«النقد العربي»: الإمارات تتصدر مؤشر التقنيات المالية عربياً

تصدرت الإمارات عربياً في المؤشر العام للتقنيات المالية الحديثة الذي أصدره صندوق النقد العربي أمس وبنسبة بلغت 75 % وذلك بفضل الجهود المتعددة في تعزيز مجالات أنشطة التقنيات المالية الحديثة والمبادرات المختلفة في تفعيل أحدث التقنيات المالية وتوفير المتطلبات التي من شأنها تحسين درجة التحول المالي الرقمي، إضافة إلى التميز في تقديم الخدمات المالية الرقمية وتعزيز التوعية والتثقيف الماليين وتوفير التمويل لدعم الابتكار والتعاون والشراكات، سواء على مستوى الدولة أو الأطراف ذات العلاقة.

ويلقي مؤشر التقنيات المالية الحديثة في الدول العربية «FinxAr» الضوء على تطور صناعة التقنيات المالية الحديثة والخدمات المالية الرقمية في الدول العربية خلال الفترة «2018-2020» وتم إطلاقه بمناسبة اليوم العربي للشمول المالي.

استبيان

وقال الدكتور عبد الرحمن الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي إن المؤشر اعتمد على نتائج استبيان أرسل لجميع المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية لما يمثله كأداة فعّالة في تحديد المجالات التي تحتاج للمزيد من الاهتمام والجهود وما تتطلبه من سياسات مناسبة بالاستفادة من تجارب الدول العربية الأخرى في هذا الشأن.

وسجل المؤشر العام نسبة 43 %، وجاء مؤشرا تنمية المواهب والتعاون والشراكات في المقدمة بنسبة 50 % و49 % على التوالي، ثم مؤشرا السياسات والتشريعات وجانب الطلب بنسبة 44 % لكل منهما.

وأبرزت النتائج الحاجة للاهتمام بمحوري البنية التحتية المالية والتمويل، حيث سجل المؤشران نسبة 39 % و18 % على التوالي. وهو يتالف من 6 مؤشرات رئيسية تشمل: السياسات والتشريعات، وجانب الطلب، وتوفر التمويل، والبنية التحتيّة الماليّة، وتنميّة المواهب لدعم الابتكارات، وأخيراً التعاون والشراكات.

طباعة Email