90 % من المقيمين في الإمارات سعداء بالخدمات الحكومية

كشف معهد سيركو، المؤسسة البحثية الجديدة في الإمارات، في تقريرٍ صدر مؤخراً عن رضا المواطنين والمقيمين في الإمارات العربية المتحدة عن جودة الخدمات العامة التي يستخدمونها.

وتراوحت آراء 90% من المشاركين في الاستبيان، الذي شمل مواطنين ومقيمين من جميع أنحاء الإمارات، بين الرضا والسعادة الكبيرة تجاه الخدمات الحكومية التي اختبروها خلال العامين الماضيين.

وافتتحت سيركو، الشركة العالمية للخدمات العامة، هذه المؤسسة البحثية، ضمن إطار عروضها الرئيسية لإدارة الأصول الرقمية والبيانات والقوى العاملة في الشرق الأوسط، بهدف إجراء أبحاث حول تصميم الخدمات العامة وتطويرها وتقديمها للأفراد، من أجل مساعدة الحكومات على إيجاد حلول مبتكرة ضمن نطاق واسع من خدمات المواطنين والمقيمين.

وقال فيل مالم، الرئيس التنفيذي لسيركو الشرق الأوسط تعليقاً على ذلك: «نشعر بحماس بالغ إزاء افتتاح معهد سيركو في الإمارات العربية المتحدة، إذ ستساعد أبحاثه الحكومة وشركاءها، مثل شركة سيركو، على تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين بما يلبي احتياجاتهم.

وتماشياً مع خطة دبي الحضرية الرامية لاجتذاب 5.8 ملايين مقيم بحلول عام 2040، ستساهم الرؤى التي يقدمها المعهد في تحديد مكامن الإبداع والأفكار المقترحة ومشاكل الخدمات الحكومية التي سيختبرها المقيمون حالياً وفي المستقبل.

وستتمكن حكومة الإمارات من معرفة آراء المواطنين مباشرةً، والاستفادة من خبرتنا العالمية الواسعة في مجال الخدمات العامة من أجل رسم ملامح مستقبل مشرق للخدمات الحكومية، وذلك بالاعتماد على مؤسسة، إكسبيرينس لاب، التي تركز على المستخدم النهائي، إلى جانب معهد سيركو الجديد».

تطبيق أوسع

ويُعدّ تقرير المؤسسة البحثية، الذي حمل عنوان، «عملية التحول الرقمي والسعادة: الرأي العام السائد تجاه الخدمات الحكومية في الإمارات»، أول تقرير صادر عن معهد سيركو في الإمارات وباكورة سلسلة من التقارير والأبحاث المُعدّة للنشر على مدار العام. وأشار التقرير إلى وصف المشاركين للخدمات أحياناً بالعمومية وغير التفصيلية، كما بيّن إمكانية معالجة هذه الإشكالية باعتماد الوسائل الرقمية بشكل أوسع.

ووجد البحث، الأول من نوعه، ارتباطاً وثيقاً بين درجة سعادة المواطنين والمقيمين من جهة ومستوى جودة الخدمات الحكومية من جهة أخرى؛ إذ أعرب 85% من المشاركين عن تأثير تجربتهم مع الخدمات الحكومية على درجة سعادتهم بشكل مباشر، كما صرّح أغلبهم بأن تجربة سيئة واحدة مع الخدمات الحكومية كافية لزعزعة ثقتهم بها بشكل عام.

 

 

طباعة Email