة سباحة ضمت 50 طالباً من ذوي الهمم. كما نظمت شركة المضاعفة للاستشارات التسويقية (Multiply) حملة توعية ومعرضاً فنياً بعنوان «طعام لا قمامة»، وذلك بهدف حث المجتمع على تقليل هدر الطعام من خلال الشراء المسؤول للأطعمة، وتخزينها بكفاءة، والاستفادة من بقايا الطعام.

وتماشياً مع جهود الشركة العالمية القابضة لخلق قيمة طويلة الأمد للاقتصاد الوطني من خلال دعم الشركات العاملة في الدولة وتلك المملوكة لمواطنين إماراتيين ضمن سلسلة التوريد الخاصة بها، رفعت شركة دواجن العجبان نسبة مشترياتها المحلية إلى 31%، وأدى ذلك إلى زيادة إنفاقها الشرائي على البائعين المحليين بمقدار 9%. كما رفعت «بالمز الرياضية» قيمة مشترياتها المحلية بواقع 26% عن عام 2019.

حوكمة شفافة ومستقلة وتطوير الكفاءات

يضم مجلس الإدارة المستقل للشركة العالمية القابضة خمسة أعضاء: أربعة رجال وسيدة واحدة، ويلبي ذلك شرط هيئة الأوراق المالية والسلع بضرورة وجود امرأة واحدة على الأقل ضمن مجلس إدارة أي شركة مدرجة في دولة الإمارات. كما تؤكد الشركة التزامها بتحقيق التوازن بين الجنسين عبر جميع مستويات العمل، حيث رفعت نسبة الموظفات الجدد لديها من 15% في عام 2019 إلى 24% في عام 2020.

وانسجاماً مع سياسة التوطين في الإمارات، رفعت القطاعات الغذائية والصناعية في الشركة نسبة الإماراتيين ضمن موظفيها إلى 60% في عام 2020، وتمثل النساء 62% من الموظفين الإماراتيين.

طباعة Email
#