10.2 ملايين أرباح «العربي المتحد» الربعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق البنك العربي المتحد، صافي ربح قدره 10.2 ملايين درهم للربع الأول من العام الجاري، مقارنة بصافي خسارة بقيمة 119.9 مليون درهم في الربع الأول من عام 2020، حيث مهد التنفيذ الناجح لاستراتيجية التحول الطريق للعودة إلى الربحية. فيما يواصل البنك تعزيز أعماله الرئيسية، ترشيد النفقات وترسيخ دعائمه الرئيسية.

تم تعزيز الأداء المالي للبنك العربي المتحد من خلال التقدم الكبير في الأنشطة الأساسية، حيث سجل ارتفاعًا بنسبة 5٪ على أساس سنوي في إجمالي الدخل (زيادة بنسبة 32٪ على أساس ربع سنوي)، وفي حين واصل البنك إدارته الناجحة للنفقات التشغيلية وسجل انخفاضاً بنسبة 6% مقارنة بالربع الأول من 2020.

وتم تعزيز الميزانية العمومية بشكل كبير من خلال التركيز على جودة الأصول، وبسبب ذلك شهدت مخصصات الائتمان للأشهر الثلاثة الأولى انخفاضاً قدره 66% مقارنة بمستوياتها خلال الربع الأول من العام الماضي 82% على أساس ربع سنوي.

وشكل العام الماضي فترة انتقالية بالنسبة لـ «البنك العربي المتحد» الذي بدأ بتنفيذ استراتيجية تحوّل وإعادة هيكلة تهدف لأن يصبح مؤسسة مالية تقدم أداءً أكثر كفاءة وقوة واستدامة.

وقال أحمد أبو عيده الرئيس التنفيذي للبنك: «تمثل النتائج الإيجابية للربع الأول من عام 2021 عودة للعمليات الربحية وهي دليل واضح على نجاح نموذج أعمالنا منخفض المخاطر والفعال الذي يركز على الإمارات، والتقدم الذي أحرزناه في إطار استراتيجية التحول التي ننتهجها في البنك العربي المتحد الرامية إلى تعزيز الأعمال الرئيسية، والابتكار في المجال الرقمي وترشيد النفقات، وترسيخ دعائم البنك الرئيسية، حيث نجح البنك في تحقيق تقدم ملموس شمل جميع تلك الأهداف، مما يوفر خدمة عملاء استثنائية ونقلة نوعية في الأعمال».

وأضاف أبو عيده: «إن الاستثمار الذي بدأه البنك في تطوير البنية التكنولوجية وتحديثها والمضي قدماً نحو العالم الرقمي أثبت فعاليته في زيادة قدرتنا على التكيف بسرعة مع ما خلفته جائحة (كوفيد19) من تداعيات، حيث نجح البنك في تخطيها والتخفيف من تداعياتها بشكل فعال والاستجابة بشكل فوري لاحتياجات العملاء».

 
طباعة Email