اتفاقية تعاون بين مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي ومركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّع مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي اتفاقية تعاون مع مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم)، في إطار التزام مشترك لتعزيز استخدام التحكيم التجاري والوساطة في جميع الإمارات والمنطقة، ولقد وقّع على الاتفاقية كل من ليندا فيتز- ألان، أمين السجل والرئيس التنفيذي لمحاكم سوق أبوظبي العالمي وأحمد العجلة، مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم).

وبموجب الاتفاقية، سيعمل كلا الطرفين لتعزيز إمكانية الوصول إلى خدمات التحكيم والوساطة التجاريين عن طريق التعاون ضمن أنشطة متنوعة وتسهيل تبادل المعلومات وتوفير فرص التعلم في المجالات ذات صلة، كما سيوفر مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي و(تحكيم) لبعضهما البعض مرافق جلسات الاستماع وغرف الاجتماعات بما يتيح إجراء جلسات التحكيم أو الوساطة.

إجراءات عادلة

وقالت ليندا فيتز- ألان، أمين السجل والرئيس التنفيذي لمحاكم سوق أبوظبي: «يشترك سوق أبوظبي العالمي ومركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم) في الرؤية ذاتها، والتي تركز على تعزيز التحكيم والوساطة التجاريين من خلال ضمان إجراءات عادلة وسريعة من شأنها كسب ثقة مجتمع الأعمال الدولي. وإننا على ثقة بأن هذه الاتفاقية ستعزز من مكانة دولة الإمارات كمركز رائد في حل النزاعات».

رؤية مشتركة

وقال أحمد العجلة، مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم): «تسلط الاتفاقية مع مركز تحكيم سوق أبوظبي العالمي الضوء على رؤيتنا المشتركة بتوفير الاستقرار لمجتمع الأعمال الدولي، حيث إننا سنعمل سوياً لإيجاد إطار عمل لتبادل المعلومات يعزز استخدام الوساطة والتحكيم التجاريين.

وهنا، لا بد لي أن أشير بأن مهمتنا الأساسية في مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي هي الترويج والتشجيع على التحكيم بين المختصين ورواد الأعمال على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي. ولذلك، نفخر بالتعاون مع سوق أبوظبي العالمي، المركز الرائد عالمياً في القطاع المالي والذي يشاركنا القيم والرؤى ذاتها».

طباعة Email