سوفوس: زيادة استخدام المجرمين السيبرانيين لطبقة النقل الآمنة

أكدت أمس شركة سوفوس لحلول الجيل التالي للأمن السيبراني، أن المجرمين السيبرانيين يستخدمون طبقة النقل الآمنة بشكل متزايد لتجنب الكشف عنهم. ونشرت سوفوس أبحاثاً جديدة بعنوان «نصف البرمجيات الخبيثة حالياً تستخدم طبقة النقل الآمنة لإخفاء التواصل»، والتي تظهر ارتفاع عدد المجرمين السيبرانيين الذين يستخدمون طبقة النقل الآمنة في هجماتهم. ويستخدم هذا التكتيك بشكل متزايد من قبل المهاجمين لتشفير محتوى التواصل الخبيث وبالتالي تجنب الكشف عنهم لدى تنفيذ الهجمات.

وفي الواقع، فإن 45% من البرمجيات الضارة التي كشفت عنها سوفوس بين يناير ومارس 2021 استخدمت طبقة النقل الآمنة لإخفاء التواصل، ما يشكل ارتفاعاً هائلاً مقارنة مع نسبة 23% التي أعلنت عنها سوفوس أوائل عام 2020. كما لاحظت سوفوس زيادة ملموسة في استخدام طبقة النقل الآمنة لتنفيذ هجمات طلب الفدية في العام الماضي، وبخاصة في برمجيات طلب الفدية التي يتم التعامل بها يدوياً. ويذكر أن غالبية الحركة الضارة التي كشفت عنها سوفوس عبر طبقة النقل الآمنة تضمنت برمجيات خبيثة لسرقة البيانات الأولية ومنها BazarLoader و GoDrop و ZLoader.

وكشفت الشركة عن أجهزة الجدار الناري XGS Series التي تمتاز بحماية متقدمة ضد الهجمات السيبرانية. تتمتع الأجهزة الجديدة بأفضل إمكانات الكشف عبر طبقة النقل الآمنة، لتكون أسرع بما يصل إلى خمسة أضعاف مقارنة بالطرازات الأخرى المتوفرة في السوق حالياً. وقال دان شيابا، الرئيس التنفيذي للمنتجات لدى سوفوس: «لم يعد بإمكان فرق الأمن تجاهل حركة البيانات المشفرة خوفاً من تعطيل الأداء، فالمخاطر التي تنطوي عليها كبيرة للغاية، ولهذا السبب قمنا بإعادة تصميم معدات الجدار الناري من سوفوس للتعامل مع محتوى الإنترنت العصري المشفّر. وبهذا أصبحت لدى فرق الأمن القدرة على الكشف عن الحركة المشفرة بسهولة وتسليط الضوء على منطقة كانت غير مكتشفة من قبل، فيما يشعرون بالثقة بأن ذلك لن يؤثر على الأداء».

طباعة Email